المقالات

ردا على نشيدهم الوطني ..أطبعوا عبارة الموت لإسرائيل


ميثم العطواني

 

فشل جميع الذين جندتهم أميركا طيلة مدة السنوات الطويلة السابقة مهما كانت حنكتهم السياسية وبراعتهم الثقافية بغض النظر عن المناصب الكبيرة التي أسندوها لهم بإقناع الشرفاء بأن "إسرائيل" ليست كيان مصاص للدماء، ولم يفلحوا بتنميق صورتها البشعة التي تصرف مليارات الدولارات من أجلها، لإنه وببساطة ان وجودها في المنطقة بحد ذاته هو مؤامرة يراد بها القضاء على الإسلام، ولم تقتصر هذه المؤامرة على قضية إحتلال فلسطين فحسب، بل ان ما شهدته الدول العربية من ويلات مثل العراق وسوريا واليمن ولبنان ومصر والسودان بالإضافة الى دول أخرى هي من تقف وراءها بهدف صناعة الموت لإبادة شعوبها بغية تحقيق هدفها المنشود لتمددها وفق القناعة التي اوهموا بها أنفسهم بإنهم "شعب الله المختار"!!.

ان جميع الشرفاء في بقاع الأرض يعون جيدا ان "إسرائيل" كيان دموي، غاصب، محتل ...، إلا ان ما لا يعلمه الكثير من الناس هو ترجمة مضمون "النشيد الوطني الإسرائلي" الذي يؤكد على ان "الموت للعرب، واحتلال أراضيهم"، وجاء فيه: "طالما تكمن في القلب نفس يهودية

تتوق للأمام، نحو الشرق

أملنا لم يصنع بعد

حلم ألف عام على أرضنا

أرض صهيون وأورشليم

ليرتعد من هو عدو لنا

ليرتعد كل سكان مصر وكنعان

ليرتعد سكان بابل

ليخيم على سمائهم الذعر والرعب منا

حين نغرس رماحنا في صدورهم

ونرى دماءهم تراق

ورؤوسهم مقطوعة

وعندئذ نكون شعب الله المختار حيث أراد الله".

نعم انها الترجمة الحرفية التي لم يجرأ أحدا من التطرق لها!!، هذه الترجمة التي ينبغي ان تنشرها جميع وسائل الإعلام الدولية، ومن الضرورات الحتمية ان تتولى المؤسسات الرسمية المعنية في الدول العربية إعلانها في شتى الوسائل المرئية والسمعية، بل يجب ذكرها والتنبيه الى مدى مخاطرها في المناهج الدراسية.

وزارات الخارجية والسفارت والقنصليات لا سيما في الدول المذكورة في النشيد، عليها ان تقترح على حكوماتها ان توجه بطبع عبارة (الموت لإسرائيل) على غلاف كتب المناهج الدراسية ابتداءا من الصف الأول وانتهاءا بالدراسات العليا، وذلك استنادا لما معمول به في تلك الوزارات كقاعدة الفعل ورد الفعل على المستوى الدولي.

هذه هي "إسرائيل" صانعة الموت ، راعية الدمار، محرك المؤامرات، وما نشيدهم المشؤوم إلا خير دليل لمن ينكر هذه الحقائق.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك