المقالات

الحشد الشعبي و صرخة(هيهات منا الذلة)..!


علي عبد سلمان

 

إن للحسين في قلوب المؤمنين حرارة لا تبرد أبدا( حديث عن النبي صاوات ربي وسلامه عليه وعلى آله).

إن مصرع الحسين ـ عليه السلام ـ ترك أثرا بالغا، في نفوس الأئمة( ع)، فترى ما من حادثة، تحدث لهم، إلاّ وتذكروا فيها مصيبة جدهم الحسين ـ سلام الله عليه ـ فألأمام زين العابدين( عليه السلام)، ما من طعام أو شراب قدم له، إلاّ وتذكر ابيه الحسين عليه السلام وبكى، وظل على هذا الحال 35 عام، حتى عُد من البكائين.

أو حادثة إحتراق دار الأمام الصادق عليه السلام، الذي يقول فيها: عندما رأيت عيالي تفر من النار، تذكرت حرق خيام جدي الحسين، وفرار عياله من النار.

أو كما ذكروا، إن احد الأئمة ع، مر بسوق الجزارين، فرءآهم يعرضون الماء على الكبش قبل ذبحه، فبكى عند مشاهدته المنظر، وقال: يعرضون الماء على الشاة والكبش، وإن جدي الحسين، يذبح عطشانا.

وأخذوا يقيمون العزاء عليه، والرثاء فيه، حتى إن الامام الرضا عليه السلام، لا يُرى ضاحكا طيلة محرم الحرام، هكذا ربّى الأئمة ع أتباعهم وشيعتهم، عبر التاريخ، على ذكر الحسين عليه السلام، وإحياء مصيبته، وإقامة العزاء عليه.

إن هذه الحرارة التي في قلوب المؤمنين، على الحسين بن علي عليهما السلام، تنفخ فيها، وتؤجج نار الثورات على الظالمين والفاسدين، صرخة( هيهات منا الذلة)، لذلك نشاهد العديد من الثورات، بعد مصرعه عليه السلام، مطالبة بألاخذ بثاره، كثورة التوابين، وعقبتها ثورة المختار، وثوزة زيد بن علي، وأبنه يحيى، وغيرها من الثورات، التي كانت تحمل شعار الحسين، بل إن حتى العباسيين، نادوا بشعار( يا لثارات الحسين)..!

هكذا توارث الشيعة، هذا المنهج من أئمتهم، ومن أسلافهم، فأخذوا يقيمون مجالس العزاء  على مصيبة أبي عبد الله الحسين عليه السلام، ولم ينقطعوا عن زيارته، التي أكدوا عليها وبشدة،  لم تورد روايات بكثرتها في إمام غيره، وحثوا على زيارته مهما كانت الظروف والاحوال، كما توارثوا العمل الجهادي ضد حكام الجور، لأقامة العدل وإنصاف المظلومين والمستضعفين.

الحشد الشعبي في تلبيته لنداء المرجعية الدينية، وأستجابته للجهاد، وخروج الملايين من أتباع اهل البيت(ع)، لنصرة الدين والمذهب والوطن، لم يأتي من فراغ، أو وليد صدفة، بل هو نابع من زيارة الحسين(ع) المليونية في أربعينيته، وتربية المنابر الحسينية، ومجالس العزاء والبكاء.

هذا الأمر تنبه له، حكام الجور والفسق، فراحوا يحاربون الحسين عليه في شعائره، وفي زيارته، بل هاجموا قبره الشريف وأرادوا هدمه، عبر التاريخ، فالحسين يشكل تهديد لحكوماتهم، لانه عنوان: للحرية ـ للأنسانية ـ للمظلومية ـ للمحرومية ـ للعدالة ـ للرحمة والرأفة بالضعفاء.

ليس عجبا! من أن يتهم الحشد الشعبي، من صعاليك السياسة، والمهلوسيين بالطائفية، بشتى أنواع التهم، وتشويه سمعته، لأنه يدافع عن إمامه الحسين عليه السلام، الذي يمثّل تلك العناوين التي أشرت أليها قبل قليل، وليس عجبا أيضا..! من ان تغيّر، أسم عملية تحرير الأنبار، من لبيك يا حسين، الى لبيك يا عراق، وكأنّ الحسين خارج العراق! أو ليس كأنه ابن بنت النبي( عليهما الصلاة والسلام)، أو كأنه ليس سيد شباب اهل الجنة الذي أخبر عنه جده..! العجب كل العجب من هكذا سياسيين في العراق..!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك