المقالات

دور المرجعية الدينية في العراق..


لازم حمزة الموسوي

 

كلنا يعرف ذلك التغيير الجذري الذي حصل في العراق، إذ بدأت مرحلة جديدة بعد سقوط النظام السياسي فيه عام 2003 م فتهيأت الفرصة حينها لممارسة الاستغلال والانتقام بشكل دون وازع من ضمير ، من قبل الكثير من النفوس التي لا يهمها سوى ماتسعى لتحقيقه.

لكن بفعل حكمة المرجعية الدينية المتمثلة بمساحة السيد السيستاني أعطت للدماء العراقية البريئة حرمة مطلقة.

هذا مؤشر إنساني ينم عن مسؤولية دينية وإنسانية، تعاملت بها المرجعية الكريمة ، مع ما حصلت من مواقف متناقضة وذات أبعاد متباينة ، ما يعني أن المرتبة العليا التي بلغتها هي غاية في الدقة من حيث الحكم والموضوعية ،بعيدا عن كل التأثيرات الداخلية منها والخارجية.

وقد تبلورت هذه المواقف على احسن وجه من خلال المواقف الشجاعة في الكثير من الحالات ، لذا حري بنا جميعا ان نكون معها كمؤسسة دينية وإنسانية ترفض وتشجب كل أنواع التطرف والفساد وتعمل بقاعدة عريضة لدفع الضرر عن كل أبناء الشعب وبدون تمييز.

تلك هي الغاية التي لا بد منها حتى يتسنى لنا جميعا ومن خلال امتثالنا لامرها من بناء مجتمع متجانس ينعم بالمساواة وقبول الطرف الآخر ووحدة القرار في سبيل تعزيز روح الأخوة والتعاون الجاد والمثمر،الذي يمثل المنهج القويم الذي يرفض العرقية والتخندق الطائفي وخطاب الكراهية .

ان الخط المستقيم الذي سارت و تسير عليه المرجعية ، لهو سبيلنا الأمثل الذي سيأخذ بنا جميعا إلى حياة أفضل ، لا يسمح من خلالها إلى مواقف متناقضة ، وتلك هي الحقيقة التي ترجمتها مرجعيتنا في النجف الاشرف قولا وفعلا...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك