المقالات

السعودية والمواقف المتناقضة


إعدام نخبة من علماء الدين والمثقفين!!

ميثم العطواني


شهدنا خلال الأسابيع الماضية خطوات متسارعة قامت بها السعودية ربما يعد أهمها إفتتاح قنصلية لها في العاصمة بغداد، بالاضافة الى زيارة مسؤولي الرياض الى العراق، وإدعاءها تحسين العلاقات بين البلدين، والتي كانت زيارة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي قبل ايام قليلة من بين تلك الخطوات، وهذه الزيارة تذكرنا بالزيارة التي قام بها الزعيم العراقي السيد مقتدى الصدر الى السعودية في عام (٢٠٠٦) ، والتي حدث بعد تلك الزيارة عملية تفجير ضريح الإمامين العسكريين عليهما السلام، حيث قال الصدر آنذاك وبكل شجاعة باللهجة الشعبية الدارجة: "اتفقت معهم لبناء قبور البقيع، أشو نوب فجروا قبة الإمامين عليهما السلام".
واليوم تعاد المواقف ذاتها، حيث في الوقت الذي تتفاوض به السعودية مع العراق لإطلاق سراح سجناءها الذين قتلوا المئات من الأبرياء وادينوا بالإرهاب، وبعد زيارة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي الى الرياض، أقدمت السعودية على تنفيذ حكم الإعدام بحق (٣٢) معارضا لسياسة المملكة من اهالي القطيف والإحساء والمدينة المنورة بينهم علماء دين وشخصيات بارزة وذلك مجرد لمشاركتهم في تظاهرات (٢٠١١) حين خرجوا مطالبين بحقوقهم المشروعة.
لانعلم اي سياسة تنتهجها السعودية للتفاوض على اطلاق سراح الإرهابيين في العراق وتقوم بتنفيذ حكم الإعدام بنخبة خيرة جلهم من علماء دين ومثقفين طالبوا بحقوقهم خلال تظاهرة علنية!!.
إنها سياسة ملوك المملكة الفاسدة، سياسة تبني الإرهاب، سياسة القمع اتجاه اهالي الاحساء والقطيف.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك