المقالات

ثرثرة في شارع الفساد!


علي عبد سلمان

 

من المؤكد أن برنامج الإصلاح، يجب أن يحتوي عزما اكيدا، على محاربة الفساد والفاسدين، وهذا ما صرح به رئيس الوزراء عشرات المرات، وباتت مفردة الفساد واحدة من إيقونات حياتنا السياسية.

الحقيقة الساطعة، أنه لا يوجد فساد يقف في الفراغ معلقا!فجوهر الفساد يرتبط بوجود فاسدين، ولذلك ليس من المأمول محاربة الفساد، دون تعيين وتحديد واضح للفاسدين، وكشف هوياتهم دون مواربة أو خداع للنفس والآخرين..

لن تقوم للإصلاح أو التغيير قائمة، ما دام هناك من الإصلاحيين أو دعاة التغيير، من لا يزال مذعورا وخائفا، من الإشارة إلى حوامل الداء، والاكتفاء بتشخيص فضفاض للداء، وكأن الأمر يتعلق بأشباح تفسد في الأرض دون أن يلمحها أحد!

شيء حسن أن يتم تشخيص الفساد، وملاحقة مظاهره في الحياة العامة والمؤسسات، وفي الأجهزة السياسية والأمنية، والممارسات الجماعية وغيرها، مثلما يفلح الطبيب الماهر في تشخيص المرض، ومن ثم علاجه أو وصف الدواء المناسب له، لكن الاكتفاء بمجرد التشخيص المجرد ،دون تسمية الفاسدين ومواقعهم، يترك الباب مفتوحا للمناورة الكلامية والخلط ودخول الفاسدين أنفسهم في الثرثرة حول الفساد!

مثل هذا المسلك  يشيع عدم الثقة في الأوساط المتضررة من الفساد، ويشكك في مصداقية أي خطاب جدي، حول محاربة هذه الآفة الخطيرة، التي تنخر وتسفه دعائم حياة نظيفة تليق بالكائن الإنساني، ويفتح الباب أمام مصراعيه لشيوع مظاهر البلبلة الفكرية التي تتغذي منها التيارات النكوصية والظلامية، لمزيد من إحكام القبضة على عقول الناس وترويض نفوس الضعفاء والبسطاء منهم على الخصوص.

عندما يكتب كتاب معروفين، في موضوع الفساد بكل حمولته السياسية والأخلاقية، وتعلقاته الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ويستعمل في وصفه ما يكفي ويزيد من العبارات الناقدة الرافضة لوقائع الفساد، مع ما يتطلبه فن الكتابة، من الاستطرادات والاستعارات المتاحة في القاموس البلاغي، وبكل ما يوحي به ذلك من "جرأة" في تسمية الداء، وبعض تفاصيله ومسمياته في الحياة العامة، يخال المرء نفسه أمام فرسان لا يشق لهم غبار، يمتطي كل منهم صهوة جواد أبيض، وقد جاء مبشرا بقدوم عصر النقاء المطلق، وحاملا سيف الحق الذي لا يساوم.

الثرثرة حول الفساد شراكة؛ كشراكة الذي يقول نصف الحقيقة ويخفي نصفها الآخر..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك