المقالات

بإختصار ..المرجعية ان تضع الحلول وتتابع تنفيذها


ميثم العطواني

 

 

بعد خطاب المرجعية يوم أمس الجمعة، لم يكن أَمام الحكومة والبرلمان سوى أَحد الخيارين، إِما إعلان الفشل والمباشرة بإقالة الفاسدين وتكليف كفاءات مهنية مستقلة فورا، أَو حل الحكومة والدعوة لإِنتخابات برلمانية مبكرة، لإن ما جاء في الخطاب كان صريحا وواضحا وغير قابل للتأويل، المرجعية التي بح صوتها انتقدت عمل مجلسي الوزراء والنواب، وحددت الإخفاق الذي تمثل أهمه في البيروقراطية الإدارية، وقلة فرص العمل، والنقص في الخدمات الأساسية، والفساد المستشري في مؤسسات الدولة الذي لم يقابل بخطوات عملية واضحة للحد منه، وهذا ما جعل البلد ينحدر الى الأسوء في معادلة عكسية كلما تقدم الزمن.

خطوة المرجعية جيدة، ولكن كان الأحرى ان تكتمل هذه الخطوة بإعلان الحلول المناسبة التي تمتلكها المرجعية والجميع على يقين بهذا، وعليها ايضا ان تحدد مدة زمنية لإصلاح الحال وفق جداول حسب الأهمية وحاجة المواطن، وإلا بماذا يخدم التنويه عن فساد وسوء إدارة يعلم به الجميع واعترف به رئيس الوزراء أمام مجلس النواب.

البلد اليوم بحاجة ماسة الى خطوة جريئة تتخذها المرجعية تشعر من خلالها المسؤول بإن واجبها الشرعي يحتم عليها التدخل المباشر في تحقيق المصلحة العامة، وبخلافه سيبقى حال البلد كما هو عليه، وسيبقى المواطن يرزح تحت وعود كاذبة لم تجلب له سوى الخيبة والإنكسار.

المرجعية التي هب الناس لنداءها في تلبية فتوى الجهاد الكفائي، وسحقت أكبر تنظيم إرهابي على وجه الأرض، قادرة على ان تغير من معادلة الواقع المعاش اذا ما أصرت على التغيير، لاسيما وان الشعب فقد الأمل ولم يبقى أمامه سوى المرجعية الرشيدة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك