المقالات

وقفة مع العبد الصالح علي بن ابي طالب عليه السلام


عبد الكاظم حسن الجابري

 

كيف لي أن أكتب عنك، وأنى لي أن أفي حقك، وأي كلمات تكتب لتحيط بك، أ إني أذا أتيت أجتليك سأكون على قدر ما أكتب؟!.

أسئلة حائرة تدور في خوالج النفس، تزدحم حولها الأفكار، وتصعب إجاباتها، والسؤال الأهم! الذي يتميز عن باقي الأسئلة هو : هل يمكن لي أن أصف عليا؟! وهل لي أن أحيط ببعض شمائله إدراكا؟! وهل لي وأنا محض النقص، أن أصف شخصا حاز من الكمالات أرفعها، ومن المزايا أجملها، ومن محاسن الخصال أنقاها؟!.

فوضى الإجابة في داخلي تربكني، فكلما نظرت لنفسي أجدني كليل اللسان، وضعيف البيان، لأكتب عن شخصية شغلت التاريخ، وملئت أمهات الكتب بفضائلها، شخصية أخفى أعداءها فضائلها حسدا، وأخفى أتباعها فضائلها خوفا، ورغم ذلك ظهرت لهذه الشخصية ما ملأ الخافقين.

شيئا فشيئا أحاول التجريء والتجاسر، لأكتب عن العبد الصالح، علي بن أبي طالب عليه السلام، فأعيش بين الخوف والتردد، خوفا من هيبة ووقار هذا الاسم اللامع، الذي أخرس بسيفة ألسنة الكفر، وأطاح برؤوس أئمة الطغيان، وترددا لصغري أن أكتب عنه، وهو منهل لا ينضب، ولا يدرك كنهه، وقد قال عنه خاتم الأنبياء صلى الله عليه واله “يا علي لا يعرفك إلا الله وأنا”.

هنا تقف نفسي الحائرة، وتستدرك قائلة “يا ويلي! أوَ بعد قول رسول الله قولا؟!” علي لا يعرفه إلا الله ونبيه، فكيف لي أن أحيط به معرفة؟..

لملمت أطرافي وجمعت شتات نفسي، بعد أن أدركت قصوري، وأعلنت استسلامي لأن أعرف عليا، فقررت أن ألج بحره شيئا فشيئا، وأجتلي بعضا من خصائصه، لعلي أفي بعشر معشار لحق هذا الرجل العظيم.

الصورة الأولى التي طالعتني لعلي، إنه ولد في أطهر بقعة على الأرض، بقعة ارتضاها رب الأكوان قبلة، لمن أمّ وجهه لعبادة الخالق، فكانت ولادته مقدسة إعجازية، من شق جدار البيت، إلى نزول سيدات نساء الدنيا، ليلين من أمر إمه شأن الولادة، فكانت آسيا ومريم واخت موسى، حاضرات يتكفلن علي ثلاثة أيام في بطن الكعبة.

تتوالى الصور أمامي، لتطالعني صورة ثانية، إنه لم يسجد لصنم، نعم ولادة مباركة تلتها سيرة مباركة، لتؤهله ليكون أول مؤمن، ومصدق برسالة النبي الخاتم صلوات ربي عليه وعلى اله.

تأتي صورة ثالثة، تفرض نفسها بقوة، أوَ ليس هو من فدى النبي الخاتم بنفسه؟! حينما تآمر عليه سادات قريش وحلفاءهم، قائلا قولته المشهورة، حينما كلفه النبي بالمبيت “أوَ تسلم يا رسول الله” يا الله يا لها من نفس عظيمة، وايثار كبير، فلم يسأل عن نفسه وسلامته، بل كان كل همه سلامة نبي الإسلام.

تتقلب أمامي الصور وكأنها شريط من قصص التاريخ، متناغمة الإيقاع، فتمر صورته ببدر، وذوده عن رسول الله، ووقفته في أحد حينما تخاذل الباقون، وطلبوا الأمان من أبي سفيان، انتقالا للأحزاب ،حينما برز يحمل معنى الإيمان كله، إلى الشرك كله، ويمر شريط التاريخ إلى معركة خيبر، وقول رسول الله فيه بعد أن فشل الباقون، واستيئس منهم الرسول، فقال: “سأعطي الراية غدا لرجل يحبه الله ورسوله، ويحب الله ورسوله، كرار غير فرار، يفتح الله على يديه” نعم ليكون الفتح وهد حصن اليهود على يد علي الهمام.

هذه الصور لم ترق للمنافقين والخائنين، فسلبوا حقه المعطى يوم الغدير، حينما قال عنه النبي ” من كنت مولاه فهذا علي مولاه” ليخونوا هذه الولاية، ويسلبوها والرسول لما يقبر.

وتدور عجلة الأيام، وتمر السنون، ويستمر شريط الصور من تاريخ هذا الضيغم، فيتولى زمام أمر المسلمين، فصار خليفتهم، ورغم تآمر أهل الشقاق والنفاق عليه، إلا إنه آثر المسلمين على نفسه، وكان بهم أبا رحيما، يلبس لباسهم وأقل، ويأكل من حصته من العطاء، الذي يساوي عطاء خادمه قنبر.

ملك علي؛ فكان لا يعير الملك اهتماما، إلا إن يحق حقا، ويرد باطلا، كان ينتصف للناس من نفسه، عونا لهم في كل الملمات، والخطوب، عادلا قاسما بالسوية، حانيا على الرعية، كان مع رعيته كأحدهم، لا يميز نفسه عليهم.

تختتم صور حياة علي، كما بدأت، شهاده في مسجد، هو احد المساجد الأربع التي تشد إليها الرحال، فكانت حياته سلام الله عليه، مطرزة بمسيره من الله الى الله، ابتدأت بأطهر بقعة في قلب الكعبة، وانتهت بأطهر بقعة ألا وهي مسجد الكوفة

ولله در ضرار بن حمزة حينما وصف أمير المؤمنين عليه السلام حينما طلب منه معاوية ذلك عندما دخل عليه

دخل ضرار بن حمزة على معاوية بعد قتل أمير المؤمنين”عليه السلام”فقال: صف لي عليا ؟فقال: اعفني ، فقال اقسمت عليك لتصفه ؟قال: أما إذا كان ولا بد ، فانه: والله كان بعيد المدى ، شديد القوى، يقول فصلآ، ويحكم عدلا، ينفجر العلم من جوانبه، وتنفلق الحكمة من لسانه، يستوحش من الدنيا وزهرتها ، ويأنس بالليل ووحشته، وكان غزير الدمعة، طويل الفكرة ،يعجبه من اللباس ما خشن، ومن الطعام ما جشب، كان فينا كأحدنا، يجيبنا إذا سألناه، ويأتينا إذا دعوناه ونحن والله مع تقريبه لنا وقربه منا لا نكاد نكلمه هيبة له، يعظم اهل الدين، ويقرب المساكين، لا يطمع القوي في باطله، ولا ييأس الضعيف من عدله، وأشهد لقد رأيته في بعض مواقفه وقد أرخى الليل سدوله وغارت نجومه، قابضا على لحيته يتململ تملل السليم، ويبكي بكاء الحزين، ويقول: يا دنيا غري غيري، أبي تعرضتِ؟ أم إلي تشوقتِ؟ هيهات هيهات، قد طلقتك ثلاثا، لا راجعة لي فيك فعمرك قصير، وخطرك كبير، وعيشك حقير، آه من قلة الزاد، وبعد السفر، ووحشة الطريق.

فقال معاوية

قد كان والله كذلك، فكيف حزنك يا ضرار ؟قال:

حزن من ذبح ولدها في حجرها، فهي لا يرقى دمعها ولا يخفى فجعها.

فالسلام عليك يا أمير الانسانية يوم ولدت ويوم استشهدت ويون تبعث حيا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر:-

مروج الذهب 2 : 421 .

خصائص الائمة : 40 .

نهج الصباغة في شرح نهج البلاغة ج6

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك