المقالات

الشهيد محمد باقر الحكيم عنوان الشهادة


جاسم الصافي

 

 

ما تشهده الساحة السياسية اليوم ، من مد وجزر بين تطلعات الكتل السياسية والتي تصل الى حد الخلاف وليس الاختلاف يجعلنا نفكر عن سبب تزايد هذا الخلاف رغم الاسقرار الامني والاقتصادي الذي يشهده العراق وهما من اهم مقومات الاستقرار السياسي.

لو صنفنا القيادات التي تتمتع بها الكتل السياسية لوجدنا امر مهم هو اما انها ليست كتلة متجانسة في افكارها وتطلعاتها أو أن رئيسها لايتمتع بكارزمة أو قوة تأهله للسيطرة على اعضاء كتلته وعلى اقناع الشارع بمكانته القيادية ، أي أن المرض الذي نعاني منه في الجسد السياسي وليس في العملية السياسية وهذا من اهم اسباب الصراع الدائر بين الكتل التي لاتمتلك حقيقة واحدة في تطلعها بل هي كتل اميبية عاشت وبقية في ايديولوجية المعارض.

هذا ما يذكرنا بما مر به شهيد المحراب في الايام الاولى لتشكيل المجلس اذ كان من اهم اولوياته هو العمل على توحيد صف المعارضة العراقية ولمن كان متتبع لعمله الجهادي في بدايته يلاحض سطوع نجم الشهيد في هذه المهمة ، بعد أن ادرك ابعاد المعترضين معه لذا عمل على تجميعه في وحدة المطلب الذي اعطى للمعارضة الشرعية انذاك لان تسمى معارضه بحق ، وهذا ما يصعب على أي معارض في العالم تحقيقة ، وخصوصا من فصائل تختلف في الايديولوجية ، كما اننا مجتمع يهتم بوجود الرمز والذي يتمتع بقدرة على جمع امرين مهميين أن يحمل الكارزمة والثقافة وان يتمتع بالدراية بطبيعة المجتمع وفهم تطلعاته وان يعرف بفراسته من هم المشاركين الفعليين له في بناء العمل الجهادي.

للاسف هذا ما ادركه اعدائنا من بداية التغير لهذا عملوا جاهدين الى تصفية مثل هذه الرموز لزرع الخلاف بشكلا متجذر مثلما يجري الان ، واهم رمزممن وقع علية الاختيار الاول ليكون ضحية هذه المؤامرة الدولية والثقل الذي سيتسبب نقص في ارباك العمل السياسي في العراق هو الشهيد السعيد محمد باقر الحكيم ( قد ) الذي كان يمثل الرحى لقوى المعارضة العراقية في ايام النظام البائد ، والمدبر الاول للعقل السياسي العراق مابعد التغير ، اضافة الى ما كان يحملة الجمهور له من حب واحترام خصوصا وانه من بيت الحكيم الذي اعطى ما اعطى للوطن وللاسلام.

من يتذكر خطبه الاخيره ( رحمه الله ) التي كان يشير بها الى وحدة الصف ونبذ الخلافات للتصدي لما يحاك على بلدنا الحبيب في الخارج ، يدرك أن هذا الرجل يعرف نهايته ويعرف كيف يقترب من الهدف وما يزيد من المرارة أنه يعرف بميقات موته اذ كان يتمنى نيل وسام الشهادة وكذلك كان يعلم ما سيؤول اليه حال الواقع السياسية في العراق وهذا لم يكن تكهنا منه بل هو يدرك الامور من وعي تجربته في العمل السياسية الذي عاشه طوال حياته.

هذا ما جعل الاعداء يتربصون ويتعجلون في اغتيالة لانهم يدركون خطورة بقائه وما سيحدث من اختلال بعد فقده حيث لايمكن أن يتوازن العمل السياسي من بعده ، والدليل على هذا ما يحصل اليوم وخوصا لو علمنا أن اللذين اغتالوه هم اليوم احياء في سجن خارج العراق وتابع للقوات الامريكية وهو ما يثير الاستغراب بل ويؤكد أن الامر يحمل بصمات ابعد مما هو معلن عنه ، كما ويؤكد أن الشهيد السعيد كان ظاهرة لو بقيت لحققت الثبات لخطوات العمل السياسي في العراق وعلى المستويين الداخلي والخارجي والسؤال الذي يحيرني دوما ، لم نحن هكذا مجتمع يمحو التجارب دون أن تستوقفه لتكون حلولا لمشاكل العالقة ! وتجربة الشهيد غنية بالحلول التي يمكن أن تداوي الجسد السياسي في العراق ؟

 الجواب ليس من استنتاجي بل من التجربة التي خطفت منا الشهيد محمد باقر الحكيم ( قد ) والشهيد عز الدين سليم ( قد ) اذ على ما يبدو أن المشكلة هي اننا مجتمع يترك الامور بنصف حلول وبلا نهاية لهذا نحن من يضع العصي دوما في عجلت تقدمنا ونلقي باللائمة على القدر وعلى ما يحيكه الاعداء ويكون الرمز دوما وابدا ضحية سلوكنا نحن ، من زمن الحسين حتى يوم الدين  

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك