المقالات

كركوك وأجندات السفارة الأمريكية


ميثم لعطواني


لم تزل النوايا الخبيثة تطاردنا من حين لآخر، واليوم في محافظة كركوك ذات الخليط المجانس من العرب والكرد و التركمان، والكلدان والآشورين، والسريان والأرمن، بالإضافة الى الأقليات الأخرى عبارة عن الفسيفساء المتكامل لقرون طويلة، وهي خامس أكبر مدن العراق من حيث عدد السكان، وتعتبر إحدى أهم المدن النفطية في البلد، وتعد من المدن العراقية التاريخية، حيث تضم العديد من المعالم الأثرية التي من بينها جامع العريان الذي يعود تشييده الى سنة (١١٤٢م)، ومقام الإمام زين العابدين عليه السلام، ومقام النبي دانيال عليه السلام، والسور العباسي، والكنيسة الكاتدرائية التي تسمى أم الأحزان، والكنيسة الحمراء، وقلعة جرمو .
كركوك تلك المدينة العراقية المهمة التي تمتد جذورها التاريخية الى أكثر من خمسة آلاف سنة، وكانت عاصمة لولاية (شهرزور) أبان الحكم العثماني، والتي شهدت خليط أجتماعي متجانس من ذلك الحين الى يومنا هذا، وسط أجواء الأحترام المتبادل والألفة والعمل وفق مبدأ التعاون، وهذا ما جعل سكان المدينة يعتادون العيش بسلام منذ مئات السنين.. وعلى الرغم من ذلك كله، إلا أننا اليوم نرى هنالك من يريد العزف على أوتارا حزينة تريد بكركوك وأهلها السوء، بهدف أجندات يراد بها تمزيق اللحمة العراقية، وجاء من بين تلك الأجندات مؤخرا دعوة السفارة الأمريكية لمناقشة قضية كركوك!!، والعمل على إعادة تشكيل ما يسمى بالصحوات، إذ يجد المتابع للشأن المحلي، أن التدخل الأمريكي في الشأن العراقي يعد واضح المعالم، يراد به إعادة النعرات القومية والطائفية مرة أخرى بأسلوب آخر بعد أن ذاق معاناتها الشعب وتم قبرها بتكاتف الجميع . 
والسؤال الذي يطرح نفسه آزاء تلك التطورات: ما هي إجراءات الحكومة العراقية؟، وما هو دور مجلس النواب؟، وأين رئيس الجمهورية الذي يعتبر حامي الدستور وأقسم على أن يصون وحدة العراق ويعمل على تحقيق مصالحه؟، هذا السؤال بالأضافة الى الكثير من التساؤلات التي تثير علامات الأستغراب من الصمت أتجاه ما تفرضه الولايات المتحدة الأمريكية من ممارسة أجندات تضر بمصلحة العراق .
أيها السادة كنا نعلم وباليقين القاطع أن بعض الكتل السياسية ترحب بالتواجد الأمريكي على الأراضي العراقية وتساند سياسته وأجنداته حفاظا على مصالحها، وهذا ديدنها منذ سقوط النظام السابق وحتى الآن، وهذا ليس بالغريب عن مواقف تلك الكتل التي تسعى لتحقيق مصالحها على حساب مصالح البلد!!، وبالرغم من هذا إلا أن الشعب يتطلع الى الموقف الرسمي الذي يمثل عن السيادة الوطنيةالكاملة والغير مجزئة بروح وطنية عالية .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك