المقالات

شتاء الفيضان و صيف الغليان..!


سامر الساعدي

 

لعل هذه الاجواء الحارة والشمس الساطعة تذيب احزاننا وتحرق رايات الفساد وتثلج قلوبنا في صيف حار ،وعسى ان يكون الطقس غائم كلياً في الصيف وصحواً مشمساً في الشتاء للخلاص من الفيضان والغليان ، وعسى ان يكون طقس العراقيين خالياً كلياً من الفساد وتشرق الشمس من جديد حتى لا تبقى خفافيش الليل متنقلةً نهاراً ،

مدر وجزر حر وامطار وعواصف رياحية اطاحت بأشرعة السفن العائمة في البحار يا ليتها تطيح بأشرعة الفساد ...

ماء مالح دواء فاسد معاملات متعطلةً في اروقة الدوائر نفس الوجوه مربوطة على التوالي ( ثري فيز ) ربطت في السلك الحكومي ..

ما آن الاوان ان يمس هذا الفيضان والغليان والحر والرياح تلك الوجوه وتنزل (الجوزه) الى (of) ولا ترجع الى (on) الا اذا بدلت (الجوزة) ؟؟؟

كان العراق يلقب بأرض السواد لكثرة الخضرة فيه يتحول اللون الاخضر الكثيف الى سواد ، اما الان جرفت الاراضي الزراعية بنسبة 75 ‎%‎ لتصبح اراضي سكنية ، الاسباب قطع المياه او زيادتها في كلا الحالتين ضرر بالغ على الاراضي الزراعية لتتحول الى بيوتات سكنية ، والنخيل صفة العراق حيث كان يمتلك حسب الاحصائيات قبل سنوات ب 36 مليون نخلة اما الان قل هذا العدد بنسية 75 ‎%‎ من عدد النخيل ، ليتراجع العراق من المراكز الاولى لتصدير التمور الى المراكز الاخيرة بين الدول المصدرة للتمور ، والسبب الآخر الذي نعيشه هذه الايام هي الحرائق لمئات الدوانم الزراعية لتصبح الحنطة حطام ورماد وسواد حتى يتسم العراق باسم ارض السواد ..!

من المسوؤل عن هذا التجريف والحرائق ؟

من هي الجهة المستفادة من هذا الخراب ؟

السؤال هل هذا الخراب ينعم به جهة مستفيدة ومنتفعة من التعويضات.!

اما يكفي العبث والنهب بمقدرات الشعب بأستشراء الفساد وجمع الاموال على حساب المنفعة الشخصية والفئوية ،

ملاحظة ...

في دول الغرب وحسب قوانين حماية الطبيعة الذي يقطع شجرة ليستفاد من الخشب في صناعة الموبيليات ، يوقع على بياتات رسمية بزرع 10 اشجار مقابل الشجرة الواحدة ...

ولحد الآن نشاهد حدائق ومتنزهات في تلك الدول تسمى (المحمية) ، محميه من الحكومات لتبقى الخضرة باعثة الاوكسجين وكذلك ترطب الاجواء وتمنع التصخر ،

لكن في وطني العكس يسري ويجري بالمد والجزر المادي ،

فيضان غليان والشعب طي النسيان ..

27 سد في وطني الحبيب تحوي مخزون 96 مليار متر مكعب من المياه ومنذ سنين لم تملىء هذه السدود والخزانات بربع الكمية ، ومع فيضانات العام الحالي ملئت هذه السدود، لكن شبح الحرائق الجشع اعطش الاراضي وصامت عن شرب الماء الذي يرويها ويسقيها ، لتوفير محصول زراعي لكن اصبح الماء عبارة عن خراطيم اطفاء لتلك الحرائق لتسميم الاراضي ..

جن جنوني وكثرت تساؤلاتي واندهش الفكر واحتار العقل وتوجع القلب وقل الاوكسجين في الرئة ليحل محله الغبار الاسود والدخان ،

فيضان غليان اسود الدخان ...

يا سادة يا رؤساء يا مسوؤلين يا قادة يا حكام احموا بلدي واحكموا بالقضاء العادل كل من اراد الخراب لبلدي وعشقي ،

ما همكم هذا النداء ..!

النسيان نعمة صح !

لكن ليس على حساب الوطن النسيان لا يعني وقفة احتجاج ولا مظاهرات يجب اعادة النصاب والتصويت لطرد الفساد ومكافحته ،

وجع والم وحسرات في النفوس ..!

متى تدق ساعة الكنائس بالاجراس ..

متى يستيقظ من نومه ابو نؤاس ..

متى تترجم ديمقراطية القاموس ..

متى واين تصحوا اخيار النفوس ..

متى يتحرر السلطان من الوسواس..

فيضان غليان حرمان قيد المساس ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك