المقالات

حين ترقصُ الشياطينُ على جثمانِ الحقيقة!


حلا الكناني

 

عجيبٌ أمر هذا الزمان الذي اتبع الهوى، وصاحب أهل البليّة، والردى، وأغمض عينه عن الحق، فعمى، وحسب أنه سيترك سُدى، وما عرف ان الدنيا ستفنى، وان الآخرة خيرٌ، وأبقى.

غدا الحق عدواً لكثير ممن يرونه ظالماً أورثهم نقصاً في الأنفس، والثمرات، فأجمعوا أمرهم أن لا مُقام له بينهم، وبعد أن كان سيّدهم، صار أسيرهم، وصاروا به حيث ذلك المنفى اللعين، بعيداً عن اعين الناس ان يدركوه، وبينما هو جالس يسلّي وحدته، وإذا به بصوت شيطانٍ يجرّ في أذياله جحافلاً من مكرٍ عظيم، ولأنه مضياف الطبع رحّب به ضيفاً، وأجلسه مجلسه، فابتسم ضيفه المشؤوم ابتسامة صفراء تغيض الناظرين، وابتدأ حديثه ببسم الشر تبتدأ الشياطين.

أراك صرت منبوذاً أيها الحق، وتغّشاك الفقر، والبؤس من كل مكان، وأخشى ان أيامك اصبحنّ معدودات، وإن قارورة صبرك نفدت، وما لها من محيص، فاُترك عنك كبريائك وعزة النفس، واعترف انك اصبحت من العاجزين، فأجابه أن مهما جارت بيَ الدواهي، ومهما اعتزلني الناس، فما مصير أيام البلاء الا الانقضاء، وما لسلطانك على أحدهم من بقاء، وعندها سيدرك من صدّ عني أنه أضلّ نفسه، وأنى لها الرُجعى بعد فوات الأوان.

غادر حينها الشر يملؤه غيظاً راح ينفخه في جوف بوقه، معلناً عن حربٍ شعواءَ مخفية المعالم، مبيّتة النوايا على كل من آثر طريق الهدى على الضلالة، وما زال في انتظارِ سيّده الحق أن يعود، فاستيقظت جيوش الباطل من أجداثها، ساجدة راكعةً لسلطان مصالحها الذليلة، وتنكّرت بقناع الحق، وانتشرت في البلاد شرّ انتشار، فما هي الا أياماً معدوداتٍ، حتى صار في قبضتها العديد من رهائن لفتنٍ، ومكائدَ شتّى، وما نجا من الناس الا قليل، وهؤلاء الذين استعصموا نُفوا الى حيث سيّدهم، وبانتظارهم سنيناً عجافاً ستأكل من لحمهم، وتشرب من فيض دمائهم، لكنهم ادركوا أن مرارة الصبر خيرٌ مما يجمعون، وإن رقصت شياطين الباطل على جثمان الحقيقة، فسيبقى الحقّ حقّاً، ولو كره المبطلون.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك