المقالات

ثقافة الشعوب الاخلاقية وفق المعايير الانسانية


فراس الجوراني

 

الثقافة هي فهم, وإدراك المجتمع أو الفرد؛ في غالبية مجالات الحياة، أو ضمن اختصاصه علميا، فكلما زادت الشعوب إدراكا, ووعيا في اكتساب المعلومات علميا أو وأدبيا ، أصبح هذا الفرد أو المجتمع محصنا بخبرات وثقافات علمية، يستطيع من خلالها مواكبة استمرارية حياته المهنية .

هناك ثقافات تتمتع بها شعوب ودول عربية وأجنبية، منها الثقافة الدينية المتنوعة لدى طوائف دينية من شتى أنواعها، لكن هناك ثقافة قد حسبت على الإسلام وللأسف، وهي ثقافة الإرهاب التي يمارسونها اليوم طائفة من الإسلام ، يعبرون عنها بالقتل الجماعي وإباحة الدم المسلم، وهناك من يروج لهذه الثقافة، بأنها مشروعة تحت غطاء الدين، حتى أصبحت هذه الثقافة مستشرية ومؤيدة ومسددة، من قبل بعض السياسيين المدعومين، من الثالوث المشئوم (أمريكا وبريطانيا وإسرائيل)، لمصالح ومكاسب الهدف منها انهيار الوحدة الإسلامية.

تمثلت هذه الثقافة بأجندة عربية مسلمة؛ على مستوى دول عربية وإقليمية، متناسين الثقافة الإلهية التي نزلت على اشرف الكائنات وخاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وآله، عندما نزلت أول سورة من القران الكريم "بسم الله الرحمن الرحيم اقرأ باسم ربك الذي خلق, خلق الإنسان من علق, اقرأ وربك الأكرم, الذي علم بالقلم , علم الإنسان مالم يعلم. صدق الله العلي العظيم".

 هذه السورة هي أول الثقافات الإلهية التي نزلت، والتي من المفروض أن تكون النهج الأساسي لكل العالم الإسلامي، لأنها ثقافة مبنية على أصول السلام، والتسامح بين الكل من المسلمين وغير المسلمين، التي جسدها رسول الله صلى الله علية وآله وسلم ؛هو وأهل بيته الكرام حتى أصبح فيها المصدر والمشرع لتلك الثقافة الإلهية، وقال تعالى "ولكم في رسول الله اسوة" .

حتى يصبح المسلم محملا بثقافة تجمع كل الصفات المحمدية، والتي تكون نوعية ذات أبعاد ونتائج ايجابية، تعكس الصورة التي ينظر ألينا بها العالم، على أساس أن الإسلام هو صاحب الثقافات الدموية، بسبب ما نراه اليوم من بعض الجهات السياسية، ذات الأجندة المحركة من خلف الكواليس، التي تقتل وتبيح الدماء كما أسلفنا في سابق الحديث .

على أي حال وفي ذكر السياسة نرى اليوم أن الكثير من السياسيين تصر دائما على سرقة جميع ادوار المثقف وحرمانه من مكانته وممارسة دوره الثقافي ووضعه في المكان المناسب وفي الوقت المناسب، حتى يستطيع قيادة وممارسة عمله في أي مجال وضمن اختصاصه ليكون له دور فعال بإنزال ثقافته المهنية خدمة لبلدة ولا يصح الا الصحيح.!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك