المقالات

حديث صريح عن المستقبل..!


علي عبد سلمان

 

ثمة أسئلة كبرى، يمكن أن تحدد إجاباتها مستقبلنا؛ ومن بين أكبر هذه الأسئلة هو هل أننا في أزمة؟!

يبدو هذا السؤال ساذجا بعض الشيء، لأننا فعلا في أزمة مستدامة، فعن أي مفصل من مفاصل أزمتنا؛ يمكن أن نجيب؟! ثم هل أن السؤال إختباري، أم جاء في سياق البحث عن حلول؟!

يبدو أن مشكلة العراق ليست في الديمقراطية، ولا في شكل الحكومة، وليس في من يرأس هذه الحكومة، بل تكمن المشكلة، في كيف يحكم هذا البلد، الذي تشكل على بطاحه، أول نظام حكم عرفته البشرية، وبناءا على ذلك؛ فإنه يفترض أن يكون لدينا نظام حكم راسخ وسليم.

هذا الأفتراض لا وجود له، ليس على أرض الواقع فحسب، بل أننا وعلى إمتداد تاريخنا، لم نعرف نظاما مستقرا للحكم، إلا لفترات إستثنائية وقليلة.

 رغم تراكم التجربة، ورغم عظم معاناتنا بسبب أنظمة الحكم السيئة، إلا أن تغيير نيسان 2003، لم يجلب لنا نظام حكم كفء، ولم يحقق النظام الجديد، الحد الأدنى من مصالحنا العليا، ولم يوفق الى بناء منظومة تعايش مشترك صالحة، ولم يتمكن من صيانة وحدتنا الوطنية، فأين الخلل؟!

الحقيقة الأولى؛ هي أن السنوات المنصرمة أثبتت أن العراق، ما زال يسير على طريق صياغة جديدة، وهذا ليس تصورا سوداويا، فشبح تقسيم العراق أبتعد كثيرا، لكن العراق بشكله الذي كان عليه لغاية 2003؛ لم يعد قائما!

 الحقيقة الثانية؛ هي أن الصياغة القائمة، وإن كانت جديدة لم يمض عليها سوى بضع سنوات، إلا أن الزمن قد عفا عليها، ولم تعد قادرة على مواجهة مشكلاتنا المستحدثة، كما أن أدوات هذه الصياغة، وأعني بها القوى السياسية النافذة، لم تعد ملائمة للقادم الصعب، كما أن الصياغة القائمة، تحتاج الى عراق آخر مبني على معادلة مغايرة تماماً.

يعني هذا؛ أن العراق اليوم يخضع لسيناريو جديد، يتعرض معه للتغير الجذري, في إعادة صياغة أصوله، ويتعرض لقلب موازينه وموازناته ومعادلاته.

إذا وضعنا بحساباتنا؛ أن الكورد ذاهبين الى وضعهم الخاص وو بعد حين، وأن السنة لا يمكنهم تصور العيش إلا بروج السلطة، وأن ثمة لاعبين خطرين في المنطقة، وهؤلاء اللاعبين شكلوا حلفا قويا، عماده الراديكالية التركية المتعطشة إلى سلطنة جديدة، والمال القطري المتشارك مع الصهيونية بالبزنس، والأصولية الوهابية السعودية، التي تشكل ارتدادا بشريا نحو عصر قابيل.

 إذا قرأنا الأمور هكذا، وكي لا يسقط العراق ضحية الأدوار الإقليمية، والإرادات المحلية العبثية، فإن المصلحة الوطنية تحتاج إلى مزيد من الجهود، وتقديم التنازلات، بما يسمح بتطبيع الأوضاع، والقضاء على حالة الجمود السياسي، التي صارت الهاجس اليومي للمواطن العراقي البسيط.

ليس صحيحا ان يتحجج الساسة، بأشتراطات الشارع وضغوطاته، ومثل هذه الحجج أوهى من أن تُصَدَق، فالشارع أداة بيد السياسي، وهو الذي يحركه، والعكس ليس صحيح!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك