المقالات

اقلمة العراق تعني نهايته..


لازم حمزة الموسوي

 

لم يغب عن أذهاننا ما فعله ذلك الرجل الكبير الذي طلب من أولاده السبعة إحضار كل واحد منهم عصا ثم بعد ذلك جعل منهن حزمة واحدة ، فأمر كل واحد منهم ان يكسر تلك الحزمة المكونة من العصي فلم يستطع أحد منهم كسرهن !،

ثم بعد ذلك جعلهن فرادا وطلب كل واحد من أولاده ان يكسر ما لديه من عصا فتمكنوا من كسرهن جميعا.

ثم أردف قائلا عليكم يااولادي ان تبقوا متوحدين كي لا يتمكن عدوكم منكم !،

وبيت القصيد ان وحدة العراق أرضا وشعبا ضرورة ملحة ، اذا ما علمنا أن هنالك قوى إقليمية تسعى جاهدة لتفتيت وحدة العراق باسم الأقاليم،

وواقع الحال فيما لو حصل مثل هذا الإجراء سوف تنقلب الأمور رأسا على عقب ،حتى على مستوى المناطق التي ترغب بإقامة إقليم ، إذ ينشب الصراع بين مكوناتها، ومع ماتجاورها من إقاليم وقد يمتد الصراع ليشمل دول مجاورة وهلم وجرى....

فالوحدة قوة في النفوذ والارادة على المستويين الإقليمي والدولي،

لكن هذا لا يعني إهمال الجانب الخدمي على مستوى المحافظات ! بل لا بد من أن تقوم بدورها الحكومة المركزية في بغداد ، من خلال رصد المبالغ الكافية لغرض ادامة البنى التحتية وأقامت وتوسيع المشاريع الاستثمارية والعمرانية وعلى شتى الأصعدة ، وتهيئة الظروف الاقتصادية والاجتماعية لخلق ظروف عمل للكثير من الطاقات الشابة ولا سيما حملت الشهادات منهم .

ان عمل كهذا وباستراتيجية دقيقة ، حتما يفضي إلى حالة من الاستقرار والتفاهم وعلى المدى البعيد والدائم ، وسوف يقطع دابر روح الانتهازية والغرضية لدى الكثير من الذين لا يريدون لهذا البلد وحدة الصف والكلمة .

لذا فنحن نقول في نهاية المطاف لا سبيل لنا سوى ان نعيش وفق المعايير الإنسانية التي يقرها الضمير السياسي الواعي في العراق ، فشتان ما بين( الوحدة والضياع

ولنا أن نعتبر.....).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك