المقالات

هل تمنح الجنسية العراقية لإعداء البلد؟!


ميثم العطواني


يبدو إن قدر العراق لم يعتاد العيش وفق مبدأ "لا تكن رطبا فتعصر، ولا تكن يابسا فتكسر" وبات يرزح تحت قوانيين لم تشهد الإنصاف، حيث فرض النظام السابق بعض القوانيين ما أنزل الله بها من سلطان، كان من بينها يشترط على العراقي الذي ينوي السكن في بغداد أن يكون من ضمن المسجلين في العاصمة بالتعداد السكاني الذي اجري عام (1957) بالإضافة للموافقات الأخرى، كما إشترط أيضا لحصول الأجنبي على الجنسية العراقية أن يكون مقيما في العراق قبل عام (1958)، وان يكن مولود بعد ذلك يمتد الى الأب والجد، هذا ما كان يعد من الإعجاز والوقوف حائلا ورغبة المواطن العراقي، وكذلك المقيم من الجنسيات الأخرى، إلا ان بعض تلك القوانيين الجائرة زالت بزوال النظام السابق، لتنسجم ورغبة الشعب الذي يستحق إقرار أفضل القوانيين التي تصب في خدمته، وهذا ما أعده الناس بنزول الغيث، إلا ان تعديل البعض الآخر من تلك القوانيين التي تخص منح الجنسية العراقية للأجانب ربما تدرج ضمن خانة الخروقات الأمنية التي تجر الويلات للبلد، لوجود ثغرات في مشروع تعديل قانون الجنسية، تؤدي لتغيير ديموغرافي في العراق، وذلك بعدما قام البرلمان بإنهاء القراءة الأولى لمشروع قانون التعديل الاول لقانون الجنسية، والمثير للقلق ما أكده مصدر نيابي "إن مشروع تعديل قانون الجنسية يحتوي ثغرات تؤدي للتغير الديموغرافي ومنح الجنسية لاشخاص معادين للعراق".
مشروع القانون اعتبر من ولد خارج العراق ولاجنسية له عراقي الجنسية إذا اختارها خلال سنة من تاريخ بلوغه سن الرشد، وهذا يفتح المجال و الفرصة لمنح مجهولين ولا معرفة باصولهم وتوجهاتهم الفكرية للحصول على الجنسية العراقية، كما يمنح الجنسية لمن ولد في العراق من أب أو ام غير عراقيين دون تحديد مدة اقامة مقدم الطلب، حيث يشترط فيها على الأقل عشرة سنوات له، وان يكون ابواه مقيمين لمدة لا تقل عن خمسة عشر سنة ومعروفين بحسن سيرتهم والسمعة، ولم يحكم عليهم بجناية او جنحة مخلة بالشرف، و لم يكن احدهما من دولة في حالة عداء مع العراق، وإذا اهملت تلك الإجراءات سوف تكون لها إنعكاسات سلبية على أمن البلد، ليفتح الباب أمام الحواسيس على مصراعيه.
بالإضافة الى ان مشروع القانون يمنح وزير الداخلية حق قبول تجنس غير العراقي وان لم يقم بصورة مشروعة في العراق اذا كان مهجرا قسرا، ومقيما لمدة سنة واحدة، وهذا الإجراء فيه خطورة على تغيير ديموغرافية الشعب العراقي"، والأخطر من هذا هو ان يمنح الجنسية لغير العراقي المتزوج من إمرأة عراقية إذا اقام سنتين في العراق، وهذه مدة قليلة جدا اذا ما تم مقارنتها بما أسلفنا ذكره، ولابد من حصرها بأقامته ما لا يقل عن عشرة سنوات مستمرة، وان يكون من دولة لا تعمل على الحاق الضرر بالعراق وشعبه.
وهنا لابد من العودة الى بدء وإجراء معادلة رياضية بسيطة، لأن النظام السابق وحتى زواله، كان يحرم دخول من يشتبه بأن دولته مجرد تفكر أن تسيء للعراق، فضلا لو كانت العلاقات طيبة بين البلدين يلزمه الحصول على الجنسية ان يكون مقيم قبل عام (1958)، حيث من المفترض في هذا المعادلة ان يؤخذ بنظر الإعتبار خير الأمور أوسطها، وبخلاف ذلك سيكون جاسوسا أجنبيا بين كل مواطن عراقي وآخر!!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك