المقالات

المشيخة الحزبية..!


علي عبد سلمان

 

في الساحات الفكرية والسياسية والثقافية؛ ثمة أحاديث بعضها مخلص، وبعضها الآخر مغرض، لكنها تلتقي عند الشكوك بمشروعية العمل السياسي، في ظل عدم وجود ديمقراطية داخلية حزبية، وتتفق الأحاديث على أن الديمقراطية الداخلية الحزبية، تمثل بوالبة ديمقراطية الدولة برمتها.

معظم من يتناولون هذا الموضوع الحساس، إنما يتناولونه من زاوية الوضع القانوني؛ للبنية الداخلية للأحزاب، ومدى إنطباقها على المعايير التي وردت في قانون الأحزاب، ومع التسليم بفضفاضية تلك المعايير وعموميتها، لكنها تمثل أساسا أوليا؛ يمكن أن تبنى عليه أسس أكثر صلاحا، ليشيد عليها البناء الحزبي السليم.

الحاجة ماسة جدا الى تبني فلسفة قيمية؛ تنبع من الأجواء السياسية العامة، وهي بلا شك وفي هذه المرحلة من الحياة السياسية في العراق، أجواء يمكن أن نطلق عليها تسمية "الشبه ديمقراطية"، وعلى هذا فإن الفلسفة القيمية؛ يجب أن تتبع نفس الأتجاه، بمعنى أن تؤمن الأحزاب بالديمقراطية، كاسلوب لتداول السلطة والمشاركة في أدارة الدولة، وتؤمن ايضا بالديمقراطية؛ كاسلوب للعمل التنظيمي داخلها، حتى وإن كانت ديمقراطية ليست كاملة الدسم، أو"شبه ديمقراطية"!

نعتقد أن غياب ديمقراطية حقيقية داخل الأحزاب، هي العقبة الكأداء التي تقف حجر عثرة، أمام تشكل ديمقراطية حقيقية في البلاد، وتتسبب بتشتت أي جهد مخلص؛ نحو تنمية مجتمعية فاعلة، ومصداق هذه العقبة، هو أن معظم الأحزاب؛ لا تتوفر على بنية تنظيمية سليمة، تتيح للوسائل الديمقراطية أن تلعب دورها، في ترتيب البيت الحزبي الداخلي..

المحصلة الأولى؛ هي أنه ليس من المنتظر أن يشهد بلدنا؛ حياة سياسية مزدهرة ديمقراطيا، فيما عناصر هذه الحياة أي الأحزاب، لا تؤمن بالديمقراطية الداخلية، أو لا تمارسها بحدها المقبول على الأقل..

المحصلة الثانية؛ هي أنه حتى لو عقدت الأحزاب مؤتمرات تنظيمية، فهي غالبا ما تكون مؤتمرات شكلية، يعيد فيها المؤتمرون إنتخاب"القيادة التاريخية" للحزب مجددا، بل ان هذا البند كان مثل مادة مكشوفة قبل بدء الامتحان، فهذه سنة الأحزاب فى السياسة العراقية، فمعظم قادة الأحزاب العراقية؛  يتسنم ذات المنصب مدى الحياة بلا منازع.

المحصلة الثالثة؛ هي أن معظم الأحزاب السياسية العراقية؛ أحزاب شمولية على الصعيد الداخلي، ومن تشكل وعيه وتشرّب بالشمولية والاحادية، سيعجز عن استيعاب التحولات السياسية الكبرى؛ التي يشهدها وطننا، والمسألة تحولت لحالة مرضية قاتلة؛ ضربت القوى السياسية في صميمها، وهي تدمر الإبداع وتقف حجر عثرة؛ أمام أي أمل بالتطوير.

المحصلة الرابعة، هي أن هذا الواقع بكل سلبياته وتداعياته ونتائجه، يعود بالتأكيد الى بنية المجتمع العراقي، الذى ينزع نحو السائد والمألوف والمعروف، ويقاوم أي تجديد أو تغيير بقوة، وفقا للعقلية القبلية التي ما زالت متمكنة من عقولنا، حيث يتخوف المجتمع؛ من كل ما هو جديد ويخشى التغيير.

في العراق ما زلنا في سلطة شيخ القبيلة؛ الذى يسود مدى الحياة، ومؤخرا وبرغم أننا في القرن الحادي والعشرين، حيث الحياة تحولت الى الديجتال، إلا أننا بتنا نطلق على شيخ القبيلة لقب "الأمير"، ونقبل بإذعان وإستخذاء أن يحل نجله محله، في "إمارة" القبيلة، وهو أمر يتكرر بشكل مثير في معظم الأحزاب العراقية، إذ انتقلت هذه الحالة من بيئة المشيخة والأبوة المجتمعية؛ الى باحة الأحزاب السياسية، فزعيم الحزب الجديد بعد وفاة الزعيم المؤسس، هو نجله بالتأكيد، ويتوجب على أعضاء الحزب طاعة "أمير" الحزب الجديد!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 71.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك