المقالات

اصلاح  جذري ..!


 ابراهيم السراج

 

الاصلاح الجذري معناه ازالة الفساد واعادة الامور الى وجه الصواب  وتصليح  كل امر فاسد في مفاصل الدولة العراقية واينما وجد .وبعد ارتفاع الاصوات المطالبة بتحقيق الاصلاحات من قبل  الشارع العراق ومن قبل دعاة الاصلاحات لم نجد سوى ردة فعل  صغيرة لايمكن  نعتها بالاصلاح الحقيقي . فتغير الكابينة الوزراية ليس سوى  اصلاح شكلى.

 وحتى  برنامج الاصلاحات  الذى اطلقه العبادى  كان ردة فعل لمناشدات المرجعية الرشيدة المتكررة بضرورة اطلاق برنامج اصلاحات يشمل كل مفاصل الدولة العراقية  وتنعكس تلك الاصلاحات ايجابيا على حياة المواطن العراقي . فتغيير الكابينة الوزارة لاتعد سوى خطوة بسيطة لايهام الجميع بانه تم تنفيذ برنامج الاصلاحات. 

في الوقت الذى كان فيه الجميع يتنظر برنامج اصلاحات شامل  يمتد الى السلطة القضائية والتشريعية والتنفيذية و الهيئات المستقلة التى هى  الاخرى  تثير  الف سؤال وسؤال حول وجودها من عدمه .. والحقيقة ان العملية السياسية  في العراق بحاجة الى اصلاح جذري  يشمل الدستور العراقي والقوانين والانظمة التى تسير الدولة العراقية . 

علي صناع القرار ودعاة اللاصلاح ومنظمات المجتمع المدنى ووسائل الاعلام والاكاديميين وضع خطة عمل اصلاحية تشمل  تشخيص الداء والسلبيات في تلك القوانين والانظمة والدستور العراقي ووضع بدائل صحيحة وقانونية  تحافظ على  هيبة الدولة العراقية وتحافظ على كرامة الانسان العراقي بما يضمن حقوقه الاساسية كمواطن  من الدرجة الاولى.

 ان حجم السلبيات والامراض التى يعانى منها العراق كبير  جدا ولايمكن اصلاحها  بورقة اصلاحات بسيطة  يعدها الساسة .بمعزل عن اصحاب التخصص وفي ضل سياسة الاقصاء الواضحة والتى يراد منها  الاستفراد بقرارات الاصلاحات الشكلية واعطاء شرعنة لتك القرارات  من خلال مبادرات شكلية فارغة وجوفاء ولا علاقة لها بالاصلاح  لا من بعيد ولا من قريب . ان العملية السياسية في العراق  بحاجة الى  تدخل كبير داخلي لا خارجي وبحاجة الى عقول عراقية نقية  وبحاجة  الى خطة عمل وطنية و خطة عمل ملزمة للجميع       وبحاجة الى مشاركة  جماهيرية واسعة  لا الى اقتصارها على ساسة المنطقة الخضراء   وبحاجة  الى  من يشعر بمعاناة  وهموم الطبقة الجماهيرية الواسعة تلك الطبقة التى لازالت تعيش  ظروف انسانية معقدة . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.43
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
رائد عبدالله : طبعا يستقيل غير ضمن المالات يوصلنه بعدما كان عراب التصويت على قانون استحقاق النائب للراتب حتى مداوم ...
الموضوع :
النائب العاقولي يعلن استقالته من عضوية مجلس النواب
عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون الفرطوسي : الى من يهمه الامر اني المواطن عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون من المتضررين جراء الامطار في عام ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
اسامة اياد علي : القبائل التي سكنت بجوار تل ماروكسي او مارو اي قبل تاسيس المدينه هي الاتي:- الهجرة العربية الأولى ...
الموضوع :
(( بحث في نشأة مدينة سوق الشيوخ )) حميد الشاكر
موظف : الموظف الشريف يحاربونه بشراسة كل الفاسدين ...
الموضوع :
شركة نفط الجنوب بالبصرة فيها فساد اداري كبير
عادل القريشي : والدي سجين سياسي ضهر اسمه في الوجبه 111ذهبت الئ التقاعد قال لي بس الموظف يستحق الراتب اننا ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
د.جلال ابراهيم : الاستاذة باسمة انسانة رائعة اتمنى لها كل توفيق والاستمرار بكتابة المقالات الجميلة لقد استمعت بقراءة تلك الاحرف ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
Sahib Alhussaini : مع الاسف ان الاخوان الصدريون في الحكومة وفي البرلمان متصلبيين وغير مرينين مع كتلة البناء لحلحلة الاوضاع ...
الموضوع :
الصدر يدعو لتفويض عبد المهدي باتمام الكابينة الوزارية خلال 10 أيام
المعتقل المحامي سعد خزعل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني الاعزاء بوركتم ورعاكم الله لما قدمتموه وتقدمونه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
ابو جواد : حرام عليكم ترحلوها ربما زوجها يقتلها ...
الموضوع :
الامن اللبناني يصدر بيانا حول عراقية "هربت من زوجها"
ali aziz : لماذا تم تصنيف معتقلي محتجزي رفحاء إلى قسمين قسم خاص بتاريخ 31/5/199فما دون وقسم خاص 1/6/1991وبعده ....قسم ...
الموضوع :
مجلسُ النواب يِؤكُدُ شمولَ مهجري رفحاء بقانونِ السجناءِ السياسيين
فيسبوك