المقالات

التعليم في العراق؛ بين الأمس واليوم


علي عبد سلمان

 

انه حديث جداً محزن وذو شجون, عندما نطرح كذا موضوع, فبعد ان كان في العقد الستيني والسبعيني يدعى المعلم قائداً ورائداً ويشار إليه بالبنان, أمسى ذلك الشامخ المحترم –مبتذلاً رخيصاً يتاجر في جهوده أعداء التربية والتربويون في العقد الثمانيني في عهد الفوضى واللانظام يكون المربي المحترم مبلغاً لأفكارهم الدنيئة او أداة زجر وظلم واستعباد ضمن مستنقعات بعثهم الكافــــر وذلك نتيجة للسياسات الخاطئـــــة التي أدت إلى وضع المربي في وضع لا يحمد عقباه بعد ان وصفه رذيلهم بلقب ( ابو أبو قولة الو..... ) .

أصبح المعلم خجولاً جداً في زمن الحصار لأنه امتهن مهناً لا تليق بمكانته العلمية حيث أجبرته عليها الظروف الصعبة (ظروف الثلاثة ألاف دينار) ليكون حمالاً أو سائقاً أو يفترش الرصيف ليبيع مقتنياته لتسديد الديون المترتبة عليه جراء الأجر الهزيل المقصود

بعد أن سقط الصنم أستبشر المعلمون والمدرسون خيراً فيما ستحمله لهم سنة 2003 من مفاجآت في تغيير مستواهم ألمعاشي لا بل حتى العلمي وتسارع الى فك أسرهم من ظلم الظالمين , خصوصاً أولئك الذيـــن بقيت ضمائرهم عصيــة طاهرة لم تدنس برجس العفالقة .آن الأوان أن يدرك المربي بأنه قد حصحص الحق, واندحر التمايز والاستغلال وضن المعلم بأنه سيستعيد بريق السبعينات

حيث أزهرت ثمرة التغيير بأشجع خطوة, ألا وهي إشهار الكارت الأحمر بوجه كل من لا يستحق لقب المعلم المربي (لحيازته على اللقب السيئ الصيت ,أتجاهله حفاظاً على نظافة المقال) ولو بقي القليل منهم بسبب ظروف لا أود الخوض فيه إلا انه عزاؤنا الوحيد في ذلك أن (رياح التغـيـير وحب الحياة اعتى من سموم الحقد والانتقام )

ولكن وللأسف الشديد وإذا بذلك المعلم المحترم يصبـــح جســـراً يمر عليه الوصولييــن الأنتفاعييــن ليتسلقوا المناصب على حساب شريحة المعلمين ,شريحة الصبر الأعظم والأجر الأكرم . قال رسول الإنسانية (ص) "إنما بعثت معلماً " فيكفي المعلم فخراً بهذا الاقتران .

ان أرادت الدولة إن تنهض بالمجتمع, فما عليها سوى إن تهتم بالمعلم لأنه نواة الإبداع ومفتاح الرقي والتقدم نظراً للدور الرائع الذي يلعبه المربي في رفد الدولة بكل الإمكانات, ومن هذا المنطلق قال الإمبراطور الياباني هيروهيتو (لكي تنهضوا باليابان من جديد ,أعطوا المعلم راتب الوزيـــر وحكم القاضي وهيبة الملك ) .

نأمل مِن مَن يهمهم أمر المعلم ان لا يعطوه حكم القاضي ولا هيبة السلطان, بل كل ما نأملــــه ان يحركوا ما كان ساكناً من ثمرة جهود شتاء قارص (جمد درجته) وصيف لاهب (أذاب كل أحلامه) . نكرر النداء الى اهل الرأي لكل من وزارة التربيـــة الموقرة ووزارة الماليـــــة الكريمة ومجلس الوزراء الحنون ولا تنسوا ما قاله المعلــــــم الأول صلى الله عليه واله وسلم ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيتــــه )

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك