المقالات

تقاعد للمصريين وامتيازات للفلسطينيين وحرمان للعراقيين!! 


ميثم العطواني


إن مستقبل العراقيين مهدد بشكل عام بسبب انتشار البطالة، تلك الآفة التي استفحلت وبات خطرها لا يقل شأنا عن خطر الإرهاب الذي يلحق الدمار بالمجتمع، بل ربما لا نبالغ عندما نقول أخذ خطر البطالة يفوق خطر الإرهاب، مئات الآلاف من الشباب يقبعون في أجواء الفراغ عرضتا لكل المغريات الغير مقبولة شرعا وقانونا، ولهذا السبب نرى إتساع رقعة الجريمة وإنتشار المخدرات والنصب والإحتيال والى آخره من قائمة تطول وتعرض، مما يؤدي الى زوال أحلام الشعب في الوصول الى مستوى إنساني تتوافر فيه الحياة الكريمة للأفراد، ورغم كل هذه المأساة تنهمر علينا الأخبار التي بموجبها يهب الأمير ما لا يمك، حيث كشف مصدر مطلع عن قرار اعادة البطاقة التموينية وبعض الامتيازات للفلسطينيين بالعراق، وجاء هذا القرار الذي اقتضى بموجبه اعادة الامتيازات التي من بينها البطاقة التموينية ومرتبات الرعاية الإجتماعية للفلسطينيين في العراق بعد زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للعاصمة بغداد مطلع الشهر الجاري، وكارثة الكوارث هي بحث اعادة باقي الامتيازات التي تحتاج لتشريع قانون جديد من قبل البرلمان او أعادة العمل بالقانون السابق .
عندما نكتب ويعتصرنا الألم لسنا ضد أي شعبا من الشعوب، وانما عندما يكون مئات الآلاف من العراقيين يرزحون تحت خط الفقر، ويعانون من الجوع والحرمان، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء دون ادنى فرصة عمل، ولم يحضوا (بمكرمة) الرعاية الإجتماعية!!، وتطول معاناتهم بسبب تأخر (هبة) مفردات البطاقة التموينية!!، وتمنح خيراتهم بقرارت جائرة مثل تلك التي افادت بصرف تقاعد للمصريين الذين غادروا العراق قبل عشرات السنين، واعادة البطاقة التموينية ومرتبات الرعاية الإجتماعية للفلسطينيين، وتخصيص كميات من النفط واعفاء البضائع الأردنية من الرسوم الكمركية، 
كل هذا وعدد الفقراء في العاصمة بغداد وجميع المحافظات في تزايد مطرد .
ان كل حكومات العالم لا تنظر الى مصالح الشعوب بقدر ما تنظر الى مصلحة شعبها، ولا تفرق الهبات على الآخرين قبل ان تسد حاجة ابناءها، إلا ان واقع حال العراق والعراقيين يختلف تماما عن واقع جميع الدول، بسبب اتباع سياسات ما انزل الله بها من سلطان، إذ على الحكومة ان تشمل آخر مستحق من العراقيين براتب الرعاية الإجتماعية ومن ثم تفكر ان تشمل الفلسطينيين أو حتى الشيشانيين!!، كما عليها ان تصرف تقاعد الآلاف ممن يتظاهرون في ساحة التحرير قبل ان تقرر صرف تقاعد للمصريين!!، بقى ان نقول على الحكومة ان تخفض أسعار الوقود لشعبها قبل ان تخصص كميات من النفط للاردنيين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.44
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك