المقالات

فيزياء المحبه وكيمياء الارهاب..!


فراس الجوراني


المحبة هي كيمياء بناء الذات وتهذيب النفوس,
وحب الله يداوي مساؤئ الأخلاق كلها دفعة واحدة ,ويقدم للمحبة كل الصفات الحميدة دفعة واحدة , فكيمياء المحبة تجتذب الوئام بين الناس
اما فيزياء الارهاب فهو نوع من العنف غير المبرر وغير المشروع بالمقياسين الأخلاقي والقانوني , الذي يتخطى الحدود الإنسانية
, حيث سارت هذه الظاهرة أو هذه الثقافة واللاانسانية تحت غطاء أيديولوجي لتحقيق مأرب سياسية واقتصادية وثقافية .
يحكى ان هناك ملك يسير في ضواحي بلدته ورأى امرأة تقف إلى جانب احد القبور
وهي تبكي بمرارة وحرقة فبعث إليها حرسه يسألها " أنك تبكين ياأمرأة وكأنك احتملت الأحزان فوق الأحزان " فردت المرأة "وذلك الأمر
, ففي هذا الموقع قتل الذئب أبي منذ زمن , وبالأمس القريب قتل زوجي , واليوم نفس الذئب قتل ابني " فقال الملك " ولماذا لاتتركوا هذا المكان
فردت المرأة " ليس هناك حاكم ظالم " فاستدار الملك إلى حراسة قائلاً نعم أن الحاكم الظالم أشد فظاعة من الذئب , فالذئب الذي يضرب كل فترة
هو الإرهاب والتطرف ونحن الضحايا والحاكم العادل هو ما نفتقده . بعد مرور 14 عام على سقوط الطاغية صدام , وانهيار إمبراطورية 
البعث المقبور يمر العراق بأسوأ حرب على مستوى العالم , يقودها الإرهاب ضد الشعب العراقي ,, شغل موضوع الإرهاب حيزاً كبيراً
من اهتمام فقهاء القانون الدولي والقانون الجزائي لما تشكله هذه الظاهرة من خطر عظيم على المجتمع
بما يخلفه من ضياع للأمن وتدميرللمتلكات وانتهاك للمقدسات وقتل للأبرياء . ففي العراق يأخذ هذا الموضوع بعداً أكثر أهمية بحكم
معاناته من مختلف صور الجرائم الإرهابية وتحت مسميات وذرائع مختلفة . يشهد العراق بين الحين والآخر تفجيرات همجية في بغداد وأغلب المحافظات كلها تصيب العقل
بالذهول إزاء مشاهدة ذلك العبث المجنون بالدم العراقي البريء , فلايمكن أن يكون مناهضاً حقيقا للامبريالية ألأمريكية أو الصهيونية
أو صاحب مشروع تحرر, من يفجر المدنيين أو العزل ويستهدفهم في الشوارع العامة , أو في دوائرهم لااعرف أي ثقافة تسكن عقول هؤلاء!!
عندما يفجر ثقافته المحملة بمادة إل (( تي ان تي ا والسي فور )) الشديدة الانفجار أو حينما تطال تفجيراته الإرهابية حتى دور العبادة
. أهداف وثقافة إرهابية دموية تخلو من اي هدف محتوى أنساني وأخلاقي , فأن الرأي ليجهز وأن العقل ليعجز عن تبين أي بعد استشهادي أو مقاوم
شريف فيها بكل المقاييس الوطنية فيها أو الجهاد , هذا إذا ما تجاوزنا إفراط لامعقوليتها الدموية أصلا وهو مالا يجوز أن نتجاوزه . (( نحن اليوم نحتاج إلى حاكم
عادل يكون ذو حنكة سياسية واسعة الافق مبنية على ايدلوجية الحوار والشراكة , وبذلك نكون قد خلقنا معادلة كيمائية ممزوجة بألوان الشعب وأطيافة والناتج هو كيمياء المحبة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك