المقالات

القدس عروس الزمان

1433 2019-05-22

فاطمة حسين إبراهيم

 

ان قيام الثورات الاصلاحية الرافضة للظلم والابتزاز والاستبداد والمعارضة لقهر الشعوب واستضعاف الامم لاتقتصر على رقعة محددة او مكان بعينه بقدر ماهي ثورة شمولية عابرة للقارات هدفها تحرير الانسان اينما كان بغض النظر عن لونه او عرقه او دينه ومذهبه. وتجلّى هذا الامر عند ميلاد شرارة الثورة في جمهورية ايران الاسلامية مباشرةً والتي كانت لاتزال فتية بعمرها الذي لم يتعدى الاشهر من انطلاقتها المباركة ،صدح صوت محمد ببيانٍ على لسان روح الله الخميني خاطب فيه القلوب والعقول والظمائر في جميع اصقاع الارض للتنديد بالصهيونية ولرفض تواجدها اللامشروع في قلب الاقصى ذلك الكيان المتعجرف الغاصب والجاثم على صدر وانفاس الشعب الفلسطيني ،واحتلاله قبلة المسلمين الاولى. لم يوجه الامام الخميني قدس سره خطابه الى المسلمين فحسب انما خاطب كل المستظعفين في العالم في اشارةٍ الى الشعوب التي تنتهك الحكومات الجائرة حقوقها وتعبث القوانين المنفلتة بمقدراتها وتستعبد انسانيتها التي حررها الله وتقيدها بتشريعاتٍ لا تنصُّ عليها الدساتير البشرية ولا تقرها الاديان السماوية فهو يوم مواجهة المستكبرين ، ويوم مقارعة الشعوب لجلاديها تلك التي عانت من ظلم امريكا عدوة الشعوب والشيطان الاكبر من جانب و الصهيونية من جانبٍ آخر وان كان العدوان وجهان لعملةٍ واحدة وفي كل مكان. الكل يعلم ان القضية الفلسطينية هي القضية الجوهرية في الشرق الاوسط ،كما انها السبب الاول في جلب الارهاب الدولي الى بلدان المنطقة ، وزرع الفتنة بينها ، لأجل ان تنسى فلسطين وتغيب صورتها من امام العيون ولأجل ان لا تسمع انّات اهلهاوشعبها العربي الذي بات مظلوماً مضطهداً يعيش ظروفاً قاسية من التشريد والابعاد والاقصاء القسري التي قذفت به الى مختلف ارجاء المعمورة بحثاً عن حياةٍ افضل لأطفاله وهيهات ان يجدها بعيداً عن احظان الحبيبة فلسطين وبالمقابل نرى استمرار الاحتلال الصهيوني بقضم الاراضي الفلسطينية وتوسيع احتلالها يوماً بعد آخر وعلى مرأى ومسمع من المجتمع الدولي وصمت العالم الاسلامي الذليل وهو يرى اليهود وهم يتنعمون ويترفهون بمقدرات فلسطين ويجمعون اموال السحت وهم في تطلعٍ دائمٍ الى بناء وتوسيع دولتهم المزعومة . يوم القدس العالمي يعني ان الكيان الصهيوني هو كيان لقيط وغير مشروع اشبه ما يكون بالنازية الهتلرية والفاشية ،ولابد من الوقوف بوجهه وذلك بتحشيد القوى المناضلة والرافضة لهذا الوجود البغيظ والذي وصفه الامام الخميني بالغدة السرطانية وذلك من خلال توحيد الصفوف وجمع الكلمة لأنتزاع الحقوق المغتصبة واعادة الامور الى نصابها . لكن.. ومع بالغ الاسف تبنت بعض الحكومات العربية الاسلامية النقيض من الامر والتي من المفترض ان تناط بها مهمة الدفاع عن ارضٍ عربيةٍ استباحها الغريب واغتصب آمال شعبها نعم ..لقد عادت تلكم الحكومات شعوبها وضيقت الخناق عليها وعاقبتها بالنار والحديد في محاولةٍ لألهائها عن قضيتها وشغلها الشاغل ،وما يجري في البحرين من اعدامٍ وقتلٍ وتشنيع والحرب المفروضة على الشعب اليمني الاعزل والمجازر التي ترتكب بحقه ليل نهار ليست ببعيد وقطع الاعناق واسكات الاصوات الحرة في السعودية اسوء دليلٍ على ذلك ناهيك عن المصائب التي توالت على الشعب العراقي من مئاسٍ وحروبٍ ابتلعت خيرة شبابه مما تدمع له العيون وتدمى لأجله القلوب ، وأخيراً وليس آخراً الحصار الاقتصادي الجائر على الشعب الايراني المسلم ليس ببعيدٍ عن المعادلة الظالمة التي تفرض قسراً لخنق ارادة الشعوب وكسر ارادتها في طلب الحرية التي انتهكت في مذابح الحكام المتصهينين بأسم الاسلام . انها محاولاتٌ بائسة ويائسة لأسترضاء قوى الاستكبار العالمي والماسونية البغيّة وتنفيذاً لأجنداتٍ جعلتهم عبيداً لاملوك وظناً منهم ان كلاً من امريكا واسرائيل هما سبب بقاء ملكهم وعروشهم الخاوية المتهالكة والآيلة الى السقوط حتماً ، متناسين ان لا حكم الا لله ولا يدوم ملك الاّ ملكه وغفلوا ان للظالم جولة ولله جولاتٌ وصولات فالشعوب متحدةٌ وان كانت معاصمها مقيدة وقلوبها صابرة وان كانت متألمة و هي على قناعة تامةٍ انه حتماً سيأتي اليوم الذي تكسر فيه قيودها وتجبر فيه قلوبها المتألمة وتزف فيه عروس الاسلام العفيفة الى قصرها بكرامةٍ وكبرياء يحف بها اهلها وهم يزيلون عن وجهها البهي آثار البكاء ويواسونها بعد الفراق .وترونه بعيداً ونراه قريباً وان غدا لناظره قريب .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك