المقالات

حريةُ روسو.. كبحتْ جِماحُها المرجعية


حلا الكناني

 

خُلق الانسان حراً، لا ان يستعبده احدا سوى خالقه، وكي يتمتع بإنسانيته المعهودة، لابدّ ان يكون حر الفكر، لا ان تتحكم في عقله غيلان الجهل، فتصيّره الى آلة ممكننة، لا يستطيع معها منعاً، ولا تحويلاً.

خالف (جان جاك روسو) احد فلاسفة الحرية العرجاء نظام الانسانية، ودعا الى ان يُطلق الانسان عنان شهواته، ويجعلها تعيش ايام زهوتها دونما اي منازع، فآمن به كثير، وعاشوا افكاره السادية، وصاروا حيوانات بأجساد بشرية، لا يقف امام حريتهم الحبيسة سوى الموت، ولّما غزت العقول آيدولوجية الشهوة المفترسة تلك، انتفض بعضٌ من قليل مناهضاً افكارها المريضة، فاستطاعت تلك القلة لبضع من الوقت ان تحررها من سبات خيّم عليها، وصيّرها الى رمادٍ سحيقٍ، تاتي به الريح انى كان مهبّها، وتجيء.

انقضت فترة حكمها، وتعافت الأذهان نسبياً من فايروس البشر المستذئبين، ولكن هذا السيناريو الحيواني ما لبث ان يعود بجزء جديد ، بأحداثٍ غدت اشدّ ضراوة، وشراً من ذي قبل، واطلق عليه هذه المرة ( شبح الانترنت الخفي)، تدور احداثه حول ذلك الشبح الذي يقتل، ويغتصب، ويهتك الاعراض، ويّحرف الحقيقة عن مواضعها، ويقترف كل تلكم الجرائم دون ان يتمكن احدهم من تحديد هويته، فظُلم من ظُلم، وقُتل من قتل، وسالت على جوانب الشرف الرفيع دماءا سُفّكت ظلما، وبهتاناً، وجُمّل القبيح، وقُبّح الجميل، وحورب الشريف، ونُصر العزيز، وأضاع العديد منهم نفسه في دوامة الانتقام، فسادت طقوس شبح الحرية العمياء المجتمع، حتى صارت جزءاً من ثقافته التي غدت مرنة حدّ الإفراط، سابرة الجوانب، بعد ان كان بعضها ضيّقاً كسمّ الخياط، وصار الناس سكارى، وما هم بسكارى، أنما سُكّرت ابصارهم، واسماعهم عن الحق، وغدوا على حردٍ نادمين.

كبُر حجم الأضرار، مما دعا الابرار ان ينهضوا باستئثار، ويُصدروا القرار، ويدعو بالويل لمن كان من الاشرار، الذين يعيثون في الأرض فساداً، فينشروا فيها الدمار، ان لا مُقام لهم، وانهم مُصيبهم لعنة الناس، و العزيز الجبار.

جاءت المرجعية الرشيدة لتضع حدّاً لحرية روسو الهوجاء، وتقصّ لها اجنحتها، وتهذّب منها النفس، وتجعل البشرية في مأمن من شرّها اللعين، فصرّحت ان ليس من النبي وآله في شيء من يختفي وراء كواليس الحواسيب، ويعيش في عوالم شره الافتراضية، ليقتصّ من الشرفاء، ويرمي بالمحصنات، ويروّج للفكر الهدّام، وينشر الوان الفساد، ويدعو الى اتباع الهوى، وترك طريق الحق، فكان تصريحها خير رادعاً لكثير ممن خبُثت سريرته، وسفِه عقله، كانت كما البلسم الذي يُشفي الجروح، ويُبرء العلل، وكما الماء الذي ينبت الجدب، بعد طول انتظار، وأمل، فلولاها لما قامت لمجتمعنا قائمة، ولأُخذنا على حين غرّة، وصارت الأخلاق فينا كصفوان عليه تراب، كلما مرت به ريحاً تركته صلداٌ، لا يُرتجى منه زرعاً، ولا نفعاً.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك