المقالات

تساؤلات لمن يقول ان اليماني من اليمن !


باقر الجبوري

 

إذا كانت الروايات تقول ان فترة بقاء السفياني في الكوفة إنما هو يوم واحد وان اليماني هو من اليمن وسيقدم الى العراق قبل ظهور الامام في الحجاز ..... فنتسائل

1. كيف سيتمكن اليماني أن يقدم من اليمن الى العراق مع أحتدام الصراع الاقليمي في المنطقة واستمرار تدهور الامور حينها في اليمن نفسها وفي العراق والحجاز كذلك

2. كيف سيدخل اليماني الى العراق وهل نتوقع ان يدخل من الحدود السعودية او من سوريا التي ستكون منطلق السفياني باتجاه العراق او حتى من الاردن بأتجاه المناطق الغربية التي ستكون مثابة للسفياني للانطلاق الى الكوفة ؟

او هل سيدخل من الخليج الذي سيغلق بسبب التوتر مع الجمهورية حينها لانها ستفكر في الدخول للعراق

خصوصا وان من يقول بأنه سيجمع 70 الف مقاتل في يوم واحد دليل على انه شخصية مشهورة ومعروفة ومرموقة في الوسط الديني والجهادي فكيف سيسمحون له بدخول العراق وإذا قلنا انه سيقدم من جهة ايران فلماذا لن يقدم مع جيش الخراساني وقائده شعيب بن صالح

3. كيف سيتمكن اليماني الذي ياتي من اليمن ان يجمع حوله 70 الف مقاتل من جنوب العراق بين ليلة وضحاها الا إذا كان معروفا بين اهلها وذو مكانة رفيعة في المجتمع الشيعي الاسلامي المثقف والممهد للظهور المقدس أي انه شخصية أسلامية وإلا لما كان يمين الامام ورايته أهدى كما في الروايات

4. تذكر لنا الاحاديث ظهور شخصيات مثل صاحب البرقع وصاحب السفياني أثناء دخول السفياني للكوفة وبينت الروايات شخصية الخراساني الحسيني صاحب الخال وشخصية شعيب بن صالح القائد الايراني ذو الاصل العربي التميمي

أقول ... فلماذا تغاظى الائمة عليهم السلام من ذكر موقف علماء النجف من حركة دخول السفياني للكوفة ولماذا تركوا مسألة اليماني لتكون طلسما محجوبا عن الجميع الا الخواص طبعا وهم ال (( 70 )) الف مقاتل فقط من جنوب العراق

الذين سينقادون اليه دون معرفة طبعا لانه من اليمن أن صحت النظرية

5. علماء النجف وقفوا أمام داعش وأفتوا بالجهاد الكفائي لمجرد سقوط ست محافظات سنية كانت هي أصلا ملاذات ومظافات وحواظن لداعش ولم يكتفوا بصد وأيقاف هجوم داعش بل أسمروا بالدعم والاسناد واعطوا عشرات الشهداء من افاظل الحوزوين ليستمر الزحف المقدس حتى تحرير أخر شبر من أرض العراق

فهل سيكون علماء النجف محتاجين لشخص يأتي من اليمن تاركا معاركه هناك ليقود الحرب في الكوفة ضد السفياني بدلا عنهم (( مسالة فيها نظر ))

وبعد كل هذه التساؤلات هل تبدوا لنا شخصية اليماني كشخصية مجهولة مع ما سبق من القول ؟

أم أنها مسألة تمحيص وتمييز ... حتى لايبقى الا أندر

اعتقد ذلك

6. الكثير من الناس يثبتون مسالة اليماني لشخص من اليمن حصرا وهذا قد يؤدي الى تشتيت انظار الاخرين عن الشخصية الحقيقية لليماني فأغلب الروايات تقول انه يماني بمعنى انه يمين الامام وساعده الايمن وتقول ان رايته اهدى فهل نعلم أن في اليمن اليوم ممن لديه راية غير راية الحوثيين وطبعا هي ليست أهدى (( وكلامي ليس انتقاصا منهم )) فليست ثورتهم هادئة بمعنى الهدوء كون ثورتهم ثورة عسكرية مسلحة وليست هي أهدى بمعنى الهدى لطريق الحق إذ لدينا اليوم في العراق من المراجع ممن حمل راية الهدى والهدوء بجدارة واعتقد ان القصد من الترويج لهذا الكلام هو خلخلة الوظع لصالح السفياني أثناء دخوله الكوفة حيث المراد هو أختلاف اهل العراق بين الشخصية التي في العراق والشخصية التي قد تأتي من اليمن أن صح كلامهم

الا أن الواقع يثبت عكس ذلك فشخصية اليماني لها وزنها وثقلها ووجاهتها وزعامتها المجتمعية والدينية لدرجة ان الرواية تخبرنا بالتفاف 70 الف مقاتل حول رايته بين ليلة وظحاها

سؤال ... كم أستلزم جمع مجاهدي الحشد بعد فتوى الامام السيستاني وارسالهم للجبهات وصدهم هجوم داعش بأتجاه بغداد

أترك الامر لكم

7. وفي الخاتمة ليس لي الا ان اقول (( وجحدوا بها وأستيقنتها أنفسهم ))

المشكلة يا اخوان أن السفياني يعرف صاحبنا اليماني معرفة كاملة وانه احد أهم الاطراف المهيئة للظهور المقدس كونه الساعد الايمن للامام وهذا مما لاشك فيه (( إن كان يمنيا او إن كان من اهل الكوفة )) لهذا سيتكبد السفياني عناء تسير الجيوش الى الكوفة لقتله وقتل انصاره لان الروايات لم تتطرق بانه سيدخل لهدم مراقد الائمة عليهم السلام أو لموضوع آخر كما دأبت القاعدة وداعش بل جاء لقتل الناس فقط واقول لو كان اليماني في اليمن لماذا لم يحرك السفياني جيشه بأتجاهها كما سيفعل لاحقا بعد ظهور الامام في الحجاز حيث يسير اليه جيشا لقتله ويشاء الله حينها ان يخسف بهم الارض في منطقة (( البيداء ))

أنه يعرف ما يفعل (( السفياني )) ونحن الجاهلون بأمره

ملاحظة (( اجزم ان أعداء اليماني يعلمون بشخصيته أكثر مما يعرفه بها المقربون منه ))

مجرد تساؤلات

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك