المقالات

الروح المسجدية بفكر الشهيد محمد باقر الصدر


نورية الإثنى عشر - باحثة من البحرين

 

أول دعامة أساسية ثبت بها رسول الإسلام المصطفى محمد صلى الله عليه و آله و سلم دولته بالمدينة المنورة هي بناء المسجد ذلك الأُس العقدي و المُنطلقُ الإيماني الذي ثبت به اللبنة و اللحمة من خِلاله ليعطي بذلك حنكة ساسة و قيادة قادة للأمة الإسلامية فكان الصادر الأول قائدها الأول .

فعرفهم ب ( بيت الصلاة ) بيت بناء الأرواح الإيمانية الطاهرة فالفئة الحقة التي هاجرت مع رسول الله ( ص ) كانت تحمل إيمانها الصادق و تحلق به أينما وضعت أقدامها و نثرت عطرها . فأراد بذلك شرح روح الإسلام الأصيل شارحاً آياته و تفاسيرها إلى جانب شرح الأحكام الشرعية و ما يتعلق بها من شرح لمتطلبات الحياة الإجتماعية الدنيوية فأراد بذلك هندسة عقول نيرة تتطلع إلى ساحة الله ... تتطلع لبناء [ الروح المسجدية المتحركة قلباً و قالباً بخُلقهِ الكريم صلى الله عليه و آلهِ و سلم .

فكان للمسجد حرمته و أحكامه و مثل ساحة قدسية بفنائه بتنزل [ المُقدس ] القرآن الكريم فمثل الطهارة بأعلى مستوياتها فلا دنسٌ مادي و لا دنس معنويٌ يعتريه بالمطلب . فكان القرآن بكل ثقله الإعجازي الرباني الخارق أراد به رسول الله صلى الله عليه و آلهِ و سلم إزاحة الجاهلية الجهلاء إزالة الصنمية و الوثنية و نقل الأمة إلى طاعة المُستحق طاعته . فالتوظيف الإيماني و الحركة الفعلية كان جوهرها العمل بتخريج الثلة المؤمنة التي حملت الجنبة الإيمانية فالساحة المُقدسة تبقى صورتها مُقدسة لا تُدنس لأنها بحقيقتها و أصلها هكذا فمن مزايا المُقدس في قِبال المُدنس إنه لا يقبل التنجس و لا بشائبة و إلا لأرتفعت عنهُ القُدسية و هذا مُحال [ استحالة إجتماع النقيضان ] فالمقدس لا يلتقي بالمدنس فمسجد  " قِباء " لا يلتقي بمسجد " ضِرار " . فيمثل المُقدس جانب الحق الصائب و يمثل المُدنس جانب الباطل الخاطئ .

فحمل المسجد شعلة الروح الإيمانية القائمة على التقوى و الصلابة في التمسك بالحق فبانت الروح المسجدية بتماسك المؤمنين فيما بينهم و العمل و التكاتف و وحدة الصف و الكلمة الواحدة و ألفة القلوب و جعل الصلاة حية متحركة بكل وزنها لبناء الدين و الوقوف في الأزمات فالتجمع بحد ذاتهِ ثورة ألم تشكل صلاة الجماعة خطراً على من أراد تمزيق صف المسلمين ؟!!!

و إنموذج ذلك قول الإمام الخميني قدس سره الشريف : " أحيوا الثورة من خلال المساجد التي تعتبر حصون الإسلام المنيعة " فالمعتدي يرى بالمسجد قوة و إجماع المؤمنين على كلمة واحدة يقض مضجعهم و يفلُ شوكتهم و يُذهبهم أدراج الرياح خائبين مخذولين منكسرين [ فالجماهير أقوى ] فالروح المسجدية المحمدية هي من بنت الخندق حول المدينة حفاظاً على أمنها ، و طهارة علي لم يقبلوها فقتلوها بمحرابها .

 

فالروح المسجدية التي حملها شهيدنا الصدر قدس سره الشريف كانت متمثلة بإنسان نقل ما بداخل المسجد وفق ما ارتضاه الشارع المقدس لخارجه ... نقل مركز بنائية الإنسان المسلح و المزود بسلاح المعرفة و الفهم النابض بالبصيرة في قبال الحفاظ و التمسك بالمُقدس تاركاً المُدنس لمن هواه و ابتغاه . فلم يكن صوت بلال بقول " الله أكبر " مجرد تأدية شعيرة صلاة خالية الوفاض بل كانت إحياءاً للوجود كله و  إحياءاً  لروح تعاليم الإسلام بجعله ينبض و ينطق حقاً .

فالروح التي أرادها الشهيد هي هذه الروح التربوية النامية المتعطرة بثوب الشهادة التي لا تموت أبداً الروح القادرة على المواجهة و تحدي العراقيل فكان المسجد عطائه الفكري الأول و المرشد الناصح و العقل الراجح فاجتمع حولهُ طلابه و تزاحمت ركبهم للتعلم من هذه العقلية الفذة  فأحوج ما تحتاجهُ أمة اليوم هو الرجوع إلى الروح المحمدية المسجدية روح نبي الإسلام الخاتم .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك