المقالات

تقاعد للمصريين وامتيازات للفلسطينيين وحرمان للعراقيين!! 


ميثم العطواني


إن مستقبل العراقيين مهدد بشكل عام بسبب انتشار البطالة، تلك الآفة التي استفحلت وبات خطرها لا يقل شأنا عن خطر الإرهاب الذي يلحق الدمار بالمجتمع، بل ربما لا نبالغ عندما نقول أخذ خطر البطالة يفوق خطر الإرهاب، مئات الآلاف من الشباب يقبعون في أجواء الفراغ عرضتا لكل المغريات الغير مقبولة شرعا وقانونا، ولهذا السبب نرى إتساع رقعة الجريمة وإنتشار المخدرات والنصب والإحتيال والى آخره من قائمة تطول وتعرض، مما يؤدي الى زوال أحلام الشعب في الوصول الى مستوى إنساني تتوافر فيه الحياة الكريمة للأفراد، ورغم كل هذه المأساة تنهمر علينا الأخبار التي بموجبها يهب الأمير ما لا يمك، حيث كشف مصدر مطلع عن قرار اعادة البطاقة التموينية وبعض الامتيازات للفلسطينيين بالعراق، وجاء هذا القرار الذي اقتضى بموجبه اعادة الامتيازات التي من بينها البطاقة التموينية ومرتبات الرعاية الإجتماعية للفلسطينيين في العراق بعد زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للعاصمة بغداد مطلع الشهر الجاري، وكارثة الكوارث هي بحث اعادة باقي الامتيازات التي تحتاج لتشريع قانون جديد من قبل البرلمان او أعادة العمل بالقانون السابق .
عندما نكتب ويعتصرنا الألم لسنا ضد أي شعبا من الشعوب، وانما عندما يكون مئات الآلاف من العراقيين يرزحون تحت خط الفقر، ويعانون من الجوع والحرمان، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء دون ادنى فرصة عمل، ولم يحضوا (بمكرمة) الرعاية الإجتماعية!!، وتطول معاناتهم بسبب تأخر (هبة) مفردات البطاقة التموينية!!، وتمنح خيراتهم بقرارت جائرة مثل تلك التي افادت بصرف تقاعد للمصريين الذين غادروا العراق قبل عشرات السنين، واعادة البطاقة التموينية ومرتبات الرعاية الإجتماعية للفلسطينيين، وتخصيص كميات من النفط واعفاء البضائع الأردنية من الرسوم الكمركية، 
كل هذا وعدد الفقراء في العاصمة بغداد وجميع المحافظات في تزايد مطرد .
ان كل حكومات العالم لا تنظر الى مصالح الشعوب بقدر ما تنظر الى مصلحة شعبها، ولا تفرق الهبات على الآخرين قبل ان تسد حاجة ابناءها، إلا ان واقع حال العراق والعراقيين يختلف تماما عن واقع جميع الدول، بسبب اتباع سياسات ما انزل الله بها من سلطان، إذ على الحكومة ان تشمل آخر مستحق من العراقيين براتب الرعاية الإجتماعية ومن ثم تفكر ان تشمل الفلسطينيين أو حتى الشيشانيين!!، كما عليها ان تصرف تقاعد الآلاف ممن يتظاهرون في ساحة التحرير قبل ان تقرر صرف تقاعد للمصريين!!، بقى ان نقول على الحكومة ان تخفض أسعار الوقود لشعبها قبل ان تخصص كميات من النفط للاردنيين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك