المقالات

سبل الإصلاح نستمدها من ثورة الطف


عبد الكاظم حسن الجابري

 

مثلت حركة الإمام الحسين عليه السلام وثورته، نقلة نوعية في التاريخ، ورؤية جديدة في محاربة الظلم والجور، وكشف زور الحكام المتجلببين برداء الدين.

أوضح الإمام الحسين عليه السلام، الخطوط العريضة لقيامه، منذ اللحظة الإولى، التي خطت بها قدمه المسير، اذ أعلنها مدوية "إني لم أخرج أشرا ولا بطرا ولاظالما ولا مفسدا إنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي".

تصريح عظيم من قائد عظيم، لم يقل صلوات الله عليه إنه خرج لإزالة الحكم، وأن يتبوء هو الحكم محله، ولم يقل إن هدفه تغيير الواقع السياسي فقط، بل كان همه صلوات ربي عليه الإصلاح، بما تحمله هذه الكلمة من معاني.

الإصلاح الديني، الإصلاح المجتمعي، والإصلاح الإداري، كلها إهداف رسمها الإمام الحسين عليه السلام.

هذا الإصلاح المنشود، ضمن خطته صلوات الله عليه، يخضع لمعايير النبل والفضيلة، والمراعي للجوانب الإنسانية، فهو سلام الله عليه أوضح نهجه، بعدم الظلم ولا الفساد، بل إن كل إجراءاته الإصلاحية، ستكون بعيدة عن الإنتقام والتعسف، والظلم والجور، وهو خير من يطبق قول أبيه أمير المؤمنين عليه السلام، والذي قال " لا يطلب الحق بالجور".

معاني النبل التي جسدها إمامنا الحسين روحي فداه، إمتدت على طول طريقه إلى كربلاء، فهاهو جيش الكوفة، بعد أن جعجع بالإمام الحسين وركبه، وأنهكم العطش، طلبوا من المولى أبي عبد الله أن يرويهم بالماء، فقام روحي فداه هو وأصحابه بسقي ذاك الجيش، حتى إنه قام بسقي حيوانتهم بيده، وممايذكر في ذلك هو قوله لاحد جنود الكوفه "أنخ الراوية" بلهجة أهل الحجاز، فلم يفهمها الكوفي، فقام صلوات الله عليه هو بنفسه بإناخة الراوية، إي إبراك الجمل وسقاه بيده.

هذه الصورة التي عليها المولى أبي عبد الله لم تعهدها أي حركة ثورية، فلم نرَ هذا النبل في أي حركة مطالبة بالاصلاح، بل نجد إن أغلب الحركات هي حركات تصادم وتقاتل، بعيدا عن الجوانب الإنسانية.

تجسدت الرؤية الإنسانية للإمام الحسين عليه السلام أكثر، في يوم كربلاء، حيث بكى صلوات الله عليه، فسألته إخته الحوراء زينب عليها السلام "ممَ بكائك" فأجابها "أبكي لهؤلاء القوم فإنهم سيدخلون النار بسببي"، يا الله ماهذه الروح؟ وأي نبل ذاك ؟ الذي يجعل الضحية يبكي لقاتليه، شفقة عليهم وحزنا على ما سيؤول إليه مصيرهم.

إنسانية الامام الحسين عليه السلام ملحمة خطها بنفسه روحي فداه، رسخت أساس للحركات التحررية، التي تنشد الإصلاح، ورؤية متجددة في إطار النهوض الثوري، الذي ينشد التحرر من براثن الظلم والجور.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.33
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك