المقالات

تراجع ترامب نصرا لإيران


ميثم العطواني 


ليس بالغريب ان يتراجع رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب عن التهديد الذي وجهه الى إيران، والذي أكدنا في مقالاتنا السابقة على انه لم يكن أكثر من تصعيد إعلامي ليس إلا، وما كانت رؤيتنا إلا وفق منظور إستراتيجية الحرب الحديثة التي تكمن وتتبلور مبادئها في عملية اختيار الهدف، حيث لم تكن أميركا في تصعيدها الإعلامي قد اختارت الهدف الصحيح، وذلك ببساطة لإن إيران ليس كحال السعودية كما يعتقد ترامب الذي جنى منها مليارات الدولارات بمجرد إذاعة خبر مفاده تخلي الولايات المتحدة الأمريكية عن حماية السعودية ما لم تدفع الرياض تكاليف هذه الحماية، إذ ان إيران التي تنظر لموضوعة التهديد نظرة عقائدية مرتبطة بالخلاف المتجذر والنوايا التي تكنها واشنطن للإسلام والمسلمين وليس لإيران فحسب قبل جميع الحسابات مما يعزز من ارتفاع الروح المعنوية والتمسك بمفهوم العقيدة القتالية.
بعد ان كشفت طهران ورقة من أوراقها السرية التي وضعت فيها أربعة وثلاثون قاعدة عسكرية أمريكية موزعة في العراق وتركيا والسعودية وقطر والإمارات والكويت وإفغانستان ودول أخرى بإنها تحت مرمى الصواريخ الإيرانية بالإضافة الى خمسة آلاف صاروخ أرض أرض موجهة تسهم في تدمير "إسرائيل"، لم يكن متوقع من ترامب إلا التراجع عن تهديده بل راح يوسط أطراف أخرى لإجراء مفاوضات جديدة من اجل حفظ ماء وجهه، لإنه أدرك تماما بعد إستشارة خبراء الشؤون العسكرية ان في هذه الحرب سوف يخسر مبادرة القيادة والسيطرة في القواعد المستهدفة جراء تحقيق عناصر وأبعاد المفاجأة الاستراتيجية التي ستستخدمها إيران، بالإضافة الى سخط الشعوب من سياسة أمريكا في الدول التي تتواجد فيها تلك القواعد التي من المؤكد ستهاجمها بعد استهدافها بالصواريخ الإيرانية، ومن هنا تكمن الخطورة بإن على أمريكا ان تواجه أشباحا في هذه الدول وما تجربة المقاومة الإسلامية في العراق إلا دليل على ذلك.
مسرح العمليات العسكرية المفتوح أمام إيران يجعل منها صاحبة زمام الأمور، مما يتوجب على الولايات المتحدة إعادة النظر إذا ما اتخذت قرار الحرب، وهذا ما جعل من ترامب صاحب العنجهية المتعسف في إتخاذ القرار ان يعيد حساباته بجدية والإتصال بإطراف أخرى للتأثير على طهران لإجراء مفاوضات جديد. 
هنا يجب على أمريكا ان تعي ان إيران لديها القدرة الاستراتيجية على إدارة أسلوب حرب طويلة الأمد سوى كانت إقتصادية أو مسلحة إذا لزم الأمر، والمحافظة على التمتع بمستوى مرتفع للروح المعنوية لكل من الشعب والأمة والقوات المسلحة.

     
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك