المقالات

أمريكا: إستراتيجية القوة والخطر..!


علي عبد سلمان

 

ثوابت السياسية الأمريكية معروفة تماما، وهي تدور في مدار نظرية حقول المصالح، وحيثما لأمريكا مصلحة فإن على الساسة الأمريكان حماية تلكم المصلحة، بمستوى أعلى من مقدارها، فيوفرون وسائل الحماية ويضعونها أمام المصالح بمسافة، حتى لا تتعرض المصالح لضربات مفاجئة..

لذلك فأنهم عندما يُلجأون الى القتال لحماية مصلحة لهم، أو تهمهم في مكان ما، فإنهم لا يقاتلون خلف الهدف، ولا فوقه، بل أمامه بمسافة توفر لهم إمكانية المناورة المحسوبة..تلك هي عقيدتهم الإستراتيجية  السياسية..

واللافت أن أغلب الرؤوساء الأمريكان خدموا لفترتين رئاسيتين، وغالبا ما يتم إعادة إنتخاب الرئيس ليس لحسن أداءه  في الفترة الأولى، بل لأن من صنعوا الرئيس، قد توفرت لهم عناصر الثقة بأن ما بناه في الفترة الأولى يستحق أن يتمه..

ولم يشذ أوباما عن هذه القاعدة، ففي الفترة الأولى كانت الإستراتيجية مترعة بالوعود، الإستراتيجية في الفترة الثانية كانت إتمام لما تحقق من تلك الوعود..

في إستراتيجيته الجديدة؛ كانت محاور ترامب هي هي؛ تلك التي تبناها الرؤساء الذين سبقوه..! الإستراتيجية بها تفاصيل كثيرة لكن خطوطها العامة هي: أمن أمريكا ومواطنيها وحلفاؤها وشركاؤها.. اقتصاد أمريكي قوي ينمو ويعتمد على التطور النوعي، في مجال إقتصادي عولمي مفتوح، وإرغام الحلفاء والخصوم على إحترام المصالح الأمريكية العامة، في أمريكا ذاتها وحول العالم، واستمرار بناء النظام العالمي القطبي، وتطويره بقيادة أمريكا بشراكة قوية مع أوربا وأسرائيل واليابان وكوريا الجنوبية لمواجهة التحديات.

في الإستراتيجية الجديدة، لم يعد ثمة وجود لمفهوم الحرب الإستباقية، الذي تبناه البوشين الأب والابن...إذ أن وضع أمريكا وحلفائها لم يعد يتحمل حروبا مباشرة، نعم يمكنهما اللجوء الى حروب النيابة واستغلال أي أداة ممكنة..وفي هذا الصدد ليس ثمة قيم وأخلاق..!

أعداء الأمس يمكن أن يكونوا حلفاء اليوم، وحلفاء الأمس أذا لم يعد بإمكانهم تلبية متطلبات التحالف فإلى حيث وبئس المصير، والسعودية ومن معها الى قير...!

والذي يحصل اليوم في الساحة الإقليمية التي تحيطنا، ترجمة نصية لهذه الإستراتيجية.. "القاعدة"صنعتها أمريكا لقتال السوفييت الروس في أفغانستان، ثم حاربتها بعد خروج الروس، أمريكا هي التي "سمحت" بتشكل نشاط للقاعدة في العراق، لوأد تشكل أي شكل من أشكال التعاضد أو التحالف بين الوضع الجديد في العراق وجمهورية إيران الإسلامية..

وفي هذا السياق فإن ما يحدث غربي العراق؛ ليس ببعيد عن هذا النهج، إن لم يكن في صلبه..فالخوف قائم لدى حلفاء أمريكا، من تشكل قوة إقليمية كبرى من العراق وأيران وسوريا والمقاومة اللبنانية..سيما وأن تنور البحرين والإحساء والقطيف يفور بقوة..

لأن من أَمِنَ الزمان خانه، فإننا إذا فهمنا الأمور على وفق هذا التصور الواقعي، سنستطيع أن نقرر أين نضع أقدامنا في غابة المصالح الأمريكية التي أرغمنا على الدخول فيها قسرا في 942003..وسنقرر بحصافة ما هي مصالحنا مثلما يبحث الآخرين عن مصالحهم...مصالحنا بالتأكيد ليست مع أمريكا وحلفائها، ليس لأختلاف العقائد وحسب، بل لأننا لسنا وإياهم من سنخ واحد... ثمة مثل أمريكي : احذروا من لا يرجى خيره ولا يؤمن شره..!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك