المقالات

كم بين الساسة من هم "سعاة خير"؟!


علي عبد سلمان

 

منذ ستة عشر عاما ونحن نراوح في أمكنتنا، ننقل قدما من موضعها الى موضع القدم الأخرى، في أزمة سياسية عميقة، ووصل عمق الأزمة الى حد أصبحت فيه هي الشكل السائد للعملية السياسية في بلدنا، بمعنى أننا بتنا متعايشين معها، وبني تصور دائم بأن السياسية هي هكذا: أزمات تليها أزمات في عملية صناعة الأزمات ..!

والى وقت قريب ونتيجة لهذا التعايش مع الأزمة، كفر كثير من المواطنين بالعمل السياسية وبمخرجاته، وصرنا نسمع شتائم للسياسة والسياسيين لا تعد ولا تحصى، وصارت مفردة السياسي مرادفة لمفردات أخرى، مثل لص، حقير، كلاوجي، كذاب، فاقد الضمير، مخادع، (كلـ...بن كلـ..)..وطبعت الى حد كبير هذه الأوصاف في ذهن المواطن، حتى أوشك الأخضر أن يباع بسعر اليابس..

ولكي نفهم سبب عمق الأزمة التي لا يبدو في الأفق أنها ستجد حلا قريبا، وذلك لأنها أزمة متعددة الوجوه والصفحات، لابد أن نعرف أن اللاعبين الرئيسيين في المشهد السياسي ليسوا بالمؤهلين أصلا لتجاوز هذه الأزمة، أو بعبارة أدق، ليست لهم الرغبة في تجاوز هذه الأزمة، وذلك بسبب شعور خادع، جعل كلا منهم يتوهم بأنه صاحب اليد الطولى في القرار السياسي، وبأنه يستطيع أن يفرض أرادته بسبب مشاعر القوة والتمكن.

هذا الشعور المخادع هو الذي جعل صناع الأزمات يتوهمون بأنهم مؤبدين في مواقعهم، وأنها هبة ألهية لهم، بل أن أحدهم قال وبالحرف الواحد:" أن موقعه السياسي تكليف ألهي...!"

الأنتخابات الفائتة،والتي تشكل بموجبها مشهدنا السياسي الراهن، بكل إسقاطاته وتداعياته؛ حسنها وقبيحها، فككت هذه الصورة الزائفة، وعرت هذا الشعور الزائف بالقوة، وأحالت الساسة من رواد الأزمات الى دواخلهم ليكتشفوا أنها دواخل فارغة، وأن عليهم أن يلحقوا أنفسهم ويصححوا مساراتهم، فليس أمامهم إلا وقت قليل لأنتخابات مجالس المحافظات القادمة، وعندها.

تقول القصة التي لا تتعلق بالسياسة، لكن فيها ما ينفع الساسة: أن رجلا إستغل غفلة راع لقطيع من الغنم، فسرق خروفا..ولكن الراعي أنتبه وهو يعود بأغنامه الى الحضيرة أنهن قد نقصن خروفا، ولم يتعب كثيرا، فقد توجه من فوره الى سوق الأغنام، وهناك وجد خروفه لدى أحد الباعة المعروفين الذي دله بيسر على من باعه إياه، فأمسك الراعي بالرجل الذي أعترف من أول "راشدي" بأنه السارق..

المهم تجمع الناس حول السارق وأخذوه مكتوف اليدين الى الخلف الى "الديوان"، ولأن السرقة جريمة لا تغتفر بالعرف العشائري، فإن حكماء القرية وكي يقطعوا دابر السرقة في قريتهم قرروا أن يشموا جبهة السارق وشما بحرفي  "س.خ" أي  "سارق خراف"!

المهم تم تنفيذ العقوبة، لكن السارق قرر فورا التوبة، وخلال سنوات تحول من سارق خراف الى شخص جليل تحترمه القرية، فقد كان ينجد الملهوف، ويعين المحتاجين، ويشارك بهمة بحصاد الغلال الجماعي، يرمم البيوت الطينية التي بحاجة الى ترميم كل شتاء سيما بيوت الأرامل والأيتام..وشيئا فشيئا نسي الناس قصة سرقة الخروف..

كبر الرجل وصار شيخا عجوزا، وكان يحظى بكبره بإحترام سكان القرية، فالصبيان عندما يمرون من أمامه يسارعون لتقبيل يده، والكبار يتسابقون لخدمته، فقد خدم الجميع، وله فضل على الجميع ..

في أحد الأيام مر رجل غريب على القرية، ووجد أن أهل القرية يبجلون هذا الرجل الذي وشمت جبهته بحرفي "س.خ"، فظن أنه رجل له كرامات توجب أن يحترمه ويبجله الأخرين، لكنه تسائل عن سر وشم جبهته بحرفي"س.خ"...فسأل شابا كان قرب الرجل العجوز الموشوم عن هذا السر.. 

أطرق الشاب برهة يفكر بالأجابة، ورد على الغريب: لا أدري ما معناهما، فقد حدث ذلك منذ أمد بعيد، وربما هما يعنيان (ساعي خير)..

 أقول نحن وشمنا كثير من ساستنا بالوشم "س.خ"،كسراق خيراتنا، فهل يمكن أن يتحولوا الى سعاة خير..؟!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك