المقالات

أمريكا: إستراتيجية القوة والخطر..!


علي عبد سلمان

 

ثوابت السياسية الأمريكية معروفة تماما، وهي تدور في مدار نظرية حقول المصالح، وحيثما لأمريكا مصلحة فإن على الساسة الأمريكان حماية تلكم المصلحة، بمستوى أعلى من مقدارها، فيوفرون وسائل الحماية ويضعونها أمام المصالح بمسافة، حتى لا تتعرض المصالح لضربات مفاجئة..

لذلك فأنهم عندما يُلجأون الى القتال لحماية مصلحة لهم، أو تهمهم في مكان ما، فإنهم لا يقاتلون خلف الهدف، ولا فوقه، بل أمامه بمسافة توفر لهم إمكانية المناورة المحسوبة..تلك هي عقيدتهم الإستراتيجية  السياسية..

واللافت أن أغلب الرؤوساء الأمريكان خدموا لفترتين رئاسيتين، وغالبا ما يتم إعادة إنتخاب الرئيس ليس لحسن أداءه  في الفترة الأولى، بل لأن من صنعوا الرئيس، قد توفرت لهم عناصر الثقة بأن ما بناه في الفترة الأولى يستحق أن يتمه..

ولم يشذ أوباما عن هذه القاعدة، ففي الفترة الأولى كانت الإستراتيجية مترعة بالوعود، الإستراتيجية في الفترة الثانية كانت إتمام لما تحقق من تلك الوعود..

في إستراتيجيته الجديدة؛ كانت محاور ترامب هي هي؛ تلك التي تبناها الرؤساء الذين سبقوه..! الإستراتيجية بها تفاصيل كثيرة لكن خطوطها العامة هي: أمن أمريكا ومواطنيها وحلفاؤها وشركاؤها.. اقتصاد أمريكي قوي ينمو ويعتمد على التطور النوعي، في مجال إقتصادي عولمي مفتوح، وإرغام الحلفاء والخصوم على إحترام المصالح الأمريكية العامة، في أمريكا ذاتها وحول العالم، واستمرار بناء النظام العالمي القطبي، وتطويره بقيادة أمريكا بشراكة قوية مع أوربا وأسرائيل واليابان وكوريا الجنوبية لمواجهة التحديات.

في الإستراتيجية الجديدة، لم يعد ثمة وجود لمفهوم الحرب الإستباقية، الذي تبناه البوشين الأب والابن...إذ أن وضع أمريكا وحلفائها لم يعد يتحمل حروبا مباشرة، نعم يمكنهما اللجوء الى حروب النيابة واستغلال أي أداة ممكنة..وفي هذا الصدد ليس ثمة قيم وأخلاق..!

أعداء الأمس يمكن أن يكونوا حلفاء اليوم، وحلفاء الأمس أذا لم يعد بإمكانهم تلبية متطلبات التحالف فإلى حيث وبئس المصير، والسعودية ومن معها الى قير...!

والذي يحصل اليوم في الساحة الإقليمية التي تحيطنا، ترجمة نصية لهذه الإستراتيجية.. "القاعدة"صنعتها أمريكا لقتال السوفييت الروس في أفغانستان، ثم حاربتها بعد خروج الروس، أمريكا هي التي "سمحت" بتشكل نشاط للقاعدة في العراق، لوأد تشكل أي شكل من أشكال التعاضد أو التحالف بين الوضع الجديد في العراق وجمهورية إيران الإسلامية..

وفي هذا السياق فإن ما يحدث غربي العراق؛ ليس ببعيد عن هذا النهج، إن لم يكن في صلبه..فالخوف قائم لدى حلفاء أمريكا، من تشكل قوة إقليمية كبرى من العراق وأيران وسوريا والمقاومة اللبنانية..سيما وأن تنور البحرين والإحساء والقطيف يفور بقوة..

لأن من أَمِنَ الزمان خانه، فإننا إذا فهمنا الأمور على وفق هذا التصور الواقعي، سنستطيع أن نقرر أين نضع أقدامنا في غابة المصالح الأمريكية التي أرغمنا على الدخول فيها قسرا في 942003..وسنقرر بحصافة ما هي مصالحنا مثلما يبحث الآخرين عن مصالحهم...مصالحنا بالتأكيد ليست مع أمريكا وحلفائها، ليس لأختلاف العقائد وحسب، بل لأننا لسنا وإياهم من سنخ واحد... ثمة مثل أمريكي : احذروا من لا يرجى خيره ولا يؤمن شره..!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك