المقالات

الرقص على جراح الشعب .. عودة الأتحاد العام لنساء العراق أنموذجا


ميثم العطواني


عناوين شتى، خلفت جراحا في جسد العراق والعراقيين، تفنن النظام السابق في إعدادها، وبمجرد ذكر اسماءها تثير في نفوس العراقيين ذكريات اليمة، وحساسيات ذات طابعا سلبيا خلفها البعث تحت شتى المسميات، وما الأتحاد العام لنساء العراق إلا أنموذجا لتلك المؤسسات الذي يسعى البعض الى إعادته، حيث تفاجئنا حقا بأن هنالك من يسعى جاهدا لعقد مؤتمرا لتأسيس الأتحاد العام لنساء العراق، ذلك ما أخبرنا به صديق رائع وجهت له دعوة للحضور بهدف الترتيب للإعلان عن موعد المؤتمر التأسيسي بعد الأنتهاء من الترتيبات اللازمة .
تلك العودة الغير مرحبا بها لهذا الأتحاد، تم التخطيط لها بشكل كبير ، والتي حصلنا على ما يؤكد ذلك من خلال مصادرنا على نسخة من البيان التأسيسي الذي جاء في مطلعه، ان "الاتحاد العام لنساء العراق منظمة نسوية فاعلة ولها قوة كبيرة في المجتمع العراقي، منحها النظام السابق دعماً كبيراً لتوطين دعائم نظامه، واليوم اهملت هذه المنظمة بذريعة انها تمجد النظام وتدعو لافكار حزب البعث المنحل، والحقيقة اننا ندعو الدولة العراقيه للاهتمام بها واعادة هيبتها في الساحة العراقيه بعيداً عن افكار حزب البعث وان تتماشى مع العملية السياسيه وتخدم واقع المرأة العراقيه الذي يعاني من مشكلات خطيرة، وعند الموافقة ستعاد المقرات القديمة ولو بواقع نصف العدد وتطلق الاموال المجمدة تحت رقابة الدولة وتسلم الى قياديات الفروع لاستثمارها بمشاريع تطور واقع المرأه وتثبت شخصيتها المعنوية امام تحديات الواقع المرير"، ولا نعلم من الذي يقف وراء إعادة منظمة فاعلة ولها قوة كبيرة في المجتمع العراقي منحها النظام السابق دعماً كبيراً لتوطين دعائم نظامه، وهذا أعترافا واضحا وصريحا بحسب البيان التأسيسي .
كما أضاف البيان "اننا اليوم نسعى لاعادة هيبة الاتحاد العام لنساء العراق الجديد، وقد فعّلنا ألياتٍ عمليه بتوزيع المناصب القيادية وتشكيل اللجان الكامله التي تماشي تشكيلات الدولة على عموم محافظات العراق"، وهنا السؤال الذي يطرح نفسه، هل أن السعي لإعادة هيبة مؤسسة من مؤسسات البعث البائد قد جاء من الظروف التي يشهدها البلد وعلى وجه الخصوص عودة الأميركان للعراق والسعي لإعادة عصابات داعش والبعث اللذان يمثلان الأرهاب في العراق؟! .
ويبدو أن القائمين على هذا المشروع الخطير يقدمون مغريات كبيرة من خلال وعودا قد تعجز الدولة عن تنفيذها، حيث عاهد المؤسسون والهيئة الادارية لهذا التشكيل المزمع الأعلان عنه "ان لاندع امرأةً تشكو شكوى واحده من وظيفةٍ او رزقٍ او مرض او تعليم او عوز او تسلط ذكوري ظالم"، وهذا ما عجزت عن تحقيقه الدولة حتى خلال دورات الحكومة السابقة التي شهدت ميزانيات أنفجارية!!ّ 
وختم المؤسسون بيانهم "ستكون مرجعيتنا الرشيدة خير سندٍ لنا وحشدنا الشعبي المبارك وقواتنا المسلحة الباسله"، وهذا الأدعاء المضحك لا يمكن تمريره في أي شكل من الأشكال، ولا ينطلي على أبناء الشعب بكافة مكوناته، لأن المرجعية والحشد الشعبي والقوات المسلحة أول الرافضين لعودة مسميات سأم الشعب منها .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك