المقالات

الاستثمار السياسي لحادثة العبارة الحدود ومالات


محمد كاظم خضير 


تعتبر السياسة فعلا " لعبة قذرة" ذلك أن متعاطي السياسة يبحثون عن مصالحهم الآنية، وبأي ثمن، وعبر أي أسلوب، لكن قمة الانتهازية، بل وانعدام الإنسانية عندما يصل الجشع السياسي بالبعض لاستغلال مأساة إنسانية، وكارثة وطنية لتسجيل نقاط لصالحه في ملعب السياسة،
جاعلا من آلام عشرات الأمهات والزوجات، والأطفال وقودا لمطامعه السياسية، غير مبال بمشاعر الأسر المفجوعة، ولا بشعور شهداء العبارة الجريحة، ويبدأ اللعب بأرواح أبنائها سياسيا حتى قبل أن توارى أجسامهم الطاهرة الثرى واتهام عصائب اهل الحق انها شريكة في الجريمة .إن الموقف الأخلاقي، والوطني، يقتضيان من أي شخص أن يكبح جماح طمعه السياسي على الأقل أمام مصيبة الموت، أقله حتى تنتهي مراسم الدفن، والعزاء، لكن البعض - للأسف- يطبق بشكل خاطئ مبدأ :" مصائب قوم عند قوم فوائد" فمصيبة الأسر، ، بل ومصيبة الوطن كله لا تعني للبعض شيئا، إلا بقدرما يمكن استغلالها لكسب نقاط في معركة قذرة ضد الوطن،ضد المقاومة الاسلامية عصائب اهل الحق على ما يبدو، قبل أن تكون ضد الحكومة العراقية .
مشكلة البعض عندنا أنهم لا يعترفون بوجود قواسم مشتركة بين الجميع، ولا يعترفون لغيرهم بأي نصيب من الصواب والحقيقة، فهم يحتكرون لأنفسهم كل القيم النبيلة، ولا يرون من سبب للوقوف صفا واحدا مع الشعب، والحشد الشعبي ، ولو للحظة، والمصيبة أنهم لا يفرقون بين الحشد الشعبي كمؤسسة وطنية، والحكومة العراقية ، الذي هو مؤقت، وقابل للنقد، والانتقاد، متى ما حسنت النية، في ذلك.
إن من يتابع تدوينات البعض، وكتاباتهم يدرك بوضوح أن حقدهم للحشد الشعبي (عصائب اهل الحق)أكبر من حبهم لهذا الوطن، وحرصهم على الوصول للسلطة محافظ الموصل بأي مستوى من مستوياتها، أعظم من حرصهم على وحدة، وتماسك أبناء هذا الوطن الغالي، تراهم واقفين في صفوف من يندعي ان عصائب اهل الحق شريكة في جريمة " يبتغون فضلا من امريكا، وأنصاره، ورضوانا من جهات خارجية، وخارجة على الإجماع في كل شيء.
هؤلاء ينشغلون ليل نهار في شتم، وذم الآخرين، ومع ذلك يحسبون كل صيحة عليهم، يقذفون الحشد الشعبي بالبيانات، والتهم، والتلفيقات، والشتائم، لكنهم أجبن من أن يقذفوا بالحجارة، فهم لا يقاتلون إلا في قرى محصنة، أو من رواء جدر.
، بغض النظر عن التهمة الموجهة له، لكن بنفس الإصرار، ونفس الحماس لن نتردد في تمزيق صور أي شخص يتطاول على رمز وحدتنا، وعزتنا: الحشد الشعبي عصائب اهل الحق، ومن يسعى لتمزيق وحدة نسيج هذا الوطن لا يستحق منا أي احترام، مهما امتلك من ناصية القول، أو سحر البيان، وبلاغة اللسان، بل ومهما امتلك من علم، فكثيرون أضلهم الله على علم.
الموت حق، ف( كل نفس ذائقة الموت) والموت هو الأمر الوحيد الذي يتساوى فيه الغني، والفقير، والأبيض، والأسود، ومع ذلك فإن البعض حاول في تدويناته أن يقول إن جهات ما في الموصل تعمدت صعود الافراد في العبارة ، لقتلهم في حادث العبارة الأليم، دون أن يمتلك "الجرءة" على الإفصاح صراحة عن هذا المعنى، لكنه امتلك " الجراءة" على كتابة ما كتب في هذا الصدد.
إن محاولة البعض إيهام أسر الموصلية المفجوعة أن أبناءها تم اختيارهم كي يموتوا هو في الحقيقة انتهاك فاضح لمشاعر هذه الأسر، لا يقل بشاعة عن ما يفعله تنظيم " داعش" الإرهابي عندما يلعب بأعصاب، ومشاعر أسر رهائنه قبل قتلهم بطرق بشعة، فهل يظن هؤلاء أن هناك عاقل، أو مجنون سيصدق ادعاءهم أن عصائب اهل الحق شريكة في الجريمة ؟؟؟!!
بالأمس كنت في حسينية الهادي في منطقتنا لأداء صلاة الجمعة، وبعد انتهاء الصلاة وقف الإمام، وطلب من المصلين الترحم على أرواح شهداء الموصل الذين قتلوا في حادث العبارة ، وبعد مرور نحو نصف ساعة بدأ البعض ببث دعاية مفادها أن " الشهداء" معظمهم تم قتلهم من قبل الاحزاب لطرد الحشد الشعبي ، ليقف الحضور هنا دقيقة صمت على أرواح الشهداء .

إن مثل هذا النوع من التفكير يعتبر تهديدا كبيرا لهذا الوطن، فالظلم كله مرفوض، سواء ظلم الأفراد، أو الشرائح، لكن ظلم الوطن في النهاية أكبر، وأخطر، فنجدة العبيد أمر مهم، لكن نجدة البلاد كلها أهم، وهناك فرق كبير، وبون شاسع بين أن تستشعر الظلم، وتبحث عن العدل، والإنصاف للمهمشين، وبين أن تستغل معاناتهم، لتدير الأزمة، بدل البحث عن حل لها، وحينها تغلب مصلحتك الشخصية على مصالح من يفترض أنك تدافع عنهم.
إن الحشد الشعبي (عصائب اهل الحق )هي من العناصر التي يعول عليها الشعب العراقي في الدفاع عن سيادته، ووحدة أراضيه، وإذا كان البعض يأخذ على الحشد الشعبي ان قيادة منه ترسخت وصلت بعض قادته للمجلس النواب البلاد، فإن هذا لا يستحق كل هذا الحقد على الحشد الشعبي ، والشعب لبث الفرقة في صفوفه، فالوصول للسلطة عبر بثورات البنفسجية يبقى في النهاية أكثر أمنا، وأمانا من الوصول إليها بثورات تخلف أنهارا من الدماء، وتدمر البلدان، وهو نموذج - على فشله- لا يزال يستهوي البعض، ويتمنى لو يطبقه في العراق ، إن على الجميع أن يحكم عقله، وضميره، عندما يتناول قضايا وطنية، ومصيرية، فالعراق هي أمانة في أعناقنا، حتى لا أقول " وديعة" .
تحية طيبة عطرة لحشدنا، وأم الربيعين ،والوحدة، والنماء، والازدهار لهذا الشعب الأبي، المسلم، المسالم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك