المقالات

ظهور الاعور الدجال..!


جاسم الصافي

 

الاعور الدجال ميثولوجيا لها عمق داخل وجدان شعوب منطقة الشرق الاوسط , بل اصبحت هالة مقدسة حاضرة لفلسفة الانتظار ومفهوم الفرج القريب , لهذا كان التنقيب عن هذه الشخصية في بواطن كتب التاريخ واسقاطها على الواقع الحالي السياسي والديني فقس الكثير من المؤلفات التي تقترب في شبهها لهذه او تلك الشخصية , اذ انهم يستندون على ما يزيد عن مائة وتسعين حديثا بهذا الخصوص , حتى اصبح منكر الدجال كافرا في نظر الكثيرين.

 اما المشككين فهم يستندون في نكران تلك الشخصية الى قول القران ( لا تأتيكم إلا بغتة ) اي الساعة فالغيب لا يعلمه الا الله , كما انهم يعتبرون اغلب تلك الاحاديث ضعيفة السند بل هي موضوعة , ولو كان الدجال حقيقة لذكر في القران كونه حدث مهم يهدد مصير الامة بأكملها حسب قول المشككين .

 طبعا انا الا اريد ان اكون في صف من يصدق او يكذب فكلا الطرفين هما امام اعور موجود بيننا , يتصرف بمصيرنا , يساند الارهاب هنا ويحاربه هناك , يبث الفتنة بيننا ونحتاجه في التحكيم او في السلاح للاقتتال فيما بيننا.

 هو مثل المنشار في التهدءة يأكل وفي الصراع يأكل لهذا هو مدرك ان استمرار هذه الفتن يدر عليه الاستقرار والترف ولتحترق روما وما فيها , لهذا كانت تنظيرات الفوضى الخلاقة وصراع الحضارات تمهيدا لمصطلح عالمي موجود في ثقافة اعتاد عليها الغرب حين كان يعاني من تطرف الاقليات , ليظهر بعبع العصر تهمة الارهاب , غطاء يتناسب مع قدر لطبخ الاسلام على طريقة الذبح المعاصر.

طبعا من السهولة اثبات هذه التهمة على اي جماعة , فبيدهم الترهيب والترغيب الهواء والماء , فلا بن لادن ولا الظواهري ولا الزرقاوي ولا البغدادي هم قادة امة بل افلام كارتون صنعتها هوليود واتمم اخراجها مشهد برجي نيويورك من قبل السيد الامبريالي العالمي.

 ولكي تكون هذه اللعبة مسيطر عليها وزع الفكر الارهابي على شعوب المنطقة بعدالة لا مثيل لها , كلا حسب مقاسه , فمذبحة سنجار التي حدثت امام انظار العالم وعلى مقربة من قوات التحالف الدولي ليست كمذبحة الهولوكوست المزعومة ! ولا تظاهرات الجزائر المتحضرة والتي لا يوازي رقيها ثقافة اي شعبا او جيشا في العالم ان ينصف كما انصف أصحاب الستر الصفراء ! ولا تفجير جامع في مدينة كريست تشيرتش النيوزلندية مثل كنيسة النجاة في بغداد ولا القديسين في الاسكندرية ولا كنيسة الكاثوليك في جنوب الفلبين ! فهي تحديد للسلم المجتمعي في أوربا بأكملها بعد ان انقلاب السحر على الساحر.

 بل ان حقوق الانسان في بريطانية تجمد امام حادثة تفجيرات لندن وتوقف الشرطة البريطانية مواطنيها المسلمين وتصادر ممتلكاتهم في حين تحرير ارضي مباحة للإرهابين في سينا او الموصل يجب ان تعامل وفق ادق نظم حقوق الانسان لان الانسانية مفهوم مطاط بنظر القوى الكبرى واجب علينا ومستحب لديهم ! ونزع الجنسية من مواطنين اوربيين وايقاف عودة حتى الاطفال منهم بعد انهيار دولة الخرافة الاسلامية المزعومة هو امر سيادي لا يشبه الواجب الحقوقي الذي تطالب به منظمات عن حقوق المعتقلين الإرهابين في سجوننا ! وانتقاد الاعدامات في مصر والعراق التي تعاني من ويلات الانهيار الامني والانهاك الاقتصادي.

 بينما نجد ان اعلى مستويات الاعدام موجودة في الصين مثلا والتي لا تعتبر منطقة صراعات كما في بلداننا ومع هذا تسقط عنها التهم لأنها بكل بساطة دولة عظمى ونحن اولاد الخائبة الذين وجدوا ليطيعوا الاوامر وبلا نقاش , بل نجد ان اكثر شعب في العالم خارج تغطية منظمة الامم المتحدة والعالم المتحضر هو الشعب الفلسطينية الذي مازالت حقوقه وارضه تغتصب من قبل الزعامات الغربية واخرها اعترافهم بالقدس وغض الطرف عن بناء مستوطنات خارج النظام العالمي الاعور , وكذلك ارض الجولان التي تهبها الولايات المتحدة وكأنها من املاك العم سام , كما فعلت من قبل بريطانيا مع فلسطين .

والان بعد كل ما تقدم عن ما يحدث بنا ولنا هل تبين من هو الاعوار الدجال , شخصية خرافية ؟ ام منظومة سياسية حقيقة ؟ نعم انه النظام العالمي الاعور انه المسيح الدجال 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك