المقالات

الإمام الخميني .. وداعا أيها الثائر


ميثم العطواني


عندما نحاول الكتابة عن شخصية عظيمة نقف متحيرون، من أي مداخل الثناء سندخل، وبأي أبيات القصيد نذكر، وماذا نقول أمام سيرته الخالدة، انه العالم الرباني الذي لم يقتصر دوره على الجانب الديني والسياسي والإجتماعي فحسب، بل كان له الدور الريادي في بناء المجتمع، وروح ثورية يذود بها من أجل مصلحة الإسلام والمسلمين.
انه الإمام روح الله الخميني الذي كان قد أعلن طوال سنوات حياته عن أهدافه ومبادئه وكل ما كان ينبغي أن يبلغه، وخلف نهج مليء بالعطاء، وخطوط حمراء أرعبت دول الاستكبار العالمي طيلة العقود الماضية وحتى يومنا هذا، حيث أصدر عام (١٩٦٣م) بياناً ثورياً كتب فيه: "لتعلم الدنيا أن كل مشكلة تعاني منها الشعوب المسلمة إنما هي بسبب الأجانب وعلى رأسهم أمريكا.. الشعوب المسلمة تكره الأجانب عموماً وأمريكا على الخصوص.. أمريكا هي التي تدعم إسرائيل وأنصار إسرائيل.. أمريكا هي التي تقوي إسرائيل كي تشرد العرب المسلمين"، ولم يكن هذا البيان أو الموقف إلا وحدا من مئات المواقف الثورية التي يدافع بها عن الإسلام والمسلمين طيلة حياته الشريفة التي أعد بها نفسه للقاء حبيبٍ أنفق كل عمره في سبيل تحصيل مرضاته، كان كالجبل الشامخ لم تنحن قامته إلا لله سبحانه وتعالى، ولم تبك عيناه إلا من أجله.
لم يكن تحقق الإرادة الربانية انتصار الثورة الإسلامية في إيران مجرد حدث داخلي قاد الى تغيير النظام السياسي، أنما كانت بمثابة زلزالا للدول الغرب عموما وأميركا على وجه الخصوص.
كانت خطوات الإمام الراحل رضوان الله تعالى عليه لم تزيد من دول الاستكبار إلا رعبا، حيث أعلن من خلال التعبئة العامة للشعب الإيراني لإعمار البلاد، وهذا تجسيد مثال الفكر المتطور، واستنادا على هذا الفكر تم الشروع بإعادة الإعمار ببركة وتسديد إلاهي وطاقات ثورية لتشهد إيران خلال فترة وجيزة تطورا في شتى المجالات، ولم يمض سوى أسابيع لم تتعدى عدد الأصابع اليدين حتى قال الشعب الإيراني كلمته في انتخابات ديمقراطية تأييده لإقامة نظام إسلامي في إيران، مما زاد من مخاوف الولايات المتحدة الأميركية وعزز من قلقها اتجاه هذا النظام، لاسيما انها تكن العداء للإسلام والمسلمين وهذا بحسب الوثائق التي تم العثور عليها بالسفارة الأميركية في إيران بعد اقتحامها من قبل عدد من طلبة الحوزة العلمية والجماهير الغاضبة على سياسة واشنطن آنذاك.
اما علمه، قد رفد العالم الإسلامي بإمهات المؤلفات في شتى مجالات العلوم الدينية والسياسة والفلسفة والإقتصاد والإجتماع وفي مجالات اخرى، بالإضافة الى خطابه السياسي الذي كان ينصت له العالم أجمع، ومحاضراته في العقائد والجهاد التي تشحذ الهمم وتزيد من الإصرار على التمسك بالقضية.
ما كان قصده من وراء كل هذا إلا لحظة لقاء الله سبحانه وتعالى، وها قد اقتربت تلك اللحظة العصيبة بالنسبة للملايين من محبيه، بقلب مطمئن، وروح مؤمنة، ختم عمره الشريف، قائلا: "استأذن الأخوات والإخوة وأرحل الى موطني الأبدي وأنا بأمس الحاجة الى أدعيتكم لي بالخير".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك