المقالات

الدستور العراقي والخوف من الشريك السياسي!


علي فضل الله الزبيدي

 

الكل يعلم ما حصل في العراق، بعد 2003 هو عملية إحتلال، ولكن بإسلوب جديد يحمل عنصر الحداثة العصرية، لكنه إستعمار بكل معنى الكلمة، خاضع لفرضية الفوضى الخلاقة،حيث إستطاع الأمريكان، بعد الإجهاز على عموم البنى التحتية للعراق، أثناء فترة الحرب، التي أريد منها إزالة المقبور صدام، التي إستمرت أكثر من عشرين يوما"، أن يجعلوا من العراق خربة، لا تشم فيه إلا رائحة الموت، ولا تنظر إلا الدمار، الذي طال كل شئ تقريبا"، وكان كل ذلك مخطط له من قبل المحرر المستعمر الأمريكي.

الذي لم يكن متوقعا" بالإعتبارات الأمريكية، وأحرجهم كثيرا"، دور المرجع الديني السيد السيستاني(دام ظله)، ومراقبته للمشهد السياسي العراقي، ثم دقة التشخيص من قبل المرجعية، بتحديد ما يحتاجه العراق، أرغمت الأمريكان لتغيير مساراتهم السياسية، المرسومة لإدارة العراق ما بعد صدام، وجراء ذلك الضغط أجبروا، على إجراء إنتخابات مبكرة، وولادة حكومة منتخبة، وكذلك كتابة دستور بأيادي عراقية، وهذان الأمران مهمان لعودة السيادة العراقية، السؤال هنا: هل وقفت أمريكا مكتوفة الأيدي، لمصادرة مشروعها الإستعماري؟.قطعا" لا!.

أما بالنسبة للإنتخابات وتشكيل الحكومة، فكان الإلتفاف على هذه العملية، من خلال وجود قانون إنتخابي، يرسخ لسيطرة الأحزاب، على مخرجات الإنتخابات، فوجود القائمة المغلقة، ثم القائمة النصف مفتوحة، صادرت رأي الناخب، فجاءت النتائج بما تريده الأحزاب وتشتهيه، فتحولت العملية الديمقراطية، إلى دكتاتورية وبإسلوب إلتوائي،   عن طريق شرعنة الحكومة المنتخبة، والتي هي غير منتخبة من قبل الشعب، بل إن أغلبية الأسماء، جاءت بها دهاليز الغرف الحزبية، والغالب منها خاضع لأجندات خارجية، التي إختارت ما تريد هي، وذلك ما يريده الأمريكان.

ثم نأتي إلى الدستور، فهو الذي ينظم العلاقة، بين السلطات الثلاثة ومؤسساتها من جهة، وبين الحكومة والأفراد من جهة أخرى، ونتيجة التدخلات الخارجية، لا سيما أمريكا، التي عمدت على خلخلة الثقة، بين المكونات السياسية، وكذلك بين مكونات النسيج الإجتماعي أيضا"، أدى ذلك إلى ، تخوف الشريك السياسي، من باقي المكونات الأخرى، فجاءت طريقة كتابة الدستور، وفق فرضية التخوف من الشريك السياسي الأخر، لذلك جاءت القواعد الدستورية ضيقة ، تعمل على تحجيم الشريك السياسي، ولا تحمل بعدا" وطنيا في الغالب، بل أبعاد حزبية مقيتة.

الفساد المالي والإداري، والفوضى العارمة التي يشهدها العراق، وضعف المؤسسة الحكومية، وكل إشكاليات العملية السياسية، بالإضافة للتدهور الحاصل في البلاد، يمكن أن ينسب لهذين العاملين، النظام الإنتخابي والدستور الضعيف، فجراء النظام الإنتخابي، جاءت حكومة ضعيفة، وضعفها يعود لسببين:

الأول_ لم ينتج النظام الإنتخابي أغلبية سياسية، حتى تتشكل منها حكومة قوية، تقابلها معارضة برلمانية حقيقية.

الثاني_ الشعب مصدر السلطات، ولكن وفق النظام الإنتخابي الحالي، تم مصادرة إرادة الشعب، لمصلحة رؤوساء الكيانات الحزبية، ليكون البرلمان وفق مقاس الأحزاب.

إذن نحتاج في هذه المرحلة الحرجة، إلى تصحيح مسار العملية السياسية، ولا يكون ذلك، إلا من خلال وعي الشارع العراقي، الذي يجب أن يضغط بإتجاه، تعديل النظام الإنتخابي، ليستطيع من خلاله المواطن، إختيار المرشح مباشرة، دون التأشير القاىمة الحزبية، على أن تكون المحافظة الواحدة، دوائر إنتخابية متعددة، ونحتاج أيضا"، إلى إضافة وتعديل بعض المواد الدستورية، ولا يكون ذلك إلا عبر لجان علمية ومهنية تكنوقراط، من الكفاءات العلمية وفي كل الإختصاصات، لاسيما التخطيط القانون والسياسة والإقتصاد والأمن.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك