المقالات

الثورة النجيبة تبني المستقبل


عبد الكاظم حسن الجابري

 

لاشك إن إيران أصبحت حاليا قوة منافسة في الساحة الدولية لا يشق لها غبار, ولهذه الدولة حضور في كل الميادين التي تمس الشرق الاوسط.

صَعَّدَتْ الثورة الاسلامية في ايران حظوظ الدولة الايرانية لتكون في موقع الريادة, فايران تحولت من حكم الشاه الدموي السلطوي الى الحكم الاسلامي الديمقراطي الذي يشرف عليه الولي الفقيه.

ينظر بعض المنظّرين من دعاة العلمانية والتحرر إلى الاسلام على أنه دين تقييد وكبت للحياة وانه –الاسلام- يحارب العلم والتطور.

ما قدمته الثورة الاسلامية من بناء حضاري للجمهورية الاسلامية يفند مزاعم هؤلاء, فإيران الان اظهرت وجها مشرقا للعالم, رغم الحرب الاعلامية والميدانية العلنية ضدها, إلا أنها سارت بهدوء وسكينة لتبني دولة هي من أرقى دول العالم.

ففي الصناعة قطعت ايران اشواطا في هذا المجال, وتكاد تكون مكتفية ذاتيا من الناحية الصناعية, وكذلك الزراعية ايضا, اذن انها بلد زراعي متطور, تقدمت ايران كذلك على مستوى العلم والطب خصوصا, وفي الرياضة صار لفرقها بمختلف الالعاب القدح المعلى في البطولات, وعلى مستوى الخدمات فايران تقدم نموذج عمراني راقي, فهي دولة حضارية بشكل لا يوصف, فالعمران فيها بأحدث الطرز, وتمتلك شبكة مواصلات عملاقة, من طرق سريعة وانفاق وجسور وسكك حديد وموانئ ومطارات.

هذا التميز العمراني والحداثوي لإيران رافقه تميز سياسي بديع, فالحريات العامة في ايران متاحة, وحرية المساهمة السياسية للأفراد مكفولة, والقانون سلطانه على جميع الافراد مسؤولين ومواطنين, ولجميعهم حق المشاركة في الانتخابات العامة.

كذلك فان للسياسة الخارجية الايرانية دور لا يغفل في ممارسة الدبلوماسية باحترافية عالية, واتقان جيد. وها هي تكسب الاصدقاء الدوليين يوما بعد اخر, ولم تبالِ للعداء الامريكي الصهيوني ضدها, بل قاومته برشاقة منقطعة النظير, وصمدت بوجه العقوبات المفروضة عليها.

الثورة الاسلامية في ايران والدولة التي بنتها نموذج رائع يفند كل نظرية قائلة بتخلف الإسلام وانها –الثورة الاسلامية- هي الوجه الحقيقي للحكم بقيادة رجال الدين الذين يفكرون بعقلية الخدمة لا عقلية السلطة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 71.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك