المقالات

شهيد المحراب ..فكر وثورة متجددة

511 2019-03-02

فراس الحجامي

 

مع بدايات الحراك الاسلامي في مدينة النجف الاشرف، على يد الشهيد محمد باقر الصدر رضوان الله عليه ،ف ي ستينيات القرن الماضي بدأ منتفضأ مثابرا مجاهدا ذالك الشاب الملتزم دينيا واخلاقيا،ـ ابن المرجع الاعلى للطائفه السيد محسن الحكيم قدس سره الشريف، لينظم الى صفوف الحراك الاسلامي ، ويباشر مع زملائه من طلبة العلوم الاسلامية بتشكيل مجاميع توعوية ارشادية، تعمل على خلق حالة من الانسجام بين المؤوسسة الدينية والجماهير، بعد سبات طويل مرت به الحوزة العلمية بسبب ظهور الحركات الشيوعية والقومية انذاك ،

بعد فشل القوميين من ادارة البلاد وتسلم البعثيين مقاليد السلطة فيه في انقلابهم الاسود ،وظهور حالة من الصراع بين محور الاسلام الحقيقي المتمثل بالحوزات العلمية في العراق وانتصار الثورة الاسلامية في ايران من جهة ومن جهة اخرى البعثيين وتحالفهم مع امريكا والخليج من جهة اخرى.

في تلك الظروف وبعد عدة اعتقالات للشهيد الحكيم رضوان الله عليه بعد انتفاضة صفر عام 1977واستشهاد العديد من اسرة ال الحكيم على يد طغاة البعث الهدامي، اضطر الشهيد الحكيم على السفر والهجرة الى الجمهورية الاسلامية الايراني،ة والتي وجد فيها كل انواع الدعم والمؤازرة والاحترام ، ليشكل بعد ذالك المجلس الاعلى الاسلامي العراقي في بداية الثمانينات اثناء الحرب العراقية الايرانية، والتي استمرت لثمان سنين مستنزفة خيرات البلدين ، لخدمة الصهيونية العالمية والشيطان الاكبر.

بعد زوال حكم الطاغية الهدام على يد القوات الامريكية وحلفائها ، لم تثنى عزيمة شهيد المحراب قدس سرة عن المطالبة بخروج القوات المحتلة بل وضع عدة نقاط كان اهمها جدولة الاحتلال وكتابة الدستور واعادة هيبة الدولة من خلال دعوته للانتخابات التشريعية المبكرة وهذا ما اغاظ اعدائه من البعثيين والمرتزقة من قوات الاحتلال  ،ليبثوا سمومهم وحقدهم الازلي لهذا البطل الثوري ،م ن خلال تفجير ارهابي في يوم الجمعة الموافق الاول من رجب بعد خروجه من صحن امير المؤمنين"ع" بعد ادائه صلاة الجمعة المباركة لتحقق امنيته التي طالما كان يرددها ،، بأن يستشهد وتتناثر اوصاله في حب الله وبجوار امير المؤمنين ،،،فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا،،،

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك