المقالات

مكافحة الفساد أمنيات أم عمل؟!


عبد الكاظم حسن الجابري

 

لا شك إن الفساد صار سمة ملازمة للعمل الحكومي العراقي بسلطاته الثلاث, وصار الاتهام علنا لكل مسؤول في الدولة –بغض النظر عن صحة الاتهامات من عدمها-

الفساد في حقيقته صفة مذمومة اجتماعيا, ومحرمة دينا, وخيانة وظيفيا, وما يمارس من فساد في العراق هو ارهاق لكاهل الدولة وحرمان المواطنين من حقوقهم.

المشكلة إن الحديث في الفساد متسع وكثير, ومن يتحدث عنه نابع من طبقات مختلفة, ويكاد يكون الحديث عن الفساد الشيء الوحيد المشترك بين العراقيين بمختلف انتماءاتهم وولاءاتهم, لكن هل الحديث هذا كله عن الفساد حديثا حقيقا أم لا؟

في معرض الإجابة والبحث بتجرد عن هذا السؤال لا بد أن نثبت حقيقة واحدة, هي أننا لا ننكر الفساد, لكننا ننكر ما يتم ذكره في الإعلام, فالفساد ليس كما يصوره الإعلام وليس كما يروج المرجفون له.

كذلك لابد أن نوضح إن أكثر من يتحدث عن الفساد هم الفاسدون, وهم من أطلقوا الشعارات الكلية فقالوا "شلع قلع كلهم حرامية" وقالوا "كلهم فاسدون" وقالوا "باسم الدين باكونا الحرامية" وهم الذين أطلقوا كذبة الألف مليار المسروقة وهم الذين أطلقوا العبارة التحقيرية للشعب "ماتصيرلنا جاره".

إن الجهات الفاسدة التي صورت العراق على إنه بلد فاسد, هي أما جهات موتورة من النظام الجديد كالبعثية وأذنابهم, أو جهات لها أجندات خارجية معادية للوضع القائم, أو جهات داخلية فاسدة تحاول إضفاء الفساد كطابع عام كي لا يشار إليها وحدها ويتبعهم في ذلك الناس أما بحسن نية أو بغباء –وهو الاكثر- وكذلك لتجعل المخلصين والكفوئين والنزيهين يبتعدون عن التصدي للمواقع كي ما يُشْمَلوا بالنعت العام "كلهم حرامية".

السؤال هنا -ومع ايماننا أن الفساد ليس كما يتم تصويره- هل نملك القدرة لأنهائه والقضاء عليه؟! وهل هناك اليات معينة لذلك؟!

نعم الفساد بصفته فسادا قابل للمكافحة, والقضاء عليه أمر يسير, لكن حينما يرتبط بالسياسة فان مكافحته تستلزم اليات جديدة وطرق مبتكرة لعلاجه, طرق متعددة الاتجاهات منها حكومي ومنها شعبي ومنها اعلامي.

اولى خطوات مكافحة الفساد هي الرفض الشعبي للفاسدين, وعدم تقديرهم او استقبالهم بحفاوة في المحافل الاجتماعية والشعبية, واستهجان تصرفاتهم, ومنها ايضا العمل على تفعيل اجهزة مكافحة الفساد, واشراك العنصر الاستخباراتي والمخابراتي في موضوع مكافحة الفساد, وكذلك القضاء على البيروقراطية والاتجاه للحوكمة الالكترونية لتنتهي حلات الابتزاز التي يتعرض لها المراجعين في الدوائر الحكومية, كذلك فان للإعلام دورا مهما في مكافحة الفساد, وخصوصا على صعيد الصحافة الاستقصائية ومتابعة حالات الفساد, وكذلك استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لتكون نافذة للحرب ضد الفساد من خلال تشخيص حالات الاختلاس والتزوير والابتزاز, اضافة الى امر اخير ومهم وهو وجود دافع ورغبة حقيقية من قبل المعنين لإنهاء هذا الملف الشائك.
.........................................

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك