المقالات

وارسو ضد ايران لا لحفظ الامان ..!

623 2019-02-20

مصعب ابو جراح


بعد ان التقت قوى الشر في وارسو عاصمة بولندا, والمتمثلة باللاعرب من وطننا العربي الذين لم يجلسوا مع الكيان الغاصب, في طاولة واحدة منذ تسعينات القرن الفائت ,اصبح جلياً من هكذا مؤتمرات مشبوهة بيع لقضايا معاصرة ,فالذين جالسوا نتنياهو واعطوه اللاقط لكي يتحدث ويبث سمومه الى المجتمعين , هم مايسمون عرب وليس دول اوربية او غربية وما هذا الا دليل واضح على بيع العرب للقضية الفلسطينية , التي راح ضحيتها الاف من الفلسطينيين انفسهم واشقاءهم من المؤمنين بالقضية .
إيران الآن في مرمى العالم ، النتن ياهو حاول التحريض ضد إيران وجعلها الشيطان الأكبر، باعتقاده أن إيران ستقضي على إسرائيل ، وحاول الاجتماع مع العرب لحشد هذا الرأي المرفوض، لان إيران صديقة للعرب ، بينما أمريكا تحاول إثبات العكس، وهكذا تصرف من قبل أعداء الأمة كان واضحاً عندما حشدوا العالم ضد العراق وأفغانستان، ودول كثيرة في العالم نالها الدمار في مثل هكذا مؤتمرات ، وكان قبل إيران فنزويلا التي رفضت إملاءات أمريكا وتدخلها في شأنها الداخلي ، ووقفت بوجه المعارضة الفنزويلية المدعومة من أمريكا.

هذا سبب واضح لفشل مثل هذا المؤتمر، أصبحت اللعبة الأمريكية مكشوفة للعالم ، بأن تحاول تقديم الدعم لحماية إسرائيل الهالكة، والإيرانيون يدركون هذه المؤامرة وفشلها منذ أربعة عقود مضت، وسياسة الحصار على إيران فاشلة ولن تنجح ، وما زالت إيران بتطور مستمر ، وكان هذا واضحاً من خلال وقوفها مع الجيش العربي السوري في حربه ضد الإرهاب ، وخرجت سوريا منتصرة بدعم العالم الحر لها سياسياً وعسكرياً ، أما اقتصادياً فكانت سوريا مكتفية ذاتياً برغم الحرب التي خاضتها لمدة تجاوزت الثماني سنوات.

وإيران بعد مرور أربعين عاماً على الثورة أعلنت عن قدرات عسكرية غير مسبوقة ، واختراع صواريخ متطورة جداً ، تقوم بتوزيعها على حلفائها في الشرق الأوسط ، وأعلنت سابقاً عن صواريخ تصل إلى كل مكان في العالم ، وأن القوات الأمريكية في مرمى صواريخها ، وتل أبيب هالكة لا محالة بمثل هذه الصواريخ.

روسيا مواقفها ثابتة ضد مؤتمر وارسو ولم تحضر هذا المؤتمر لأنه انحرف عن مساره لتقديم المساعدة للشرق الأوسط، وتحول إلى إيران الحليفة لروسيا، وسار على نهج روسيا بعض الدول العربية، ومنهم من كان مهمشاً في هذا المؤتمر.
فيامن تزعمون انكم عرب احتضنوا ايران ولتحتضنكم لأنكم ستشكلون قوة لا يستهان بها لمقارعة اليهود وتخرجون منتصرين اذا شاءت الاقدار ودارت رحى الحرب معهم .وختاما 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك