المقالات

هنا سفينة يثقبها الساسة


علي عبد سلمان

 

بعد سقوط نظام صدام في نيسان عام 2003، كان هناك بوادر حدوث انعطافات جوهرية، ستمر على المنطقة . هذه الانعطافات الجوهرية، سببها الإطاحة بنظام البعث، المتسلط على الحكم في العراق .

لقد كان النظام في بغداد، خيمة فوق رؤوس حكام الأنظمة العربية، كان سقوط البعث له آثار وإرهاصات على كثير من قادة العرب .

كان موقف آل سعود، من التغيير، الذي حدث في العراق، موقفاً سلبياً، فقد سخروا كل أمكانتهم المادية، والدولية للجماعات الإرهابية . منذ اللحظات الأولى، لإفشال الواقع الجديد، الذي يمر به العراق، للحيلولة دون التغيير . كان ذلك ليس موقفاً فقط، بل كان مسعى ليصبح، من تباكى على سقوط خيمة البعث، التي كانت تظلهم بكل ما أوتوا من إمكانات . من الواقع الجديد، الذي كان نموذجا، لانطلاق شعوب المنطقة، التي كانت تقبع تحت الأنظمة السلطوية الشمولية .

لقد كان العراقيين في مخاض، جديد وعسير ونقصد أكثرهم، بل كلهم الشيعة، الذين خاضوا المعركة، مع نظام البعث العفلقي، على مدى 40 عاماُ . ابتدأت بانقلاب شباط عام1960، بسقوط النظام واحتلال العراق من قبل أمريكا . بل بدأت صفحة أخرى من جهاد، هذا الشعب الذي لم يرى يوماً، دون مقاومة للظلم والاستبداد .

حانت الفرصة التاريخية، بان يقودوا أنفسهم بأنفسهم، للمرة الأولى في تاريخهم، فامسكوا بتلابيب بعض الفرصة . حتى كتبوا دستوراً عام 2005، دائما لأول مرة، منذ أكثر من أربعة عشراً قرنا . لم يكن سقوط نظام البعث الصدامي، حدثا عابراً بل كان انطلاق، بناء دولة جديدة فتية مخالفة ،لكل ما عاشه العراقيين منذ معركة صفين، وعاشوراء في كربلاء .

مرحل بناء العراق كانت مدخل لبناء دولة، وشعب له استحقاقات تاريخية، وعلية واجبات . لقد عاش الشعب العراقي، أصعب مراحل الصراع، الفكري والسياسي والاجتماعي، على مدى الأزمنة بما حملته، من تراكمات كبيرة . عادت كل قوى الظلام، بما تحمل من أفكار وأطماع، لم تفارق عقولهم لحظة، لتقف بقوة إمام دولة مؤسسات، فاعلة يتشارك فيها كل الشعب، على حب بعضهم البعض .

تم دعوة القوى السياسية الأخرى، التي تنتمي للمكون السني، الأمر الذي لا يخلوا من الدهشة، ليكون همهم نجاة العراق، سفينة الجميع بل ثقبوها ليغرق من فيها .

لقد كان معدن بعض القوى، السياسية السنية، هو التعطيل والتخريب للعملية السياسية، غدراً وفجوراً وإزهاقا لدمائنا.

لقد كان دينهم دين معاوية، يفجر ويمكر، كقول أبا سفيان، على قبر حمزة(علية السلام)، سيد الشهداء شامتاً، (تلقفوها يا بني، أمية فأنة لا جنة ولا نار) . لا نقول كقولكم، بل نقول قول أمير المؤمنين علية السلام، (لا امكر، ولا افجر، فان المكر والفجور في النار).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك