المقالات

العراق وأن طال الغياب 


محمد كاظم خضير

 

هي الأقدار شاءت أن تعيش بلدي العراق أزمة اشتد اوارها، فأتت على الأخضر واليابس، وكلفتنا أرواحاً ودماء زكية من حرب ابناء الشعب ضد الإرهاب ، ! ناهيك عن الخسائر المادية الكبيرة التي لحقت بالممتلكات العامة والخاصة، جراء الحرب وهو ما يشكل نزيفا للثروات العراقية ، كان جديرا ان تستثمر لصالح العراقيين اعمارا واقتصادا ومعيشة! لسنا بصدد التباكي على ماض تولى!، فرد الواقع محال، لأننا نؤمن ونسلم بالقضاء والقدر الذي اصابنا رغم جسامة الفعل والأثر، لكن جذوة الأيمان في قلوبنا، لا يمكن بحال من الأحوال ان تنطفيء، لمجرد احداث هي جزء من كينونة الحياة وسيرورتها بالطبيعة، فالشواهد التاريخية تضع امامنا وقائع الزمن الماضي، لتعيد الى ذاكرتنا صورة احداث مضت وان طال بيننا وبينها الدهر، فتجعلنا نستذكر لنقتنع بأن الحياة بطبيعتها لن تنتهي عند هذا الحدث او ذاك، فالاستمرارية صبغة الكون الفسيح وعجلة الكون دائمة الدوران الى ان يقضي الله امرا كان مفعولا. الكثير تضرر من وقائع الأحداث في العراق وعانى ولا يزال، لكن باب الأمل لم ولن يؤصد ابدا، فمهما ادلهمت الخطوب واظلمت الدنيا، ستبزغ الشمس من جديد ويعانق الأمل وجوه اضناها الألم لتعود مشرقة مبتسمة بقادم افضل، صحيح نحن الآن نعيش وضعا مأساويا من حيث شظف العيش وعسر الحياة، لكن هذه الشدة لا يمكن لها ان تدوم، بل لا بد لها ان تزول ويخلفها وضع آخر، مؤكد انه افضل منها والطف، فما بعد الشدة الا الفرج وما بعد العسر الا اليسر، ليس هذا افراط في التفاؤل ولا تفريط بالاحساس بمعاناة الواقع، لكنه الاعتدال بين هذا وذاك ومسارا وفق النواميس التي ارادها الله لهذا الكون وما فيه، ومن هذا المنطلق ادعو مخلصا كل ابناء شعبنا العراقي الى تأكيد الإيمان بالقدر والإعتراف بأن ما نحن فيه الآن من سوء قد كتب علينا، وليس امامنا الا قبوله برضاء المؤمنين المخلصين الذين على الله يتوكلون، فلا تجعلوا اليأس يسيطر على قلوبكم ويوجّه تفكيركم ولندرك جميعا أنه مهما اشتدت الأزمات مآلها للانفراج بحتمية لا تقبل التأويل. ومن هذا المنطلق الأيماني، ليس شططا ان نتفائل ونتوقع الخير، لأن ذلك هو المنطقي وغيره هو الشطط ومخالفة ناموس الوجود، فهذه ليست دعوة للتفائل من باب التمني، لكنها دعوة للتفائل من باب الممكن الذي لابد ان يكون، هي رحلة مع الزمن تستوقفنا فيها محطات اجبارية في مسيرة قطار الحياة المستمر، لا نخطيء حين نقول اجعلوا العراق الواعدة الجديدة محطة سفركم، فقد اقتربت ساعة الوصول ، جهّزوا انفسكم وتسلّحوا بسلاح الايمان الصادق بالله والوطن، الا فأستعدوا للتصافح جميعا فوق رصيفها المزين بالورود، فلا تفوّتوا فرصة الاستمتاع بمراسم ذلك اليوم المشهود، حين نلتقي جميعا كل العراقيين في محطتنا الواعدة المرتقبة التي اسمها “ العراق ”، هيا استعدوا وانشدوا معنا جميعا انشودة الأمل: العراق وان طال الغياب !

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك