المقالات

مسلك إنتهازي حقير..!


علي عبد سلمان

 

ما فتيء سياسي من ساسة العراق، أن يصدع رؤوسنا بتكرار حديث ممل، عن الوسطية والإعتدال، كلما أتيح له أن يتحدث، سواء في محفل عام أو في الغرف المغلقة؛ دون أن يعي أن هناك بون شاسع، بين مفهومي كل من المفردتين، ودون أن يعلرف أنهما لا يمكن تشكلا؛ منهجا متحدا في العمل السياسي، برغم أنهما متشابهتان بالظاهر!

أن لا تحب شيئا أو أمر ما، يعني أن لك موقفا عاطفيا متعادلا نحو ذلك الشيء، موقف ليس سلبيا ولكنه ليس إيجابي، أن لا تحب ذلك الشيء لا يعني أنك تكرهه، وبمعنى أنك تقف في نقطة الصفر، في محل تقاطع إحداثي السينات مع إحداثي الصادات، كما في درس الرياضيات فلا تحبه وحسب..أهل الرياضيات يعرفون أن الصفر، أقوى قوة ضاربة في الكون..! فالصفر يحيل أي رقم مهما بلغت مراتبه، الى صفر مثله إذا ضرب به..!

أن تكره في هذا الزمن السياسي الرخو؛ يعني أن لك موقفا عاطفيا، سلبيا تجاه شيء ما، بمعنى أن تكون عاطفتك تجاهه تحت الصفر..وتعبر عن هذا الموقف بالكراهية، التي هي واحدة من المواقف الأنسانية الضاغطةعلى الفرد، والتي يمكن أن تتحول الى ممارسة جماعية، فتكره جماعة ما فردا، أو جماعة أو جماعات أخرى، لأسباب تجد لها ما يبررها، في سلوك تلك الجماعة .

الوسطية والسياسية منها على وجه التحديد، من هذا النوع من التصرف، هي ليست مع وليست ضد..ليست مع الباطل، ولكنها ليست مع الحق، والذين يتكلمون عن الوسطية من الساسة، هم أشخاص بلا موقف، يكرهون الضوء وسطوعه، بذات القدر الذي يلعنون فيه الظلام وعتمته، موقفهم فقط مع مصالحهم.

هم ليسوا مع هذا وليسوا مع ذاك، إذا دعاهم داعي الحق، قالوا مالنا وماله، دعونا ننتظر إنجلاء الموقف، وعند ذاك (سـ) نقول رأينا، وإذا رأوا الباطل بأم أعينهم، قالوا ما دمنا لسنا مرتكبيه؛ فأنه لا يعنينا..!

الوسطية مثل مياه آبار المناطق المتغدقة؛ لونها رمادي، رائحتها عفنة، طعمها ملح أجاج..

هكذا فإن هناك فرق كبير جدا؛ بين الوسطية والإعتدال، فالإعتدال هو أن تقف موقفا معتدلا، متوخيا العدل باحثا عنه؛ لتحقيق العدالة، وأن ترفض الباطل وتقارعه.

المعتدلون يقفون بقامات مستقيمة؛ رافعي هاماتهم لأنهم لم يدمغوا بباطل إقترفوه، وهم مع الحق لأنه منهج الفطرة.

المعتدلون أو الإعتداليون إن صح الإطلاق، فطريون ليسوا متسخين بباطل.

 الوسطيون لا يقفون بوجه ظالم إذا بَطش، ولا مع ضعيف إذا نُهش، هم فقط رماديون متسخون.. الوسطيون مطأطأي الرؤوس دوما، لأنهم ينظرون الى الأسفل..

متى يدرك السياسي الذي نعنيه، معنى الوسطية الحقيقي؛ فيتركه ويتمسك بالإعتدال، لكن هيهيات فهو قد تعود على الباطل، بعد أن يلبسه لبوس الحق، مغلفا إياه بتمويهات الوسطية؟!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.43
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
رائد عبدالله : طبعا يستقيل غير ضمن المالات يوصلنه بعدما كان عراب التصويت على قانون استحقاق النائب للراتب حتى مداوم ...
الموضوع :
النائب العاقولي يعلن استقالته من عضوية مجلس النواب
عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون الفرطوسي : الى من يهمه الامر اني المواطن عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون من المتضررين جراء الامطار في عام ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
اسامة اياد علي : القبائل التي سكنت بجوار تل ماروكسي او مارو اي قبل تاسيس المدينه هي الاتي:- الهجرة العربية الأولى ...
الموضوع :
(( بحث في نشأة مدينة سوق الشيوخ )) حميد الشاكر
موظف : الموظف الشريف يحاربونه بشراسة كل الفاسدين ...
الموضوع :
شركة نفط الجنوب بالبصرة فيها فساد اداري كبير
عادل القريشي : والدي سجين سياسي ضهر اسمه في الوجبه 111ذهبت الئ التقاعد قال لي بس الموظف يستحق الراتب اننا ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
د.جلال ابراهيم : الاستاذة باسمة انسانة رائعة اتمنى لها كل توفيق والاستمرار بكتابة المقالات الجميلة لقد استمعت بقراءة تلك الاحرف ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
Sahib Alhussaini : مع الاسف ان الاخوان الصدريون في الحكومة وفي البرلمان متصلبيين وغير مرينين مع كتلة البناء لحلحلة الاوضاع ...
الموضوع :
الصدر يدعو لتفويض عبد المهدي باتمام الكابينة الوزارية خلال 10 أيام
المعتقل المحامي سعد خزعل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني الاعزاء بوركتم ورعاكم الله لما قدمتموه وتقدمونه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
ابو جواد : حرام عليكم ترحلوها ربما زوجها يقتلها ...
الموضوع :
الامن اللبناني يصدر بيانا حول عراقية "هربت من زوجها"
ali aziz : لماذا تم تصنيف معتقلي محتجزي رفحاء إلى قسمين قسم خاص بتاريخ 31/5/199فما دون وقسم خاص 1/6/1991وبعده ....قسم ...
الموضوع :
مجلسُ النواب يِؤكُدُ شمولَ مهجري رفحاء بقانونِ السجناءِ السياسيين
فيسبوك