المقالات

للحق وجه واحد ..!


باقر الجبوري

 

سبحان مغير الاحوال؛ فمن كان البارحة يصف عبد المهدي بصاحب المواقف الضعيفة والهزيلة أمام سرقات البرزاني الذي لم يسلم المركز واردات النفط التي حصل عليها الاقليم من النفط المصدر رغم استلامهم كامل حصتهم من الموازنة الاتحادية مضافا اليها كميات النفط الهائلة التي تسرق وتصدر باسم العائلة الحاكمة في الاقليم وحديثهم عن سكوت عبد المهدي عنها وكل تلك الحكايات.

عاد اليوم ليمجد بمن شارك في أحتفالية ترديد قسم رئاسة حكومة البرزانية في أقليم كردستان ( الانفصالي ) .!

ومن لم يسكت البارحة عن الحديث عن ضعف عبد المهدي أتانا اليوم ليحدثنا عن الموقف البطولي لمن أعطى بزيارته ومشاركته بالاحتفالية بشرعية للاقليم للانفصالي او بما نسميه عرفا (( سچينة الخاصرة )).!

فيكتبون نيابة عنه ( وصل فلان فقال والتقى وأثبت ونجح )

ويتجاهلون الحقيقة المرة التي يصعب عليهم هم انفسهم تجرعها او قبولها هي ان من شارك في تلك الاحتفالية كان مشاركا في جريمة تمزيق العراق ومشاركا في أذلال الحكومة امام فساد وخيانة وعمالة البرزاني وعائتله وحزبه

الاحتفالية ولست القائل كانت كما وصفها أغلب المحللين والسياسين في الداخل والخارج بانها أعلان مصغر عن قيام حكومة كردستان الانفصالية والتأكيد على أستمرار البرزاني بالسير بمشروع الانفصال

أعلم ... فقد يقول البعض عني أنني لا أفهم في السياسة ! نعم ولكن بربكم اخبروني ! هل كان الاكراد بحاجة لدعوة 200 شخصية عراقية وعربية وعالمية لهذه الاحتفالية وكانها حفلة تتويج ملكة ابريطانيا؟!

وهل كل أقاليم العالم التي تتمتع بالحكم الفدرالي تقوم بمراسم ترديد قسم لحكوماتها كالتي اقيمت في اقليم كردستان العراق؟!

ثم اخبروني بربكم هل من المنطق ان يجلس المطلوب الاول للحكومة الاتحادية في جريمة الاستفتاء الانفصالي وفي جرائم المصادمات مع الجيش العراقي على اعتاب كركوك واربيل وحدود الموصل كوسرت رسول قرب رئيس مجلس القضاء الاعلى ؟!!!

كانت رسائلهم في هذا الاحتفال كثيرة وللاسف تعسر فهمها على البعض بسبب الصنمية ومرت للاسف مرور الكرام وهم في خنوع وذلة بانتظار ان يتنزل عليهم القران ممن يعبدون فيتخذوه عذرا لهم أمام انفسهم قبل غيرهم وتأويلا شافيا ليرضوا به عقدهم النفسية أمام آراء الاخرين.

فاخبروني بربكم ؟ لماذا تعمدت السعودية ارسال سفيرها السابق في العراق (( السبهان )) وهو الذي كان داعما للارهاب في العراق وكذلك الداعم الاول لمشروع الانفصال الكردي في العراق؟!

(( السبهان وما ادراك مالسبهان )) فأين كان الحاضرين منه؟!

نعم ... سيمر وجوده بالاحتفالية مرور الكرام، مع ان ما خفي علينا كان اعظم، وستسير القافلة وكأن شيئا لم يكن، متجاهلين ما حدث من الافلام المفبركة حول عدم موافقة تركيا على عزف النشيد الوطني الكردي ليكون حجة لهم بالغاء عزف النشيد الوطني العراقي ولا ادري فما الرابط بينهما وما القياس بينهما ليقترن نشيد الوطن بنشيد الاقليم ؟!

وسيتجاهلون كذلك ما حدث من احداث وسط شوارع اربيل بتمزيق الاعلام العراقية ووطئها بالاقدام ثم حرقها مع ما تحمل من أسم مقدس ورمزية وطنية، وسيتجاهلون الاحداث الاخيرة في كركوك والانفجارات التي حدثت فيها وما تبعها من اعلان كردي للعودة الى كركوك لضمان امن الاكراد فيها مع ان كل التسريبات الامنية تشير الى تواطيء كردي في تلك الانفجارات وان السيارات التي قامت بنقل العبوات الناسفة التي انفجرت في المحافظة قد جائت من الاقليم وعادت اليه بعد انجاز المهمة بنجاح

أعتقد ان البعض سيدس رأسه في التراب حتى تذهب العجاجة واللجاجة او انه سيكتب عن موجة الحر القادمة من البحر المتوسط وعلاقة الحرس الثوري بها او قد يتحفنا بالكتابة عن برشلونة او الريال باعتبار ان تشجيع الفرق غير الوطنية لايعتبر ذيولية في الشرع الفقهي الديني أو السياسي أو الرياضي.

ثم ليعودوا بعد ان تهدأء العاصفة لرفع قميص (( عثمان )) والكتابة من جديد عن ضعف ادارة عبد المهدي مع الاقليم والبرزاني وسرقة النفط ورواتب موظفي الاقليم وكانهم يدورون في حلقة مفرغة

نعود لنتسائل ... ماذا لو كان عبد المهدي هو من ذهب للمشاركة بالاحتفالية؟!

بصراحة اجيبكم انهم كانوا سيعلقون مشنقته في ساحة التحرير ولكانوا سيعدمونه ولو كان ابن رسول الله!

للاسف ... انها الحكاية التي لاتنتهي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك