المقالات

اليوم الدولي للقدس الشريف... صرخة المستضعفين في ضمير الامة...!


محمد علي السلطاني

 

فلسطين... ارض العرب المحتلة، وجرح المسلمين الذي لم يندمل، انها القدس قبلة المسلمين الاولى، ومسجد قبة الصخرة حيث معراج النبوة الى الملكوت، انها ارض كنعان، بزيتونها ومائها وترابها العربي ، بلاد كل شبر فيها يعشق العرب،

هذه العروس الكنعانية الجميلة امست محطأ لأطماع بني صهيون، ففي اوربا وبعد ان تنامى الشعور القومي للاوربيين، شرع تيودور هرتزل الاب الروحي للدولة اليهودية، ومؤسس الصهيونية الحديثه بتنفيذ مخططه المشؤم، وبدأ يبحث عن ارض يجمع فيها شتات اليهود ، فما بين الارجنتين واوغندا وموزمبيق وفلسطين وقع الاختيار الاخير على فلسطين، موقعأ جغرافيأ وارضأ مباركة وقدسأ شريفأ مغريات سال لعاب الصهاينه عليها،

وما بين مكيدة ومعاهدة وانتداب دبت الحياة بالجنين اللقيط، وعقدت نطفته بعقد ساكس بيكو الباطل بين فرنسا وبرطانيا، و امست فلسطين به تحت ظل الانتداب البرطاني في العام 1916 ، الامر الذي مهد للصهاينه تحقيق مايصبون اليه، ثم تلاه الوعد المشؤم لبلفور ( وعد من لايملك لمن لايستحق)، و تعهد الانكليز بأنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين، اليهود الذين لاتتجاوز نسبتهم ال 5% من نسبة السكان ان ذاك ...!

من هنا بدأت محنة شعب اغتصبت ارضه، وهجر اهله ، وحرقت مزارعه، وعاث فيه الاحتلال فسادأ وخرابا، انه الهم الذي لايفرجة سوى النصر .

امام ذلك لم تطفئ الثورات ولم تهدئ الانتفاضات التي تتوالد جيلأ بعد جيل، كيف لا فأنه الوطن المسلوب وهل من قيمة للأنسان بعد الوطن.

حتى ابتليت الامة بحكام خانو الامانه ، وتناسو القضية وانتهجو سياسة التطبيع ، فلم تعد فلسطين قضية العرب والمسلمين الاولى ، ونست الاجيال قبلتها الاولى وارضها المغتصبة،

الا ان الفتى العلوي اعاد امجاد جده الكرار ، حيث خيبر وهزائم بني النظير، وبث في الامة روحأ من روحه الثورية، انه نداء روح الله الذي اقض مضاجع الظالمين، وايقض المسلمين بعد سبات طويل ،

انه صوت المستضعفين الذي صدح به الامام الراحل الخميني العظيم (قد) أبان انتصار الثورة الاسلامية في ايران عام 1979، اذ اوعز ان تكون جمعة الوداع،الجمعة الاخيرة في شهر رمضان من كل عام هي يومأ عالميأ للقدس، يومأ لتأييد الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني المظلوم ، يومأ تتوحد فية كلمة المسلمين بأن فلسطين ارض عربية محتلة، وان القدس ستعود الى احضان اهلها وان طال الزمن، فسلام عليك ايها الامام العظيم، سلام على روحك التي احيت الأمل، سلام عليك وانت تعيد الى الامة عزها ومجدها وكرامتها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك