المقالات

الولايات المتحدة وعش الدبابير في العراق


علي عبد سلمان ما لا شك فيه، إن دول العالم ذاهبة لبناء تكتلات دولية، وحتى أمريكا التي هي قطب العالم في مجالات عديدة؛ لا سيما المجال الإقتصادي والسياسي والأمني، فأنها لا تستطيع العمل بمفردها، بل هي تعمل دائما في محيط موالي لها؛ تسعى لقيادته دائما . أمريكا وخلال العقدين الماضيين، لم تدخل حربا إلا من خلال وجود حلف؛ أو تكتل دولي معها، والأسباب التي تقف وراء ذلك كثيرة، في مقدمتها، ضرورة تهيئة رأي عام عالمي، داعم لموقفها السياسي والعسكري من جانب، و تقليل نفقات الحرب من جانب أخر ، والغاية دائما من دخول أي حلف، إكتساب قوة مادية ومعنوية، شرط ألتحالف مع الأقوى، وهو الغاية من أي تحالف. في نهاية عام 2011 عقد العراق والأمريكان؛ إتفاقية إطار إستراتيجي، وكان يفترض أن تكون تلك الإتفاقية، دعامة قوية لأمن العراق، خصوصا وإن أمريكا، هي التي قادت حملت التغيير، ضد المقبور صدام، وكان من المتوقع بناء مؤسسة عسكرية دفاعية للعراق، بمعونة الأمريكان الذين دمروا قوتنا العسكرية تماما؛ أثناء إحتلالهم للعراق، بل ودمروا بنانا التحتية وخربوا الدولة برمتها. زد أنهم تسببوا بفتح حدود العراق على مصاريعها، للإرهابيين الذين قدموا من كل بقاع الأرض، ونكتشف أن الإرهاب صناعة أمريكية خالصة، فقد كنا نأمل وقف نزيف الدم العراقي مع عقد تلك الإتفاقية، ولكن تبين من الأحداث المتسارعة، إنها إتفاقية مشبوهة، وأنها مصيدة الغرض منها، جعل أرض العراق، مرتع لفلول الإرهاب العالمي، ومكان لتصفية حسابات أمريكا، مع دول عديدة، تتقاطع معها في الأفكار والرؤى. لقد أسهمت أمريكا، في إضعاف العراق وعلى كافة المستويات، خصوصا في الجانب الأمني والعسكري، وسقطت في حزيران 2014، خمس محافظات عراقية بيد تنظيم داعش الإرهابي، وكان للأمريكان موقف المتفرج من تلك الأحداث. المفاجئة الصادمة للأمريكان؛ أتت من حيث لم يحتسبوا، حيث قلبت فتوى المرجعية بالجهاد الكفائي الموازين، ما أستدعى أن تتدخل أمريكا لحماية الدواعش، بمسرحية تشكيل تحالف دولي مزعوم! فقد كان من المفروض لذلك التحالف الدولي، أن يكون داعما" للعراق، ولكن مرة أخرى؛ تبين أن ذلك التحالف مشبوه هو الآخر، كأتفاقية الأطار الأستراتيجي مع الأمريكان، وليتضح أيضا، أنه أنشيء ليدير مشروع الإرهاب (عش الدبابير) في المنطقة، ويتخلى عن مسؤليته القانونية والدولية؛ كمحتل سابق بدعم العراق. رؤيتنا أن أمريكا إرتكبت جرائم عدة، منذ صنعت داعش وأدخلته لأرض العراق، بأرتال سيارات حديثة تحت بصر وحماية طيرانها، كما أنها أغمضت عينها وغضت طرفها، عن جريمة الدواعش والبعثيين في سبايكر، التي راح ضحيتها مئات من الشباب العراقي، لتقع جريمة إبادة جماعية وبعلمها وربما بتخطيطها. ثم توالت الجرائم في سجن بادوش، ومنطقة السجر والملعب، وباقي المناطق التي قبعت تحت براثن داعش، وكان موقف الأمريكان، مرة يحد من تقدم قوتنا الأمنية، ورجال الحشد المقدس، ومرة يهيء الأسباب لتقدم داعش، وفي مناطق ستراتيجية، ونتذكر أنه وبمجرد تمركز القوات الأمريكية في قاعدة الأسد، سقطت الأنبار بيد التنظيمات الإرهابية..! اليوم يحاول الأمريكان بناء حلف جديد، جمعوا فيه بعلنية فاضحة، أدواتهم من أعراب الخليج والأسرائليين، بحميمية فجة على مائدة واحدة، لكن من الواضح أن هذا المؤتمر؛ الذي كان عنوانه الرئيس أيران ومحور المقاومة، وبضمنه العراق طبعا، فشل فشلا ذريعا، بدلالة أن الفرنسيين والألمان؛ وهم حلفاء الأمريكان التقليديين، لم يشاركوا فيه على الرغم من أن السعاة الأمريكان، حفيت أقدامهم على أعتاب باريس وبرلين. لقد تحقق الأنتصار العراقي الكبير بسواعد أبناءه، وأتفاقية العراق مع الأمريكان لم يطبق منها إلا ما نفع الأمريكان، الذين سنخرجهم من أرضنا مرغمين، ففي نهاية عام2011 أخرجناهم وهم لا يلوون على شيء، حينها لم نكن بهذا المستوى المتقدم، من القوة والمنعة والتنظيم، ولم تكن لدينا جحافلا مؤمنة مقاتلة؛ مثل التي نمتلكها الآن، فكيف بها ونحن أهل اليوم؟! أمريكا شر مطلق، ولم تأت الى العراق لخدمة العراقيين، بل هي هنا لخدمة أهدافهم الأستراتيجية، ومن بينها حماية أبنائها، أو لنقل أربابها في فلسطين المحتلة، ولدينا ما يكفي من "دخان" لخنق الدباير في أعشاشها..!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك