المقالات

انتفاضة 17 رجب....بداية المواجهة


 السيد محمد الطالقاني


لكي لاينسى الجيل الجديد دور الرجال الذين كان لهم الدور الكبير في تاريخ العراق المعاصر لزاما على الاقلام ان تبقى تكتب عنهم وعن افعالهم .
الفترة من 1969 الى 1979 ميلادية اخذت المرجعية الدينية متمثلة بزعيم الحوزة العلمية الإمام أبو القاسم الخوئي والسيد الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس الله اسرارهم ) على عاتقها مهمة الإعداد العقائدي والفكري والحفاظ على الحالة الدينية بنشر الوعي والأفكار الإسلامية بين شرائح المجتمع العراقي من خلال إرسال المبلغين إلى كافة المناطق فكان لهذا التحرك الدور الفاعل باستنهاض المجتمع لاسيما الشباب وطلبة الجامعات مما جعل السلطة تفكر للحد من نشاطات وبرامج التوعية والإرشاد التي تنفذها المرجعية الدينية , فقبل غروب الشمس من يوم الاثنين المصادف (16 رجب 1399 هـ) كانت النجف الاشرف تعيش حالة من الرعب والارهاب حيث انتشرت قوات الأمن الصدامي في ازقة النجف القديمة من جهة سوق العمارة حيث يقطن الشهيد السعيد اية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر (قدس)
وحين اشرق صباح يوم السابع عشر من رجب كان يوما حزينا على العالم الاسلامي حيث تقدمت القوات البعثية المجرمة باتجاه منزل الشهيد الصدر واقتادته اسيرا الى الطاغية المقبور صدام .
عند ذلك شعر طلبة الشهيد الصدر بخطر الموقف الذي ستواجهه الامة بعد اعتقال قائدها مما لجا ابرز طلبته الى عقد لقاء عاجل بينهم في منزل مرجع الطائفة انذاك الامام الحكيم (قدس) وهم ( سماحة السيد صدر الدين القبانجي وسماحة السيد علي اكبر الحائري والفقيد السيد عبد العزيز الحكيم ) , كان الهدف من هذا اللقاء هو تحريك الشارع العراقي ضد النظام البعثي المقبور والضغط على الحكومة من اجل الافراج عن الشهيد الصدر (قدس) .
فانطلقت تظاهرة ضخمة عند الساعة العاشرة من صباح 17 رجب 1399 في النجف الأشرف، ولدى انتشار الخبر في عموم العراق، بدأ الناس يتجمعون في عدة مدن ومحافظات في العراق وسارت تظاهرات في مدينة الثورة ببغداد وفي الكاظمية والنعمانية والسماوة والفهود والخالص وجديدة الشط في ديالى ومدن أخرى، وما أن بدأت اخبار التظاهرات تصل إلى المسؤولين حتى اضطر صدام للإيعاز بإطلاق سراح السيد الصدر.
فكانت انتفاضة رجب 1979 الانطلاقة الفعلية والولادة الحقيقية لمرحلة الجهاد المسلح والكفاح العسكري للمقاومة الإسلامية في مواجهة النظام البعثي المقبور حيث بدات الامة تشعر ان امامها مسؤولية تاريخية في الانتقام من النظام البعثي الذي هتك كل الاعراف والقيم والمبادئ الانسانية .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.78
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك