المقالات

يوم القدس و صفقة القرن!!



ميثم العطواني

 

"دقّت الساعة ُ ... دقّتْ 
بكتْ الساعة ُ حُباً .. وعذاباً وتمنّت 
وإذا الطفلُ الذي من دونِ رجلينِ 
على كفيهِ يمشي 
وعلى عينيهِ يمشي 
حاملاً حُلُماً وخبزاً وسلاماً ، لِمُقاومْ".
انها أبيات شعرية مؤثرة حقا جاءت ضمن قصيدة بعنوان القدس، للشاعر العربي راشد حسن جسد الواقع الحقيقي للمأساة، الواقع الذي ينتهك فيه العرض، وتصادر الأرض، ويقتل الأبرياء، ذلك كله من قبل إحتلال صهيوني غاشم تقف خلفه إميركا وتسانده بكل الإمكانيات والأساليب التي لا تمت للإنسانية بصلة، ويقابل هذا مؤامرة الكثير من حكام الأنظمة العربية المبطنة بالصمت المطبق، الأنظمة التي سكتت دهرا وأنطقت كفرا، تترك القضية الفلسطينية عشية يوم القدس وتدعوا لتجيش الجيوش ضد إيران، ولم تكن هذه الدعوة إلا بحسب إرادة المخطط الأميركي الذي يهدف العصف بالإستقرار النسبي الذي تشهده المنطقة.
وبالعودة الى الوراء لنتابع سير الأحداث التي تمثلت بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب قواته من سوريا ورافقه ارسال تعزيزات عسكرية لقواعده في العراق وتهديد إيران وارباك الوضع في المنطقة لم يكن إلا لإبعاد أنظار الرأي العالمي العام عن إعلان القدس المحتلة عاصمة "لإسرائيل" بالاضافة الى مآرب أخرى، إلا ان موقف الشرفاء اتجاه قبلة المسلمين الأولى لن يغيره أي حادث أو حديث خطط لهما وفق أجندات تريد القضاء على الإسلام والمسلمين، وما المظاهرات الحاشدة التي شهدتها دول عربية وإسلامية إلا خير دليل.
أمين عام حزب الله الزعيم اللبناني حسن نصرالله خلال مهرجان "نحو القدس" الذي اقيم في الضاحية الجنوبية لبيروت احياء ليوم القدس العالمي ، قال: "اليوم يكون قد مضى على اعلان الامام الخميني قدس الله سره الشريف ليوم القدس العالمي (٤٠) عاما، وخلال هذه المدة راهن اعداء القدس ان يُهمل او يُنسى هذا اليوم ولكن عاما بعد عام نجد الاهتمام بهذا اليوم يكبر ويتعاظم"، ورافق هذا تظاهرات حاشدة في لبنان والعراق واليمن وإيران وافغانستان والهند بالإضافة الى دول أخرى، ولم تكن هذه التظاهرات إلا لتأكد مدى قدسية بيت المقدس وشجب الإحتلال للأراضي الفلسطينية ومواجهة صفقة القرن وهذا قبل ان يكون واجب ديني هو واجب اخلاقي إنساني قومي.
.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك