المقالات

اميركا وسياستها المتناقضة..


لازم حمزه الموسوي


كم هو واضح الخسران في السياسة الامريكية، ما يعني بأنها لم تعد قادرة على مواكبة الواقع الدولي الذي يعج بالمتناقضات مثلما هو الحال والمتغيرات التي هي الأخرى ، غيرت الكثير من المفاهيم وعلى شتى الأصعدة.
لذلك حري بكل الدول التي تنشد الحرية والاستقلال الفعلي من الهيمنة الأمريكية ، ان تتخذ موقفا موحدا لا يسمح لها بالتدخل السافر في مصالحها وعلاقاتها مع بعضها البعض ودون النظر إلى القومية ،حتى يتسنى لهذه الدول بناء قدراتها وفق مامخطط لها ، بعيدا عن كل المؤثرات الخارجية ، والتي هي في الواقع ،تنم عن أفعال مغرضة لا تخدم العلاقات الإقليمية وغيرها، بقدر ما تحمل من مواقف ونوايا للاستغلال وابتزاز المنطقة العربية وغيرها ! حبا منها بتطبيع العلاقات مع العدو الصهيوني ، وقد نكون على صواب حين نستقرء الوضع الأمريكي، بأنه أصبح واقع مفروض، على الأمة الإسلامية ، كنتيجة حتمية لما تعيشه هذه الأمة من تشتت وضياع باستثناء من أوجد الحصانة لذاته .. بفعل بعض السياسات الحزبية ، التي أعطت رهانها دون مقابل!!،
لذلك يفترض بنا ان نبحث عن أسس نستطيع من خلالها ، ان نوقف هذا التصرف الّا مسؤول من خلال التلاحم المصيري المترجم إلى واقع معاش يتعدى الأطر التقليدية.
وإن ماتشهده الساحة السياسية من اضطراب ملفت في العلاقات والدبلوماسية الأمريكية مع سائر دول العالم ومنطقتنا العربية بشكل خاص ، يكفي لأن نجعل امريكا في سلة الدول التي خسرت أدوارها الحقيقية ، وهي الآن في طريقها إلى الانحدار .
الذي حتما سيفضي إلى انتصار حركات التحرر العربية التي تنشد البناء والأعمار وفق صيغ مشتركة تؤمن بوحدة القرار ورؤية المستقبل بعين الاعتبار، كي يندثر وللابد أولئك الذين يرون في الجبروت الأمريكي ملاذهم ، في تلبية أحلامهم المريضة والتي هي لا ترقى إلى مستوى المسؤولية والقيم الأخلاقية ، لطالما انها تتعارض وما ينفع الشعب، ويحفظ أمن وسيادة وطن إذ هو العراق.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك