المقالات

مفاهيم معكوسة ... !


محمد علي السلطاني

 

حب الاوطان من الايمان، بغض النظر عن صحة الحديث او عدمة، رواية وسندأ ، فذلك مردة لذوي الشأن والاختصاص، فهم اهل النفي والاثبات في ذلك، الا ان هذا القول بلغ من الشهرة والتداول حدأ كبيرأ ، فما ان تذكر المقطع الاول منه، حتى يتمم لك الحاضرون على اختلاف وعيهم وثقافاتهم تتمة الحديث، فبات ذلك مترسخأ في اذهان العباد جيلأ بعد جيل، ونتجت من فهمة عقيدة اقترن بها الايمان بحب الوطن...!

حتى امسى ذلك الحب، حبأ مقدسأ، يثاب عليه المرئ بأعلى الدرجات في الدنيا والاخره، ويصل في بعض الظروف حد الواجب والتكليف الشرعي، كفائيأ كان ام عيني.

وهنا تسائل يثور، اي صنف من الايمان ذلك الذي اقترن به حب الوطن؟

فلا الايمان بفكرة قومية لحب الوطن تقود الى هذه النتيجة، التي تربط حب الوطن بالمعاد وتدخلة في صلب نسيجها الفكري، لتجعله بدرجة الواجب والتكليف الذي لايعذر من تخلف عنه دون سبب ، ولا يمكننا ايضأ ان نفهم الايمان بأنه ذلك الايمان الغريزي في دفاع المخلوقات عن اماكن عيشها، ولا غير ذلك

انه فقط ذلك الايمان الذي تحدثت

عنه عقيدة الجهاد، وترجمته سواعد المجاهدين ، وانفردت في تقدمية المنظومة القيمية الاسلامية بشكل عام والشيعية على وجه الخصوص، اذ جعلت من الجهاد فرعأ من فروع الدين ، (...ومن قتل دون ارضه فهو شهيد)، حديث نبوي شريف، وجعلت من حب الوطن والدفاع عنه عقيدة دينة، ولايخفى ماتمتلكة العقيدة من قوة ذاتية تقهر المستحيل،

فلم يخلو زمان الا ورفع هذا الفيتو بوجه الغزاة والطامعين، وقد ترجمت الساحة العراقية هذه العقيدة مرات لاتعد على مر الدهور والسنين، وتنعم اهل العراق ببركتها اكثر من غيرهم، فبها صانت الارض والمقدسات، وبها حفظت الاعراض ابان اجتياح الغزاة وسقوط الارض بأيديهم، عندها صدحت حنجرة الحق من صحن ابا الشهداء حي على الجهاد حي على حب الوطن، ( الا ومن يقتل منهم فأنه يكون شهيدا )

فنبرى المجاهدون زرافاتأ ووحدانأ ليلبو ذلك النداء، في يومأ يشهده التاريخ يومأ كادت تشق الاموات فيه قبورها، وتهب بأكفانها لتلبية النداء، وكأن صورأ قد نفخ في ارض الرافدين ، انها عقيدة حب الوطن، التي حل فرض التعبد بها في

ذلك اليوم ، فهل من مبارز.

الا انه وللأسف الشديد، تمر الثقافة الاجتماعية في بلدنا اليوم بأزمة حقيقية، تتمثل بالفهم المشوه والمعكوس للمفاهيم بأساليب بعيدة عن المنطق والوجدان ، وترى لهذه الثقافة رواجأ ومقبولية وتأثير لم يقتصر على محدودي الثقافة، اليوم اصبح طبيعيأ ان يتقبل المجتمع الموظف الفاسد الذي اثرى بطرق غير مشروعة من منصبه ويوصف بالشجاعة لأنة استفاد من موقعه ! فتراه موقرأ ومكرمأ بين الناس، من غير ازدراء او سخط اجتماعي، وجميعنا يستحضر شواهد في ذهنه اكثر من ان تحصى، وهكذا ينظر الى الفساد اصلاح..!

وبطبيعة الحال، وفي خضم هذه الفوضى والتشوية الممنهج والمدعوم في فهم الحقائق وتسويق المفاهيم، الذي وجد له سوقأ رائجأ في مجتمعنا، نال من قدم حياته و اوصاله وماله، عربونأ لحب الوطن مانال من اكاذيب وتهم تصل حد التخوين !

تاره ذيولأ وتارة عملاء وهلم جره من اكاذيب مانفكت افواه النفاق من الصاقها، تلك الافواه التي ماعرفت غير الكذب منطقأ وحديثا، وهي تصدع رؤوسنا ببهتانها ونفاقها، في الوقت الذي تتلذذ به بالعيش على فتات موائد الغرب بأسم المدينة المزيفة،

اليوم حري بالشرفاء والمنصفين من ابناء البلد، ان يعرو هذا الزيف، وان يكشفو للمجتمع حقيقية هذه الاقلام المأجورة التي تريد النيل من انتصاراتهم وعزيمتهم، وتشوه تاريخهم لصالح اجندات خارجية معروفة .

(وقل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا)

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك