المقالات

الحشدالشعبي يد تحمي ويد تبني...!

467 2019-04-17

مصعب ابو جراح


بعد احتل العراق من قبل العصابات الاجرامية وضياع حوالي ثلثه ,وسقوط محافظات بالكامل بيدهم وغنمت ما بها من اليات عسكرية ومعسكرات ,اصبح من اللازم على ابناء العراق ان يهبوا بوجوههم وما كانت هذه الهبة الا من قبل سماحة السيد الامام علي السيستاني, وفتواه المباركة بوجوب التحرير واصداره فتوى الجهاد الكفائي ضد من يريد بالعراق سوءأ.
فهم نذروا الانفس و تركو الدنيا و ما يملكون فيها من عيال و اموال تحملوا الاشاعات المغرضة كلها ، ابطال في ساحات القتال لا يعرفون معنى الخوف او التردد ، تحملوا حرارة الشمس في الصيف و برودة الشتاء ، انهم ابطال الحشد الشعبي يخطون بدمائهم الزكية لوحة فنية و لوحة رائعة رسمت بدماء طاهرة ولونتها تضحيات كبيرة
ومن المعروف والمسلم به ان الانسان العراقي غيور على ارضه ودينه وعرضه ,اقتداء بالحديث النبوي الشريف وكيف لا وهم ابناء المرجعية, وهذا ما لمس بعد ما حصل في المحافظات الجنوبية من سيول التهمت الاخضر مع اليابس , وبعد ان طفح الكيل من التلكؤ الموجود فيها من قبل الحكومات المحلية ,حيث الغيارى من المجاهدين , بكافة الصنوف والتشكيلات انتفضوا لإنقاذ ما يستطاع انقاذه من من اراضي وبيوت ومواطنين ايماناً منهم بأنهم هم من يكونوا عوناً للمستضعفين .
عندما يتحد أعداء ومناهضو الحشد الشعبي من الداخل والخارج ويمتلك هؤلاء الأعداء المال والإعلام فلا بد وان يرسم هؤلاء لهذا الحشد صورة قاتمة ، وقد يتأثر بعض المتلقين الأبرياء بهذا الضجيج المثار ضد الحشد ,ومهما طال الزمن وتغيرت الواجهات يبقى السؤال الذي يدور في خلد , كل شريف ووطني عراقي لماذا يريدون بالحشد سوء ,وهو السند القوي والظهير للجيش العراقي والقوات المسلحة تريده في الحرب اسد همام تريده في السلم ناصح لأبناء الوطن الغالين ,فتكالب الدول وعلى راسها العين الماسونية الامريكية لأنهاء الحشد الشعبي والتهديدات بإدراجه على قائمة الارهاب و باعتباره مليشيات ما هو الا كلام باطل الغاية منه ان يرجع البلد الى المربع الاول ويكونون هم اصحاب الفضل في الدفاع عنا ولكن كلمة تقال بالسنة العراقيين لا والف لا ومهما اراد المحتلون والمغتصبون والمتسلطون على رقاب الفقراء فالحشد يبقى الدرع القوي لهذا الوطن .
وبعكس ما قاله احد كبار القادة العسكريين الغربيين ذات يوم ما معناه: عندما تقع الحرب في ارض ما وتدوس بساطيل العسكر مكانا ما فلا تبحثوا عن صور ورديّة فحشدنا رسم الانسانية بابهى حالاتها ووضح للجميع انه هو من العراق والعراق منه 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك