المقالات

بفكر الخميني انتصرت الثورة .. وبإرثه ستندحر أميركا



ميثم العطواني


مما ينبغي التمعن به جيدا هو ان ستراتيجية الإمام الخميني رضوان الله عليه، كان محورها الأساس رب العالمين، ولن يتخذ غير هذا المحور في كافة الجوانب السياسية والإقتصادية والاجتماعية والثقافية، بل الأهم من هذا كله حركته الثورية الذي كان مطمئناً بمحورية الله فيها، وهنا كان للعناية الإلاهية دورا يرافق كل ما أقدم على تنفيذه من مشاريع رائدة وخطط عملاقة تكللت بالنجاح الباهر، وكان جل رؤيته القيام لله، والاخلاص في العمل، والابداع بالفكر، والخدمة في سبيل الله. 
لم تكن الحركة الثورية التي جاء بها عملاق الفكر المحمدي في التاريخ الحديث إلا قياماً لله عز وجل، قياماً لمواجهة الغزو السياسي والإقتصادي والثقافي الغربي الذي سيطر على بلاد المسلمين وكان يهدف الى تدمير مرتكزات الإسلام، وهذا ما أربك مخططات الدول الغربية وفي مقدمتها أميركا، وما كان من قائد هذا القيام الإمام روح الله الخميني إلا ليقول: "لا نقبل الذل لقاء ان تكون لنا علاقة مع احدى القوى السلطوية في العالم، وليس من الشرف والكرامة ان تكون لنا علاقات مع امثال امريكا ، فالحكومة الاميركية عديمة الكرامة و الانسانية ولاجل ذلك لا نتطلع الى اقامة علاقة معها"، حينها كانت الأمة الإسلامية تعاني من الأزمات الخانقة، والسياسات المفروضة على حكام جاءت بهم أميركا الى دكة الحكم، أذاقوا من خلالها الشعوب الويلات، وجاء ضمن تلك السياسات محو الطابع الإسلامي.
تفاقم القلق الأميركي بعد قيام الثورة المباركة، وأعلنت الحرب الغير مباشرة عند اعلان قائد الثورة مبادئها التي جاء في طليعتها ان خيرات البلاد لشعبه، وانتهاء مآرب قوى الاستكبار العالمي بكافة اشكالها، والقضاء على مرتع المخابرات الأجنبية، كما في خطاب لقائد الثورة قال: "إن الأيدي التي تريد أخذ ثرواتكم منكم ونهبها، ومصادرة كل ما تملكون من خيرات سواء فوق الأرض أو تحتها، إن هذه الأيدي لا تسمح باتّحاد إيران مع العراق، ولا إيران مع مصر، ولا إيران مع تركيا، يريدون ألاّ تتحقق وحدة الكلمة"، إذ أكد طاب ثراه منذ أكثر من أربعة عقود على ان أميركا تسعى جاهدة لصنع الخلاف بين البلدان الإسلامية، وزرع روح الكراهية بين المسلمين لإستهداف وحدة الصف، والعمل على نشر إشاعة روح الحقد والضغينة بين أبناء الأمة، وما قيام الثورة التي قام بها شعب اعزل وقائد سلاحه الإيمان بالله سبحانه وتعالى إلا أحبط الكثير من المؤامرات الكبيرة التي تقودها أميركا .
منذ ذلك الحين هزمت الثورة الفتية إميركا وجميع حلفاءها، فكيف اليوم؟!، وإيران تجني ثمار التطور الهائل التي خلفها القائد الراحل رضوان الله تعالى عليه.

     
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.86
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك