المقالات

لنحافظ على ما تبقى من بلادنا 


محمد كاظم خضير 


الاتهامات والسجالات وتحميل المسؤوليات لهذا الفريق أو ذاك لن تنقذ العراق مما اصابه من تصدع وانهيارات خلال سنوات الفوضى الخلاقة منذ 2003 حتى الان، ، بالاضافة الى ما نشهده من تحولات مفاجئة وغير متوقعة تجعلنا جميعا أفرادا ومجتمعات ودوّلا واحزابا وطوائف في حال من الضياع، نتبادل الاتهامات حول مسؤولية الفشل في مواجهة التحديات الصغيرة والكبيرة .

جميعنا ضللنا الطريق الى بناء الدولة الحديثة وصناعة الاستقرار، الأنظمة اعتقدت انها بالانتصار على المجتمعات وتفكيكها يمكن ان تبقى وتسود، والشعوب اعتقدت بأنها ستحقق ما تصبو اليه من خلال تدمير دولها ومؤسساتها، وكانت النتيجة بأن خسرنا دولهم ومجتمعاتهم معا، اعتقدت بأن خراب هذه المجتمعات ودولها سيعود عليها بالقوة والسيطرة وتقاسم النفوذ، وعندما جاء الجيش الاميركي الى العراق أيقنت دول الجوار بأنها كانت تطارد خيط دخان في العراق وهي تبحث الان عن ادوار مغايرة .

في احدى المرارت التقيتُ بمسؤول في أحد اللقاءات ، وكان يتكلم وسألته عن سبب عدم توظيف الأموال في تحسين واقع العراق، فأجابني بكل ثقة وبلهجته العراق : «ونجيب اليأس منين « واستطرد في حديثه عن قوة اليأس في مواجهة الاعداء، وكيف ان اليأس العراقي حاربنا الارهاب عشرات السنوات، والسؤال الان هو كيف سيكون حال المشرق العربي ودول الجوار مع عشرات الملايين من اليائسين البؤساء، وهذا ما يجب ان نتأمله بدقة لتأثيره القاطع على استقرارنا ومستقبل اجيالنا، وعلى دول الجوار ولو بعد فوات الاوان.

علينا التوقف عن صناعة اليأس والكراهية والهروب الى الامام وانتقاد بعضنا البعض أفرادا واحزابا وطوائف وذبابا إلكترونيا، لان من يزرع الشوك يجني الجراح، والترف مكلف وقاتل هذه الايام حيث يسود اليأس لدى الفقراء المشردين في خيم البؤس والنزوح، ويسيطر اليأس على اصحاب النفوذ والثروات وتجار الحروب وحملة السلاح على تنوعهم العقائدي والطائفي والرسمي وغير الرسمي، واليأس يسيطر على جماعة العمل والانكفاء، الكل يائس الى حد الانفجار .

يدرك الجميع بأن الفوضى الخلاقة كانت عملية انتحار جماعي، لا فرق فيها بين الضحية والجلاد ولم تستثنِ جماعة او مكانا، وكانت سنوات طويلة من تدمير الذات واوهام الانتصارات، مما قد يضاعف المخاوف من حالات عدمية في السياسية والأمن، والتي قد تصبح أدوات خطرة في مرحلة تصفية الحسابات وتحول العراق الى ساحة للانتقام، لان بعض هؤلاء فقد اسباب العودة الآمنة الى الانتظام العام والحياة الطبيعية لكثرة ما ارتكبوا من جرائم وموبقات .

علينا ان نراجع أنفسنا وان نعتذر من مجتمعاتنا على أخطائنا وفشلنا، ومقامرتنا بوجودنا وأجيالنا ودولتنا الوطنية، وارتكابنا الجرائم بالفعل او بالصمت والانكفاء او بالتكاذب الطائفي والمذهبي وبيع الولاءات، انها لحظة بالغة الخطورة، سبق ان تعلمنا دروسها القاسية ايام القتل والدمار 2005و 2006 في العراق وخلال الفوضى الخلاقة من 2014 مع ما عانيناه من انهيارات واغتيالات.

انها دعوة الى تجديد صناعة الامل والتخلي عن صناعة اليأس الذي يهدد اطفالنا ومستقبل اجيالنا، وبعيدا عن الشطارات والمهارات فلنتوقف عن تيئيس وتخويف بعضنا البعض وبكل شجاعة «تعالوا نحافظ على ما تبقى من بلادنا ».

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك